روسيف.. من ناشطة تعرضت للتعذيب إلى رئيسة مطرودة

روسيف.. من ناشطة تعرضت للتعذيب إلى رئيسة مطرودة

تؤمن بالخرافات.. وتحب النزهات الليلية على دراجة نارية
الجمعة - 5 شعبان 1437 هـ - 13 مايو 2016 مـ

ديلما روسيف التي أقصاها مجلس الشيوخ البرازيلي عن السلطة، كانت ناشطة سابقة تعرضت للتعذيب إبان النظام العسكري الديكتاتوري، وكانت تتحدى منتقديها بنظرة، وقد أعيد انتخابها لولاية ثانية بعد حملة واسعة عززت سمعتها «كامرأة حديدية» في هذا البلد، بعد أن تولت الرئاسة خلفا لراعيها الرئيس السابق ايناسيو لولا دا سيلفا في أكبر بلد في أميركا اللاتينية، وأصبحت بذلك أول امرأة تتولى رئاسة البرازيل.
ولدت ديلما روسيف في ديسمبر (كانون الأول) 1947 في ميناس جيريس لأب بلغاري مهاجر وأم برازيلية، وناضلت في صفوف حركة المقاومة المسلحة في أوج الديكتاتورية في البرازيل، وتم توقيفها سنة 1970 في ساو باولو، وحكم عليها بالسجن ست سنوات، غير أنه أفرج عنها في نهاية 1972 دون أن تخضع تحت وطأة التعذيب. وفي بداية 1980 ساهمت في إعادة تأسيس الحزب الديمقراطي العمالي (يسار شعبوي) بزعامة ليونيل بريزولا قبل انضمامها إلى حزب العمال في 1986.
وقبل فوزها في الولاية الرئاسية الأولى، لم تكن روسيف قد خاضت أي انتخابات في السابق، وكانت شبه مجهولة بالنسبة للبرازيليين. وقد فرضها لولا في 2009 كمرشحة لحزب حزب العمال (يساري)، بينما لم تكن ضمن الشخصيات التاريخية في الحزب.
وروسيف التي لا تتمتع بقدرات خطابية، وتتسم بالتسلط وتقمع وزراءها علنا، مع ازدراء بالبرلمان اضطرت لملازمة قصر الرئاسة كما لو أنها في حصن. وقد وجه نائبها ميشال تامر، الذي سئم من دوره الشكلي منذ 2010 ضربة لتحالفها بسحب حزبه. وخلال أربع سنوات من الرئاسة، تابعت روسيف بنجاح المعركة التي بدأها لولا لمكافحة التفاوت الاجتماعي في البرازيل. لكن أداءها خلف خيبة أمل لدى البرازيليين لا سيما في الشق الاقتصادي، ومنذ 2015 بدأت شعبيتها تتراجع إلى أن وصلت إلى عتبة تاريخية تبلغ 10 في المائة، وبات أكثر من 60 في المائة من البرازيليين يرغبون في رحيلها. كما أن فضيحة «بتروبراس» جاءت لتوجه ضربة قاسية لحزبها وللولا نفسه. وقد اتهمها عضو مجلس الشيوخ عن حزب العمال ديلسيديو دي أمارال بأنها «كانت على اطلاع مباشر واستفادت من الأموال لتمويل حملتها».
لكن روسيف ظلت تنفي بشدة هذا الاتهام، مع أنها كانت وزيرة للمناجم والطاقة ورئيسة مجلس إدارة «بتروبراس» في الماضي.
وأخيرا لا تسمح روسيف بكشف الكثير من جوانب حياتها الخاصة: فهي تؤمن بالخرافات، ولا تستطيع النوم ما لم تقرأ بضع صفحات من كتاب ما، ومعجبة بمسلسل «لعبة العروش» (غيم أوف ذي ثرونز)، وتحب النزهات الليلية على دراجة نارية في برازيليا دون أن يتعرف إليها أحد. وهي مطلقة بعد أن تزوجت مرتين، وأم لابنة تدعى باولا وأصبحت جدة لولد يبلغ الرابعة من العمر.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة