البورصات الأوروبية تسجل ارتفاعًا بعد هبوط حاد منذ الاستفتاء البريطاني

البورصات الأوروبية تسجل ارتفاعًا بعد هبوط حاد منذ الاستفتاء البريطاني

مدعومة بتعافي أسعار أسهم قطاعات المصارف وشركات الطيران والعقارات
الأربعاء - 24 شهر رمضان 1437 هـ - 29 يونيو 2016 مـ رقم العدد [ 13728]

سجّلت البورصات الأوروبية، أمس، ارتفاعا في بداية جلساتها، وذلك بعد هبوطها منذ إعلان القرار البريطاني، الذي لم يكن متوقعا، بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي.

وتحسنت بورصة لندن بشكل واضح مع ارتفاع المؤشر «فوتسي - 100» لأسهم أكبر الشركات بـ125. 58 نقطة أو 2.1 في المائة بالمقارنة مع سعر الإغلاق مساء الاثنين، ليصل إلى 6107. 78 نقطة. وقد دعمه ارتفاع أسعار أسهم قطاعات المصارف وشركات الطيران والعقارات خاصة.

كما سُجل ارتفاع في بورصات باريس (2. 23 في المائة) وفرانكفورت (2 في المائة) وميلانو (أكثر من 3 في المائة) عند بدء جلسات أمس. وقال مايك فان دولكن وأوغستان أيدن، المحللان في مجموعة «إكسيندو ماركيتس»، إن السوق تبدو أكثر تفاؤلا «على أمل أن يعمل السياسيون على الحد من الانعكاسات الاقتصادية» للاستفتاء الذي جرى في 23 يونيو (حزيران) . أما جو راندل من مجموعة الوساطة «أي تي إكس كابيتال» فرأى أن «الأمر يشبه قفزة تقنية تقليدية».

وفي لندن، سجل قطاع المصارف تحسنا، خصوصا باركليز (+7.27 في المائة الى 136.45 بنسا)، ولويدز بانكينغ غروب (+5.92 في المائة الى 54.18 بنسا)، ورويال بنك اوف اسكتلند (+3.90 في المائة إلى 181.1 بنسا).

كما تحسن قطاع الطيران، خصوصا إنترناشيونال إيرلاينز غروب (+6.14 في المائة إلى 365 بنسا)، وإيزيجيت (+4.02 في المائة إلى 1065 بنسا).

من جهتها، ارتفعت أسعار النفط، أمس الثلاثاء، فوق 48 دولارا للبرميل، مع اتجاه المستثمرين للاستفادة من تراجع استمر يومين في أسعار الخام بعد تصويت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وتسببت نتيجة التصويت في انخفاضات حادة في أسواق الأسهم العالمية والعملات، غير أن خسائر النفط كانت محدودة، بسبب توقعات بطلب قوي في الصيف في آسيا والولايات المتحدة، وكذلك ضعف المعروض بعد عامين من انخفاض الأسعار.

وينذر إضراب وشيك في عدد من حقول النفط والغاز النرويجية بتقلص الإنتاج في أكبر بلد منتج للخام في غرب أوروبا، مما ساهم كذلك في دعم الأسعار أمس.

وصباح أمس، جرى تداول خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة بزيادة 2.3 في المائة أو 1.08 دولار إلى 48.24 دولار للبرميل. وزاد خام غرب تكساس الوسيط في العقود الآجلة 2.3 في المائة أيضا، أو ما يعادل 1.06 دولار إلى 47.39 دولار للبرميل.

وتعافى الجنيه الإسترليني ومؤشر «فايننشال تايمز 100» البريطاني أيضا، على أمل تحرك منسق من قبل البنك المركزي ردا على الخسائر التي منيت بها الأسواق المالية.

وقال كارستن فريتش، المحلل لدى «كوميرتس بنك» إن «النفط يتعافى بفعل بعض تصيد الصفقات، بعدما ثبت أن الهبوط دون 47 دولارا للبرميل غير قابل للاستمرار والأنباء عن إضراب محتمل في قطاع النفط والغاز النرويجي».

وهبط النفط أكثر من سبعة في المائة في الجلستين السابقتين على خلفية تصويت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي، مما أدى إلى تراجع إقبال المستثمرين على السلع الأولية التي تتسم بالتقلب مثل النفط.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة