العربي: محادثات جنيف السورية ستنطلق في 23 نوفمبر

العربي: محادثات جنيف السورية ستنطلق في 23 نوفمبر

بينما لم يحدد الإبراهيمي الموعد الرسمي لمؤتمر «جنيف 2» بعد لقائه الأمين العام للجامعة العربية
الاثنين - 17 ذو الحجة 1434 هـ - 21 أكتوبر 2013 مـ رقم العدد [ 12746]
الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي مع المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي في المؤتمر الصحافي بالقاهرة (أ.ف.ب)

قال نبيل العربي، الأمين العام لجامعة الدول العربية، اليوم (الأحد)، إن محادثات السلام التي تهدف إلى إنهاء الصراع في سوريا ستجري في 23 نوفمبر (تشرين الثاني) في جنيف.

وقال العربي للصحافيين في القاهرة بعد لقائه الأخضر الإبراهيمي، المبعوث الدولي لسوريا، إنه ناقش الملف السوري مع الإبراهيمي وتقرر أن مؤتمر جنيف سيعقد في 23 نوفمبر وأن الترتيبات تتخذ للإعداد لهذا المؤتمر، ولكن الإبراهيمي ذكر في المؤتمر الصحافي ذاته، أن الموعد لم يتحدد بشكل رسمي بعد، وقال في كلمته للصحافيين إنه يأمل تحديد موعد نهائي للمؤتمر في نوفمبر المقبل، دون أن يحدد تاريخا. وكشف الإبراهيمي عن أنه «لم يجر البت بعد في قائمة المدعوين إلى مؤتمر جنيف 2».

ويقوم الموفد الخاص للأمم المتحدة لسوريا الأخضر الإبراهيمي بجولة إلى مصر ثم إلى عدد من بلدان المنطقة للتحضير لمؤتمر السلام الثاني حول سوريا في جنيف.

ويحاول المجتمع الدولي وفي مقدمته الروس والأميركيون جمع النظام والمعارضة حول طاولة المفاوضات من أجل إيجاد حل سياسي.

وكان نائب رئيس الوزراء السوري قدري جميل قد أعلن من موسكو ردا على سؤال حول موعد مؤتمر «جنيف 2»، أنه سيكون في 23 و24 نوفمبر.

وقالت مطر الجمعة في جنيف ردا على سؤال حول ما إذا كان الإبراهيمي سيؤكد أو يعلن ذلك الموعد أو الأمين العام للأمم المتحدة، إن بان كي مون قد سبق وتحدث عن النصف الثاني من نوفمبر.

وجرى إرجاء عقد مؤتمر «جنيف 2» مرارا بسبب خلافات حول أهدافه والمشاركين فيه، إذ إن النظام يرفض تماما رحيل الأسد في إطار مرحلة انتقالية، بينما ترفض المعارضة في المنفى بقاءه في الحكم. وستتخذ المعارضة الأسبوع المقبل في إسطنبول قرارا بشأن مشاركتها في المؤتمر.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة