معارك عنيفة تشهدها تعز.. والحكومة اليمنية: لا اتفاق من دون المرجعيات الثلاثة

معارك عنيفة تشهدها تعز.. والحكومة اليمنية: لا اتفاق من دون المرجعيات الثلاثة

مركز الملك سلمان يعتمد كفالة ألفي يتيم وعلاج 256 جريحًا.. والميليشيات تدفع بتعزيزات عسكرية غربًا
الاثنين - 22 شهر رمضان 1437 هـ - 27 يونيو 2016 مـ رقم العدد [ 13726]

جدد رئيس الوزراء اليمني الدكتور أحمد بن دغر القول بأن أي اتفاق سياسي لن يتحقق إلا بتنفيذ المرجعيات الثلاثة، «قرار مجلس الأمن الدولي 2216، والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني، والنقاط الخمس، بما فيها الانسحاب من المدن، وتسليم السلاح، وعودة السلطة الشرعية ممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية»، وذلك في اجتماع عقد في عدن أمس.

يأتي ذلك في ظل صمود تعز وقوات الشرعية أمام الهجوم المتوالي الذي يتخذه الانقلابيون على المدينة، إذ شنت ميليشيات الحوثي والقوات الموالية للمخلوع علي عبد الله صالح، أمس، هجومها العنيف والمكثف من جميع الاتجاهات، على مواقع الجيش الوطني في تعز في الجبهة الغربية والشمالية، وقتل فيها القيادي عبد الغفار سعيد الشرعبي في جبهة غراب الغربية، جراء قصف الميليشيات الانقلابية على المنطقة.

وشمل الهجوم مواقع قوات الشرعية في مواقع الدفاع الجوي، شمال المدينة، وموقع اللواء 35، ومحيط السجن المركزي، والمطار القديم، وتبة الأريل، وشارع الثلاثين، في محاولة مستميتة من السيطرة على هذه المواقع، غير أنهم لم يتمكنوا من السيطرة عليها، وتكبدوا خسائر كبيرة في الأرواح.

وقال قيادي في مقاومة تعز لـ«الشرق الأوسط» إن «الميليشيات الانقلابية شنت قصفها العنيف منذ الصباح الباكر ليوم أمس في الجبهتين الشمالية والغربية، وقامت بهجمات على المنشآت، حيث إن عناصر المقاومة الشعبية في المدخل الجنوبي الغربي لتعز، قد احتدمت المعارك مع الميليشيات، مع سماع دوي الانفجارات تعلو في أماكن متفرقة من تعز».

وأضاف: «كما قصفت الميليشيات الانقلابية بشكل عنيف بقذائف الموتورز على مواقع قوات المقاومة الشعبية والجيش الوطني في جبل جرة والزنوج، شمال مدينة تعز، ومواقع متفرقة من الأحياء السكنية في المدينة، مخلفة وراءها قتلى وجرحى من المدنيين العُزل، وكل ذلك لترتكب جرائم أخرى بحق المدنيين وأهالي تعز كافة، والسيطرة على مواقع تم دحرهم منها في وقت سابق».

وأكد القيادي ذاته أن أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ما زالوا صامدين أمام الميليشيات الانقلابية التي «صعدت من هجماتها وقصفها على أحياء مدينة تعز، بما فيها في جبهات كرش والقبيطة المحاذية لتعز، بقذائف الهاون وصواريخ الكاتيوشا، والتي قتلت على أثرها مقتل امرأة في حي بير باسا مع سقوط عشرات الجرحى من المدنيين، وكما أكد أن ميليشيات الحوثي والقوات الموالية للمخلوع صالح تواصل الحشد والدفع بتعزيزات عسكرية كبيرة، وآخرها الدفع بتعزيزات عسكرية من منطقة «الحوبان، حيث تسيطر عليها، شرق المدينة، الميليشيات المقاتلة في الجبهة الغربية، حيث احتدمت فيها المواجهات لتعزز قواتها فيها».

وعلى الجانب الميداني، شن طيران التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية غاراته على مواقع ميليشيات الحوثي والقوات الموالية للمخلوع علي عبد الله صالح في مديرية الوازعية والمخا الساحلية غرب المدينة، وذلك ردًا على خروقات الميليشيات في تصعيدها الميداني بقصف وشن هجمات على مواقع الجيش والمقاومة، وكذلك الأحياء السكنية في مدينة تعز.

في المقابل، قال رئيس الوزراء اليمني الدكتور أحمد عبيد بن دغر، إن تعز جسدت بصمودها ونضالها الانتصار الحقيقي للجمهورية والوحدة، وعلى مر التاريخ كانت تعز صامدة، فهي نبض اليمن الدائم، ومن تعز يبدأ الانتصار لليمن، ومن تعز انتصرت ثورة سبتمبر (أيلول) ولم تقبل بالإمامة وإسقاط الجمهورية.

وأضاف أن الميليشيات الانقلابية «كانت مراهنة على سقوط تعز، ولكن بفضل من الله والجيش الوطني والمقاومة الشعبية ظلت تعز صامدة ومناهضة لتلك الميليشيا، التي ارتكبت أبشع الجرائم بحق أبناء تعز واليمن».

وجاء ذلك خلال لقاء رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر في قصر المعاشيق في عدن المجلس العسكري وقادة المقاومة في تعز، حيث ناقش معهم الأوضاع العسكرية والأمنية، وحجم الجرائم والانتهاكات التي تقوم بها ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية على أحياء مدينة تعز.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية «سبأ»، أن رئيس الوزراء أكد أن «الحكومة مع السلام الدائم والعادل والحقيقي، الذي لن يتحقق إلا بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2216، والمبادرة الخليجية، وآليتها التنفيذية، وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني، والنقاط الخمس، بما فيها الانسحاب من المدن، وتسليم السلاح، وعودة السلطة الشرعية ممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية».

كما أكد بن دغر أن الحكومة ستقدم كل الدعم للجيش الوطني، والمقاومة الشعبية في مدينة تعز، وذلك لكسر الحصار الجائر التي تفرضه الميليشيا الانقلابية بحق أبناء تعز، وإيقاف تلك الانتهاكات والجرائم التي تقوم بها ضد المدنيين.

وعبر رئيس الوزراء عن شكره لقوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، لوقوفهما الدائم والمساند لسلطة الشرعية في اليمن.

إلى ذلك، أكد وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة، عبد الرقيب فتح، أن «الحصار الذي تفرضه الميليشيا الانقلابية على مدينة تعز عرقل دخول المساعدات الإغاثية إلى المدينة».

وقال الوزير فتح إن «الجنة العليا للإغاثة تعمل بالتعاون مع مركز الملك سلمان للإغاثة وعدد من المنظمات الدولية الأخرى، بدخول بعض المساعدات الإغاثة إلى المدينة وتوزيعها على المواطنين، وأن مركز الملك سلمان وبعد زيارة رئيس الوزراء له مؤخرًا قد اعتمد كفالة ألفي يتيم سيكون ليتامى تعز نصيب فيها وعلاج 256 من جرحى تعز».

من جهة أخرى، دشنت مؤسسة الود التنموية، عضو ائتلاف الإغاثة الإنسانية بتعز، مشروع كسوة العيد لأسر الشهداء والجرحى في مديريتي المسراخ والمعافر بمحافظة تعز، حيث بدأ التدشين في مدرسة العرفان بمديرية المسراخ، وبتمويل من فاعل خير.

وبلغ إجمالي المستفيدين من المشروع 1200 شخص، بحضور لافت من قيادات المقاومة الشعبية وشخصيات اجتماعية.

وقال المدير التنفيذي للمؤسسة، عبد الكريم السالمي، إن «المشروع منطلق مما أسماه مبدأ رد الجميل والوفاء لأهل الوفاء من أسر الشهداء والجرحى الذين قضوا جراء الحرب الظالمة التي فرضت على محافظة تعز منذ أكثر من 14 شهرًا، ويعد أحد المشاريع التي تنفذها مؤسسة الود التنموية، والتي تستهدف أسر الشهداء والجرحى واليتامى والمتضررين والنازحين في مديريتي المسراخ والمعافر».

ويأتي ذلك في الوقت الذي يعيش سكان محافظة تعز أوضاعا إنسانية بالغة السوء، جراء الحرب والحصار الخانق المفروض عليها من قبل الميليشيات الانقلابية منذ أبريل (نيسان) من العام الماضي 2015.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة