«سمكة التنين» المفترسة تجتاح البحر الأبيض المتوسط

«سمكة التنين» المفترسة تجتاح البحر الأبيض المتوسط

تعيش عادة في الشعاب المرجانية
الأربعاء - 24 شهر رمضان 1437 هـ - 29 يونيو 2016 مـ

حذرت دراسة علمية، أمس، من اجتياح «سمكة التنين» lionfish المفترسة السريعة التكاثر لمياه البحر الأبيض المتوسط، نتيجة التغيرات المناخية وازدياد درجة حرارة مياه البحار، الأمر الذي سيؤدي إلى تأثيرات بيئية واجتماعية خطيرة.
وجمع الباحثون في الدراسة المنشورة في مجلة «مارين بايودافيرسيتي ريكوردز»، المعنية بدراسات التنوع البيولوجي البحري، عينات عثر عليها الغواصون وصيادو الأسماك على مدى عام كامل تدل على أن هذه الأسماك قد شكلت مستعمرات قرب جزيرة قبرص، وحذروا من أن هذه المستعمرات قد تشكل جسرا لاجتياح مياه المحيط الأطلسي.
وينتشر سمك التنين في الشعاب المرجانية والشقوق الصخرية في محيط العالم، وله أسماء كثيرة مثل: سمك الأسد، و السمك الرومي، ودجاجة البحر.
وقال ديمتريس كليتو، الباحث في مختبر الأبحاث البيئية في ليماسول في قبرص: «رصدنا أعدادا متزايدة من سمكة التنين حديثا، وقد استعمرت خلال عام واحد كل الساحل الجنوبي لقبرص بفضل زيادة حرارة مياه البحر». وشارك في الدراسة جيسون هال سبينسر، البروفسور في كلية علوم البحار والهندسة بجامعة بلينوث البريطانية.
وتعتبر سمكة التنين من الأسماك المفترسة التي تهاجم أنواعا مختلفة من الأسماك الأخرى والقشريات، وهي تتكاثر بسرعة مولدة نحو مليوني بيضة جيلاتينية في السنة، بإمكانها الانتقال من حيث المبدأ بسرعة عبر التيارات المائية نحو غربي الأطلسي. كما يؤهلها عمودها الفقري السام للدفاع عن نفسها، وبالتالي زيادة أعدادها.
وقال البروفسور سبنسر إن «مجموعات من سمكة التنين قد تناسلت كما يبدو لأول مرة داخل مياه البحر الأبيض المتوسط، لذا يجب التوجه لوضع خطط لمكافحتها»، على غرار الخطط التي وضعت في البحر الكاريبي، وأضاف أن توسيع قناة السويس يؤدي إلى زيادة انتشارها.
ولسمكة التنين زعانف صدرية مبهرجة وطويلة، وهي سمكة شرسة وسامة، ويوجد السم فيها داخل ما يشبه الإبر في صف من الزعانف الظهرية التي يصل عددها إلى 18. وهي تعتمد على التمويه، وتمتلك ردات فعل سريعة للغاية، لذا تتمكن من اصطياد الفريسة من السمك أو الروبيان. وتكون لسعة سمك التنين مؤلمة جدا، وتسبب الغثيان وصعوبات في التنفس، لكنها لا تقتل إلا نادرا. وطولها المتوسط 30 سم، وهي غذاء في بعض البلدان، لكن قيمتها تزداد أكثر عندما تتخذ للزينة، ويمكنها العيش حتى 15 سنة، ويصل وزنها إلى 1.2 كلغم.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة