الحرس الثوري الإيراني يدفع بقواته لإطباق الحصار على حلب

الحرس الثوري الإيراني يدفع بقواته لإطباق الحصار على حلب

نقل نطاق عملياته إلى شمال المدينة ليستفيد من مقاتلين موالين في نبل والزهراء
الأربعاء - 10 شهر رمضان 1437 هـ - 15 يونيو 2016 مـ رقم العدد [ 13714]
سكان حي المشهد في حلب يتفقدون الخسائر التي لحقت بالمنطقة بعد غارات جوية على أحياء تغص بالمدنيين (أ.ف.ب)

بدأت إيران الدفع بحشود عسكرية لتعزيز وجودها العسكري في شمال سوريا، استعدادًا لخوض معارك في الريف الشمالي تهدف إلى محاصرة قوات المعارضة في الأحياء الشرقية، لتكون تلك التعزيزات، أوسع دفع عسكري إيراني باتجاه سوريا منذ بدء الأزمة السورية في عام 2011، بحسب ما قالت مصادر سورية معارضة في شمال سوريا لـ«الشرق الأوسط».

وقالت المصادر إن الدفعة الأولى من الحشود العسكرية الإيرانية، وهي حشود من الحرس الثوري الإيراني، وصلت بالفعل إلى حلب يوم الأحد الماضي، وتتضمن نحو 700 مقاتل وخبير إيراني، مشيرة إلى أن دفعات جديدة من المقاتلين ستصل إلى منطقة العمليات نفسها، تدريجيًا، ليرتفع عدد المقاتلين الإيرانيين في حلب «بما يساعد في تحقيق تقدم عسكري في المنطقة».

وجاءت تلك التعزيزات عقب اجتماع طهران الذي جمع وزراء دفاع روسيا سيرغي شويغو وإيران حسين دهقان والنظام السوري العماد فهد جاسم الفريج، الأسبوع الماضي، حيث «تشير التغيرات الميدانية إلى أن المجتمعين اتفقوا على التصعيد في حلب وريفها»، وأن الدول المشاركة «اتفقت على تقسيم الأدوار على الجبهات الشمالية»، بموازاة معارك تقودها قوات «سوريا الديمقراطية» بدعم أميركي ضد تنظيم «داعش» في ريف حلب الشرقي.

وقالت المصادر إن القوات الإيرانية التي كانت عملياتها تتركز في وقت سابق على مطار كويرس العسكري ومناطق في جنوب حلب، «بدلت استراتيجيتها منذ التقدم في ريف حلب الشمالي وفك الحصار عن بلدتي نبل والزهراء» الشيعيتين بريف حلب الشمالي. وأشار إلى أن الإيرانيين «حولوا نطاق العمليات باتجاه تلك المنطقة مستفيدين من المقاتلين الموالين لهم في نبل والزهراء والمناطق المحيطة، وذلك في أي هجوم عسكري ينوي النظام شنه».

وكان الإيرانيون قد نشروا خبراء لهم في مداخل حلب الشرقية التي ساهمت في فك الطوق عن مطار كويرس العسكري بعد حصاره لمدة عامين من قبل تنظيم «داعش»، كما وفروا حماية لخط إمداد النظام الوحيد إلى مدينة حلب على طريق خناصر – أثريا ومعامل الدفاع من أحياء شرق حلب وصولاً إلى قلب المدينة. وكان ذلك الانتشار بالتزامن مع رصد قوات إيرانية في درعا في جنوب البلاد، ومناطق أخرى في ريف حماه الغربي.

لكن هذا التوزيع، تبدل، بحسب ما يقول متابعون. وتشير التطورات الميدانية بريف حلب الشمالي إلى أن خطة التوزيع العسكري، تقضي بدفع الإيرانيين إلى منطقة شمال حلب، على تخوم نبل والزهراء، كما تقضي بالتزام مقاتلي ما يسمى «حزب الله» اللبناني نطاق انتشارهم في ريف حلب الجنوبي، فيما يقاتل مقاتلو النظام السوري و«صقور الصحراء» وحلفاؤهم على جبهة خناصر – أثريا باتجاه مطار الطبقة العسكري في محافظة الرقة، رغم التشكيك بقدرة قوات النظام على السيطرة على الطبقة ومطارها العسكري من غير مؤازرة إيرانية أو مما يسمى «حزب الله». واللافت أن جميع تلك القوى العسكرية «تؤازها مجموعات من قوات النظام أو القوات الرديفة لها».

وقال مصدر عسكري بارز في المعارضة لـ«الشرق الأوسط»، إن وصول القوات الإيرانية إلى مدخل حلب الشمالي «حمل مؤشرات على إطلاق معركة لحصارها»، وذلك استنادًا إلى ما يبدو أنه تنسيق بين القوات الروسية التي ستوفر الغطاء الجوي، والقوات الإيرانية التي ستواكبها على الأرض.

وأكد المصدر أن الطيران الروسي «بدأ الضربات التمهيدية التي تُعد بالعشرات من غير تسجيل أي تحرك عسكري إيراني في الميدان بعد»، موضحًا أن خريطة الضربات تشير إلى «خطة لحصار أحياء المعارضة في شرق مدينة حلب عبر قطع طريق الكاستيلو، قبل أن يبدأ الهجوم من جهة مزارع الملاح ومخيم حندرات»، لافتًا إلى أن الحشود الإيرانية والسورية النظامية «تتجمع في المناطق المحيطة بالأهداف المحتملة».

بالموازاة، نشطت الطائرات الروسية التي نفذت غارات استهدفت مناطق في قلب أحياء مدينة حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة. وأفاد الناشط هادي العبد الله قبل أن يُصاب بقصف جوي من قبل طائرات النظام، في حسابه على «تويتر»، أن 3 طائرات حربية روسية حلّقت معًا واستهدفت بلدات «كفر حمرة - عندان - حريتان - دارة عزة - عينجارة» في ريف حلب بغارات جوية مكثفة. كما أشار إلى أن الطيران الحربي قصف أحياء «صلاح الدين - الفردوس - السكري - الصالحين» في حلب وأوقع 5 قتلى وعشرات الجرحى.

وأكد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن الطيران المروحي ألقى عدة براميل متفجرة على أماكن في منطقة الملاح شمال حلب، كما قصفت طائرات حربية مناطق في طريق الكاستيلو شمال حلب ومناطق أخرى في بلدات عندان وكفرحمرة ودارة عزة بريفي حلب الغربي والشمالي، ومعارة الارتيق وبابيص وأورم الكبرى وكفر حلب، فضلاً عن بلدة حريتان بريف حلب الشمالي.


اختيارات المحرر

فيديو