باكستان: حظر عباسي أشهر مقدمي البرامج الحوارية خلال رمضان

باكستان: حظر عباسي أشهر مقدمي البرامج الحوارية خلال رمضان

عقد مناقشات استفزازية أثارت كثيرًا من الغضب والحزن
الاثنين - 22 شهر رمضان 1437 هـ - 27 يونيو 2016 مـ
حمزة عباسي («الشرق الأوسط»)

قررت الهيئة الباكستانية لتنظيم الإعلام الإلكتروني، المعروفة اختصارًا باسم «بيرما»، الأسبوع الماضي، منع الممثل حمزة علي عباسي ومقدم البرامج الحوارية شابير أبو طالب من تقديم برنامجيهما اللذين كان من المقرر بثهما خلال شهر رمضان عبر قناتي «آج تي في» و«نيوز وان» على الترتيب.
وفي بيان أصدرته،، أعلنت «بيرما» أنها تلقت 1.133 شكوى عبر تطبيق «واتساب» وموقع «تويتر» واتصالات هاتفية فيما يخص البرنامجين، باعتبارهما يتضمنان محتوى استفزازيًا.
يذكر أن حمزة علي عباسي يعد من كبار نجوم صناعة الدراما التلفزيونية بباكستان ويشتهر بآرائه وميوله الدينية القوية. ومنذ بداية رمضان، يستضيف حمزة برنامجًا حواريًا حول قضايا دينية لحساب إحدى القنوات التلفزيونية المحلية. ويركز عباسي اهتمامه على تسليط الضوء على الاضطهاد الذي يتعرض له أبناء الطائفة القايدانية الذين يمثلون أقلية دينية داخل باكستان.
وأشار بيان «بيرما» إلى أنه «خلال هذين البرنامجين، عقدت مناقشات استفزازية أثارت كثيرًا من الغضب والحزن».
وكانت الهيئة التنظيمية قد طلبت من «آج تي في» و«وان تي في» تنفيذ القرار بحلول السابعة من مساء 17 يونيو (حزيران) الحالي.
وأضاف البيان أنه «رغم صدور تعليمات واضحة من (بيرما)، استمر مالكو القناتين والمذيعون والجمهور في مناقشات تفتقر إلى الجدية والشعور بالمسؤولية».
وكان حمزة، الذي يشارك في تقديم برنامج «رمضان هامارا إمعان» مع عائشة خان على قناة «آج تي في»، قد عقد مناقشات بشأن الطائفة الأحمدية وقوانين تجريم الإساءة للذات الإلهية بباكستان.
وقال خلال البرنامج: «لماذا تعد الأحمدية واحدة من التابوهات؟ بغض النظر عن موقفي الفكري، فإن الهدف هنا أنه عندما يتعرض أحد أبناء الطائفة الأحمدية للقتل أو الاضطهاد، ينبغي ألا تشعر وسائل الإعلام بالخوف من الحديث حول الأمر».
يذكر أن الهيئة التنظيمية كانت قد أصدرت قرارًا سابقًا بمنع البرامج التي تضفي هالة درامية حول جرائم مثل الاغتصاب والقتل والسرقة والانتحار.
وخلال مؤتمر صحافي، قال رئيس «بيرما»، أبسار ألام، إن الهيئة قررت منع البرامج التي تعيد تمثيل جرائم مثل القتل والانتحار، وتلك التي تقتحم الأماكن تحت ذريعة الصحافة الاستقصائية. وأعلنت الهيئة أنها تعكف على صياغة ميثاق شرف وقواعد وتنظيمات سيجري توزيعها على القنوات قريبًا.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة