الراكبة السعودية على متن الطائرة المنكوبة موظفة في سفارة القاهرة

الراكبة السعودية على متن الطائرة المنكوبة موظفة في سفارة القاهرة

الجمعة - 13 شعبان 1437 هـ - 20 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13688]
جدة: أسماء الغابري

ما إن تواردت الأنباء عن تحطم الطائرة المصرية في البحر المتوسط قبالة جزيرة كارباثوس صباح أمس، حتى عمّ القلق عائلة سعودية بسبب وجود امرأة سعودية من مدينة جدة تدعى سحر خوجة تعمل في سفارة الرياض لدى القاهرة على متن الرحلة.
وأشار الشاعر ضياء خوجة إلى أنه تواصل مع أحد إخوان سحر الخمسة، ويدعى عبد الإله، الذي أكد له وجود سحر وابنتها العشرينية تالي التي تحمل الجنسية المصرية في هذه الرحلة، قبل أن تؤكد اثنتان أيضًا من أخوات سحر نبأ وجودها على متن الطائرة المنكوبة.
وسحر خوجة تبلغ من العمر 52 عامًا، وهي ابنة رجل الأعمال السعودي الراحل حسين خوجة، وأم لابن وابنة اسمها تالي كانت ترافقها في الرحلة لتلقي العلاج في فرنسا، كما أنها شقيقة عبد الإله خوجة، عضو لجنة الدعاية والإعلان في غرفة جدة، الذي رافقهما إلى باريس في رحلتهما الأخيرة، لكنه عاد منها إلى جدة، فيما عادت سحر وتالي إلى القاهرة حيث مقر إقامتهما، وعندما سمع بالخبر الفاجعة، اتجه على الفور إلى المطار للذهاب إلى القاهرة، والوقوف بجانب والدته المقيمة في القاهرة والابن الأكبر لسحر.
وأثناء حديثه لـ«الشرق الأوسط» شهد ضياء خوجة لابنة عمه سحر على حسن أخلاقها ورقي تعاملها الذي يشيد به جميع من عرفها، مشيرًا إلى أنها كانت امرأة محبة لمساعدة الجميع، وتذهب بنفسها إلى المطار لاستقبال أي فرد من العائلة قادم إلى القاهرة وتبدي حفاوتها في استقباله.
وفي اتصال هاتفي لـ«الشرق الأوسط»، أعرب السفير السعودي في القاهرة أحمد قطان عن أمله في نجاة ركاب الطائرة، وبينهم سحر خوجة وابنتها. وأشاد قطان بحسن خلق موظفة السفارة السعودية سحر خوجة طيلة فترة عملها، مؤكدًا أن حسن سيرتها والتزامها بأداء عملها ومساعدتها للجميع جعلت خبر سقوط الطائرة التي كانت على متنها هي وابنتها التي كانت ترافقها في رحلاتها لباريس لعلاجها ضمن ركاب الطائرة المصرية محزنًا جدًا، والجميع يدعو الله أن يلطف بهم وينجيهم.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة