الانقلابيون يواصلون الخروقات العسكرية للهدنة ويستهدفون المدنيين

الانقلابيون يواصلون الخروقات العسكرية للهدنة ويستهدفون المدنيين

مصادر لـ«الشرق الأوسط»: استمرار خطف وإقصاء المواطنين
الاثنين - 22 شهر رمضان 1437 هـ - 27 يونيو 2016 مـ
أحد عناصر قوات الشرعية في مكيراس أبين ملوحًا بعلامة النصر («الشرق الأوسط»)

تواصل ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية خرقها للهدنة واعتداءاتها على محافظة البيضاء من خلال اختطاف المدنيين وقصفها العشوائي المتكرر على عدد من القرى والمدن والتي تسببت في هدم المنازل وسقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

ويتزامن ذلك مع استهداف غارات التحالف العربي أمس (الأحد) تجمعات ومواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثيين وقوات المخلوع صالح في منطقة كهبوب الاستراتيجية المطلة على باب المندب وجزيرة ميون وفي مناطق الحويمي بكرش وفي جبال الحمام شمال غربي منطقة كرش الواقعة بين محافظتي لحج وتعز، وسط تدمير أطقم عسكرية وسقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات مما أجبرها على التراجع ناحية القبيطة.

وذكرت لجان المراقبة والرصد في تقرير لها نقلته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن الميليشيا الانقلابية قصفت يوم الخميس والجمعة والسبت وبشكل عشوائي بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة تبة شرقان بمديرية ذي ناعم، وقصفت بالمدفعيات والرشاشات الثقيلة و«بي إم بي» من مواقع تمركزها بالهزانية باتجاه مواقع البركان و«منعض» بجرجرة بمديرية ذي ناعم.

وأشار التقرير إلى أن ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية قصفت بالهاون من مواقع تمركزها في الجماجم باتجاه مواقع الحبج بمديرية الزاهر، وأطلقت صواريخ كاتيوشا على وادي مدر بالحبج وسودا غراب والاجردي بمديرية الزاهر، كما قصفت بمدافع الهاوزر من مواقع تمركزها بالهزانية باتجاه مواقع قوات الشرعية بالعبدية.

وقال قائد نصر المتحدث باسم جبهات كرش والعند لـ«الشرق الأوسط» بأن غارتين لطيران التحالف استهدفت فجر أمس الأحد تجمعات لميليشيا الحوثيين وقوات المخلوع صالح في منطقة وجبال الحويمي، استهدفت تدمير أطقم عسكرية، مشيرًا إلى سقوط أكثر من 10 من عناصر الميليشيات بين قتلى وجرحى حد قوله ذلك.

وأوضح ناطق جبهات كرش والعند أن غارتين أخريين للتحالف استهدفتا فجر الأمس نفسه تعزيزات للميليشيات في جبل الحمام بالقرب من جبال حمالة شمال غربي جبهة كرش الحدودية، مشيرا إلى أن قوات المقاومة والجيش الوطني تواصل قصفها بالأسلحة الثقيلة لمواقع الميليشيات التي أجبرت على التراجع جراء الغارات الموجعة التي استهدفت تعزيزاتها وكبدتها خسائر فادحة في العتاد والأرواح.

فيما شهدت منطقة كهبوب الاستراتيجية المطلة على باب المندب بمحافظة لحج أمس الأحد معارك ضارية بين ميليشيا الحوثيين وقوات المخلوع صالح من جهة وقوات والجيش الوطني من جهة أخرى، سقط خلالها 3 «شهداء» وعدد من الجرحى من أبناء الصبيحة فيما لقي العشرات من عناصر الميليشيات بين قتلى وجرحى وما زالت المواجهات مستمرة بين الطرفين. وتعتبر منطقة كهبوب منطقه عسكرية استراتيجية مهمة فقد كانت تشكل النسق العسكري الأول للجيش الجنوبي إلى ما قبل عام 1990، كونها تقع في نهاية السلسلة الجبلية الممتدة على الحدود التي تفصل مديرية ذباب التابعة لمحافظة تعز ومديرية المضاربة وراس العارة التابعتين لمحافظة لحج، وتقع بشكل مباشر على خط التماس العسكري للقوة المعادية من ميليشيا الحوثيين وقوات المخلوع صالح.

كما تطل منطقة كهبوب الاستراتيجية على باب المندب وجزيرة ميون ويفصلها عنهما منطقة رملية مفتوحة في الجهة الجنوبية الغربية يصل طولها إلى 15 كيلومتر على امتداد الشريط الساحلي لمناطق الصبيحة بمحافظة لحج الجنوبية.

وكانت الميليشيات الانقلابية قد حاولت التوغل من هذه المنطقة للمرة السادسة خلال الـ48 الماضية لكن صمود المقاومة المدعومة بالجيش الوطني التابع للواء زايد الذي يقوده عبد الغني الصبيحي تصدت لهذا التوغل مسنودة بطيران التحالف العربي، بحسب ما أفاد به «الشرق الأوسط» أحمد عاطف الصبيحي، حيث أوقعت الغارات الجوية عددًا من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات. القيادي بالمقاومة الشيخ أحمد علي خضر الشبيقي مستشار قائد المنطقة الرابعة للجبهات الغربية أكد هو الآخر في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن الميليشيات تكبدت خسائر في الممتلكات والأرواح وأجبرت على التراجع إلى مواقعها السابقة شمال منطقة كهبوب الاستراتيجية بعد معارك ضارية خاضتها مع قوات الجيش الوطني بباب المندب.

وحول سر استماتة الميليشيات في الوصول إلى لحج، أرجع القيادي الشبيقي إلى كون لحج تتميز بعدد من المواقع العسكرية والاستراتيجية الهامة كقاعدة العند العسكرية والتي تعتبر أكبر قاعدة عسكرية في الجنوب حد قوله وكذلك إطلالها على مضيق باب المندب ممر الملاحة الدولية الاستراتيجي والذي تسعى الميليشيات إلى السيطرة عليه مهما كلفها الثمن. وناشد الشبيقي قيادة التحالف العربي والمنطقة العسكرية الرابعة بضرورة دعم هذه الجبهات في عموم محافظة لحج والمحاذية لمديريات الوازعية وذباب التابعة لمحافظة تعز، متطرقًا إلى معاناة المقاتلين في مناطق التماس المواجهات مع الميليشيات وبالتحديد جبهات المصراخ وجبل نمان وجبل المنصورة وجبل الخزام وجبل الضهورة، لافتًا بأنها الجبهات الوحيدة التي لم تتسلم مصاريف يومية أو شهرية ولم يلتفت أحد لأسر شهدائها وجرحاها يعالجون على حسابهم الخاص حد قوله ذلك.

كما طالب الشبيقي دول التحالف وقيادة المنطقة العسكرية الرابعة باعتماد مستشفى ميداني وتوفير الدعم الكافي واللازم لجبهات الصبيحة وإيجاد سيارات الإسعاف التي نفتقر إليها كقيادة مقاومة، مضيفا: «لا أخفيكم بأن أغلب جرحانا نحسبهم بعداد الموتى إذا أن بعضهم يفارق الحياة وهو في الطريق أثناء إسعافه إلى عدن ولم يتوفر لدينا مستشفى ميداني قريب من موقع المعركة».


اختيارات المحرر

فيديو