الميليشيات تستميت في محاولة السيطرة على تعز

الميليشيات تستميت في محاولة السيطرة على تعز

منظمة تكشف تدمير 28 ألف منزل خلال عام في 17 محافظة
الجمعة - 5 شعبان 1437 هـ - 13 مايو 2016 مـ

صعدت ميليشيات الحوثي والقوات الموالية للمخلوع صالح من خرقها للهدنة في مدينة تعز من خلال قصفها العنيف وبشكل هستيري على الأحياء السكنية في المدينة خاصة على مواقع المقاومة الشعبية والجيش الوطني، ومواقع للمؤسسات الحكومية، وذلك في محاولة مستميتة منها للسيطرة على المحافظة.

ويأتي تصعيد الميليشيات من قصفها العنيف إضافة إلى حصارها المطبق على جميع مداخل المدينة، بعدما اتهم ممثل الشرعية والمقاومة الشعبية في محافظة تعز ورئيس لجنة التهدئة ووقف إطلاق النار البرلماني عبد الكريم شيبان الميليشيات الانقلابية استمرارها بنقض اتفاق وقف إطلاق النار٬ وفتح الممرات والطرق من وإلى مدينة تعز٬ وهو الاتفاق الذي تم التوقيع عليه بين جميع الأطراف في 16 أبريل (نيسان) الماضي، وتأكيده أنهم سيستمرون بالنزول إلى المنافذ إلى حين فتحها.

ومن مواقع تمركز الميليشيات في تبة سوفيتل وتبة السلال ومنطقة الحرير وقاعدة طارق الجوية في مطار تعز الدولي، شرق المدينة، وفي شارعي الخمسين والستين شمال المدينة، قصفت الميليشيات بمختلف الأسلحة الأحياء السكنية ومواقع المواقع المقاومة الشعبية والجيش الوطني.

وقال مصدر في المقاومة الشعبية في تعز لـ«الشرق الأوسط» إن «المقاومة الشعبية والجيش الوطني تمكنوا من صد هجمات الميليشيات الانقلابية على مواقعهم في الجبهة الشرقية بما فيها ثعبات والكمب ومحيط القصر وحي الزهراء. وإن الجبهة شهدت مواجهات عنيفة وذلك بعد وصول تعزيزات لميليشيات الحوثي والمخلوع صالح إلى حي الزهراء».

وأضاف: «وبالمثل في الجبهة الغربية بما فيها جبهة الضباب، تعرضت مواقع المقاومة والجيش الوطني بما فيها مقر اللواء 35 مدرع في المطار القديم ومحيط السجن المركزي، لقصف عنيف بقذائف الهاون والدبابات في محاولة من الميليشيات الانقلابية استعادة السيطرة على مقر اللواء والسجن المركزي، وسقط جرحى وقتلى».

وعلى نفس السياق، أجرى محافظ المحافظة، علي المعمري، زيارات ميدانية لعدد من الجبهات القتالية في تعز والمرافق الحكومية ومقرات القيادة في أنحاء متفرقة من المحافظة.

وقال المحافظ المعمري إنه سيبدأ دوامه من مبنى المحافظة قريبا، وإن مدينة تعز بكافة مبانيها ومؤسساتها ومكاتبها التنفيذية واقعة تحت سلطة الشرعية، وأن وجود الانقلابيين مقتصر على الخطوط الرئيسية خارج المدينة وفي المعسكرات التي بنوها لعقود طويلة لحمايتهم وعائلاتهم، وليس لحماية الوطن واليمنيين الذين يمارسون بحقهم أبشع أنواع القتل والتنكيل.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة