في استفتاء تاريخي.. بريطانيا تقرر مصيرها ومستقبل الاتحاد الأوروبي

في استفتاء تاريخي.. بريطانيا تقرر مصيرها ومستقبل الاتحاد الأوروبي

آلاف المتطوعين في شوارع بريطانيا لإقناع المترددين
الجمعة - 19 شهر رمضان 1437 هـ - 24 يونيو 2016 مـ رقم العدد [ 13723]
ناشط تابع لحملة البقاء يحمل لافتة لتشجيع الناخبين على التصويت لصالح البقاء في الاتحاد الأوروبي أمس في محطة «كينغز كروس» (أ.ف.ب)

بعد حملة شديدة الاحتدام وأشهر من النقاشات الساخنة حول الاقتصاد والهجرة والسيادة، توافد الناخبون المسجلون الذين يفوق عددهم 46 مليونا بكثافة أمس، للإدلاء بأصواتهم رغم غزارة الأمطار.

وأدلى البريطانيون بأصواتهم لتقرير مصير بلادهم في الاتحاد الأوروبي، واضطر قسم كبير منهم إلى التوجه إلى مراكز الاقتراع في الصباح الباكر قبل بداية ساعات العمل الرسمية رغم الأمطار الغزيرة والطقس المتقلّب. وشهدت بعض مراكز الاقتراع في لندن إقبالا كبيرا للغاية، حيث اصطفّ الناخبون خارجها مستغلين ساعات راحتهم، بينما لم يتوافد إلا بعض الناخبين على مراكز الاقتراع التي سجّلوا فيها خلال النهار، مفضّلين التصويت بعد انتهاء دوامهم.

وأرسل كل من معسكر البقاء «أقوى داخل الاتحاد»، والخروج «استعيدوا السيطرة»، آلاف المتطوعين إلى شوارع بريطانيا لتشجيع الناخبين على الإدلاء بأصواتهم قبل إغلاق مراكز الاقتراع عند الساعة العاشرة مساء. ودعت الحملة الرسمية من أجل البقاء في الاتحاد الأوروبي على «تويتر»: «تحدّوا المطر وصوتوا من أجل البقاء»، بينما حث معسكر مؤيدي الخروج الناخبين على «عدم تفويت فرصة التصويت من أجل الخروج».

وإلى حدود الساعة السابعة مساء أمس، انتشر عشرات الناشطين في شوارع العاصمة يوزّعون منشورات تحثّ الناخبين المترددين على حسم موقفهم لصالح الاتحاد الأوروبي أو ضدّه. وركّزت منشورات «البقاء» في اليوم الأخير من الحملة على الاقتصاد، مسلّطة الضوء على ارتباط نحو 650 ألف وظيفة في لندن بالاتحاد، وأسعار الواردات الأوروبية المنخفضة. كما خاض بعض المارة في نقاشات مع ناشطين من المعسكرين، بحثا عن آراء واضحة تساعدهم على تحديد موقفهم من التكتل الأوروبي. وكانت هيلين ماكون، وهو اسم مستعار لطالبة دكتوراه بريطانية من أم فرنسية، بين هؤلاء الناخبين الحائرين، وقالت لـ«الشرق الأوسط» إن الخطابات السياسية المتباينة، والأرقام المتناقضة التي تلوّح بها كلتا الحملتين ساهمت في حيرتها.

ولم يكن المتطوعون بريطانيين فقط، فقد انضمّ أوروبيون من جنسيات فرنسية وألمانية وإيطالية وغيرها إلى مناصري «البقاء»، وساهموا في توزيع المنشورات، أو لبسوا أزياء تحمل ألوان الاتحاد الأوروبي وتجولوا شوارع لندن. كما بادر عدد من الشباب الفرنسي باستقلال قطار «اليوروستار» الرابط بين باريس ولندن، لتوزيع خبز «الكرواسون» الشهير وبطاقات بريدية تحمل عبارة «لا تتركونا.. إننا نحبكم»، على الناخبين في محطّة «كينغز كروس».

في المقابل، استغلت بعض المحلات التجارية المستقلة مناسبة الاستفتاء للترويج لمنتجاتها دون الانحياز لجهة معيّنة، على غرار مخبز «كاب كيك» (الحلويات البريطانية المعروفة) في منطقة «كراوش آند» شمال لندن، الذي قرر مالكه تخصيص جزء كبير من منتجاته لدعم حملتي الخروج والبقاء نزولا عند طلبات زبائنه.

وعن نتيجة الاستفتاء، أفاد محللون بأن مستوى المشاركة سيكون له وقع حاسم، إذ كلما كان كبيرا زادت فرص فوز معسكر البقاء. وفي مراكز الاقتراع، كان الناخبون منقسمين، وأقوالهم تدل على القلق من تبعات الخروج أو على العكس تعبر عن الفرح لفكرة الخروج. وبهذا الصدد، قدّر بيتر ديفيس (55 عاما) الموظف في قطاع المعلوماتية أمام مركز اقتراع أقيم داخل مكتبة تابعة لبلدية رومفولد، شرق لندن، أن «خروجنا سيكون كارثة على الاقتصاد». من جهتها، تحسرت جون (50 عاما) للفترة التي كان فيها الاتحاد الأوروبي يضم دولا أقل، وأعربت عن أملها بفوز معسكر الخروج. وأضافت جون التي رفضت الكشف عن كنيتها لوكالة الصحافة الفرنسية: «سنكون أول من يغادر (الاتحاد الأوروبي)، وأعتقد أن دولا أوروبية أخرى ستحذو حذونا. برأيي أن الناخبين الفرنسيين يرغبون بذلك سرا». وفي غلاسكو المؤيدة لأوروبا كسائر اسكوتلندا، شمال غربي البلاد، عبّر الكثير من الناخبين عن تأييدهم لبقاء البلاد، وقالت جيما روزاريا (24 عاما): «من الغباء المغادرة. كما أن البقاء لصالح اسكوتلندا».

وعلى غرار الانتخابات البرلمانية الأخيرة، انتشرت صور رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، الذي راهن بمصداقيته على الاستفتاء وخاض حملة من أجل البقاء، وزوجته سامانثا بعد الإدلاء بصوتهما. وأظهر استطلاعان للرأي نشرا أول من أمس تقدّما طفيفا لمعسكر مؤيدي المغادرة، إلا أنّ استطلاعا ثالثا أشار إلى تقدّم معسكر البقاء بصورة واضحة مما يزيد من الغموض. وأجاب المشاركون في الاستفتاء عن سؤال «هل على المملكة المتحدة البقاء عضوا في الاتحاد الأوروبي أو مغادرة الاتحاد الأوروبي؟» ولديهم خيار بين خانتي «البقاء» أو «الخروج».

إعلاميا، شدّدت الصحف البريطانية أمس، على الطّابع التاريخي للاستفتاء. وعنونت «ذي صن» الشعبية المؤيدة للخروج «يوم الاستقلال»، بينما كان عنوان صحيفة «ذي تايمز» المؤيدة للبقاء «يوم الحساب». والتحدي لا يستهان به، حيث تدخّل جميع القادة الأوروبيين لدعوة البريطانيين إلى البقاء، لأن خروج بلادهم يمكن أن يؤدي إلى تفكّك الاتحاد الأوروبي.

وحذّرت كل المؤسسات الدولية، من صندوق النقد الدولي إلى منظّمة التعاون والتنمية الاقتصادية، من أن خروج بريطانيا سيؤدي إلى عواقب سلبية على المدى البعيد، علاوة على التبعات الاقتصادية الفورية على البلاد مثل التقلبات القوية في الأسواق، واحتمال انهيار الجنيه الإسترليني.

إلى ذلك، قد يؤدي خروج البلاد إلى اضطرابات سياسية مع رحيل محتمل لرئيس الوزراء ديفيد كاميرون، الذي دعا إلى الاستفتاء وخاض حملة من أجل البقاء في أوروبا. كما يمكن أن يؤدي خروج البلاد إلى تفكك المملكة المتحدة، إذا قرّرت اسكوتلندا المؤيدة للاتحاد الأوروبي تنظيم استفتاء جديد حول استقلالها.

وحثّ كاميرون حتى اللحظة الأخيرة على البقاء، مشدّدا على أن البلاد «ستكون أكثر ازدهارا وقوة وثقة»، محذرا من «القفز في المجهول.. الذي لا رجعة فيه». ويؤيّد حزب العمال المعارض والقوميون الاسكوتلنديون البقاء في أوروبا، وكذلك حي الأعمال «ذي سيتي» في لندن الذي يريد الاحتفاظ بمكانته بوصفه مدخلا للشركات الأجنبية إلى الاتحاد الأوروبي.

في المعسكر المنافس، قاد رئيس بلدية لندن السابق بوريس جونسون المحافظين المشككين بأوروبا، وقد بشّر البريطانيين بأيام أفضل بعد استعادة «الاستقلال» والتحرر من توجيهات الاتحاد الأوروبي. وقال إنهم سيستعيدون السلطة على قوانينهم، وماليتهم وحدودهم، وبالتالي على الهجرة.

وركز حزب الاستقلال «يوكيب» المعادي لأوروبا، الذي يتزعمه نايجل فاراج حملته على الحد من الهجرة، إلا أنه أثار الصدمة حتى بين صفوف مؤيديه عندما نشر ملصقا عليه صورة صف من اللاجئين، إلى جانبه «نقطة التحول: الاتحاد الأوروبي خذلنا جميعا».

وفي الأسابيع الأخيرة، اتّهمت جهات في حزبي المحافظين والعمال رئيس الوزراء بتوريط البلد في قضية الاستفتاء، حيث أعلن منذ يناير (كانون الثاني) 2013 أنه سيجري الاستفتاء في حال أعيد انتخابه رئيسا للوزراء، وهو ما حصل في عام 2015، في محاولة لوضع حد للانقسامات داخل حزبه. وفي هذه الأجواء المشحونة، أثار مقتل النائبة جو كوكس المؤيدة لأوروبا قبل أسبوع على موعد الاستفتاء بيد رجل يطالب بـ«الحرية لبريطانيا»، صدمة عارمة في البلاد التي لا تزال تبحث عن أجوبة حول دوافع المأساة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة