مقتل 1195 صحافياً منذ عام 1992 معظمهم في العراق

مقتل 1195 صحافياً منذ عام 1992 معظمهم في العراق

80 صحافية من بين القتلى و40% من المقتولين سبق تهديدهم
الاثنين - 22 شهر رمضان 1437 هـ - 27 يونيو 2016 مـ رقم العدد [ 13726]

افاد تقرير لمنظمة حماية الصحافيين بأن أكثر من 1195 صحافياً قتلوا منذ 1992، وأن أقل من 13% من القتلة حوكموا.

وجاء في التقرير التفصيلي الذي نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، أن قرابة 787 حالة قتل تمت بالاستهداف المباشر، بينما البقية كانت بسبب الصراعات المسلحة وتغطية الصحافيين لها.

وجاء العراق على رأس القائمة كأكثر دولة شهدت مقتل صحافيين بأكثر من 285 ما بين قتل واغتيال، وفي المرتبة الثانية سوريا بمعدل 95 حالة قتل للصحافيين و 12 اغتيالا، ثم الفلبين بـ 77 حالة قتل و 75 اغتيالا.

وتتوالى الدول في الترتيب، حيث تحل الصومال في المرتبة الرابعة تليها باكستان ثم روسيا فالهند وبعدها البرازيل، وجاء في ذيل القائمة جنوب السودان بـ 5 حالات قتل و 5 حالات اغتيال.

واستعرض التقرير قائمة بأشهر وأبرز الصحافيين المغتالين والمقتولين في مناطق الصراعات، وأثناء تغطيتهم للنزاعات العالمية.

وحسب ما نشرته "نيويورك تايمز"، فإن 88% من الصحافيين قضوا أثناء تغطيتهم لأحداث محلية، وغالبيتهم من الرجال، ومن بين 1195 صحافياً قتلوا منذ عام 1992 فإن عدد الصحافيات النساء اللواتي قتلن 80 صحافية.

ومن الإحصائيات المثيرة في التقرير أن 40% من الصحافيين المقتولين سبق أن تلقوا تهديدات بالقتل أثناء تغطيتهم لأعمالهم.

وتصدر العراق قائمة أكثر من 97 دولة بحصوله على نصيب الأسد من مقتل الصحافيين على الأراضي العراقية، حيث تقول التقارير إن 149 صحافياً عراقياً و 23 مراسلا أجنبيا قتلوا هناك.

وكان تنظيم "داعش" وحده مسؤولاً عن مقتل أكثر من 24 صحافيا منذ عام 2013، معظمهم في العراق وسوريا وتركيا وفرنسا.

ومن آخر الحالات الشهيرة مقتل الصحافي جيمس فولي، الذي قام تنظيم "داعش" المتطرف بقطع رأسه، وكان أول صحافي يقتل على أيدي التنظيم في سوريا.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة