هاورد ويب: سأقاتل من أجل قيادة الحكم السعودي نهائي «كأس الملك»

هاورد ويب: سأقاتل من أجل قيادة الحكم السعودي نهائي «كأس الملك»

قال إنه يجب على الجميع الاحتفاء بالصافرة المحلية بدلاً من مهاجمتها
الخميس - 4 شعبان 1437 هـ - 12 مايو 2016 مـ
الخبير الإنجليزي قال إن الحكم السعودي يعاني من الضغوطات الجماهيرية والإعلامية («الشرق الأوسط»)

أكد الإنجليزي هاورد ويب، مدير دائرة التحكيم السعودي، أنه لم يتحدد حتى الآن اسم الحكم الذي سيدير المباراة النهائية لمسابقة «كأس خادم الحرمين الشريفين» التي ستجمع فريقي الأهلي والنصر على ملعب «مدينة الملك عبد الله الرياضية» (الجوهرة المشعة) بمدينة جدة في نهاية الشهر الحالي. وقال في حواره لـ(«الشرق الأوسط»)، إنه يتمنى أن يتواجد طاقم حكام سعودي في هذه المباراة لأنه يؤمن بأن الحكم المحلي قادر على النجاح عطفا على المستويات التي قدمها في هذا الموسم. وأوضح أنه سيقاتل لتقليص الحكام الأجانب في الموسم المقبل لكنه يحتاج إلى دعم اتحاد الكرة ورابطة دوري المحترفين والأندية، فهذه الأطراف هي الداعم القوي للحكم السعودي. وشدد في حديثه أنه من الصعب تقييم مستوى الحكم السعودي في غضون سنة عمل، حيث يحتاج إلى مزيد من الوقت حتى نستطيع إظهار عدد كبير من الحكام الذين يمكن الاعتماد عليهم مستقبلا. وطالب ويب الذين ينتقدون أو يتهجمون على الحكام تغيير نظريتهم، خصوصا أن هناك حكاما سعوديين سيشاركون في بطولات ومحافل عالمية، حيث من الواجب الاحتفال والإشادة بهم لكونهم يمثلون وطنهم.


> بداية أجبنا على السؤال المهم، من سيقود نهائي «كأس الملك» هل هو حكم سعودي أم أجنبي ؟
- حتى الآن لم تتقرر جنسية الحكم، ولو كان القرار بيدي سأختار حكما سعوديا دون أي تردد، ولكن لا بد من الاجتماع مع رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، أحمد عيد، من أجل اتخاذ القرار، وبكل أمانة سأقاتل من أجل ترشيح حكم سعودي لقيادة النهائي، فأنا سأكون سعيدا للغاية لكوني أسعى لتطوير الحكم السعودي، ولو كنت أريد حكما أجنبيا لما عملت في السعودية واتجهت إلى الاتحاد الألماني وعملت هناك.
> متى سيتم اختيار الحكم.. وفي اعتقادك كم تقدر نسبة قيادة الحكم السعودي للمباراة النهائية؟
- سيتم اختيار اسم الحكم خلال الأيام القادمة، وفرصة قيادة الحكم السعودي مع الحكم الأجنبي متساوية 50 في المائة لكل منهما، ولكن كما ذكرت لك، عاطفتي ستكون بجانب الحكم السعودي، لأنه يعمل تحت إدارتي، ونجاحه في إدارة المباراة سيكون من نجاح التحكيم السعودي، ولكن الحكم الأجنبي نجح أو فشل لا يهمني بقدر ما يهمني الحكم السعودي، وحقيقةً أنا لا أفضل كشف اسم الحكم إذا كان سعوديا لأنه سيكون تحت ضغط حتى موعد المباراة، خصوصا أن المباراة جماهيرية وستأخذ نصيب الأسد من وسائل الإعلام.
> مع تبقي جولة من دوري المحترفين السعودي وأيضا المباراة النهائية لـ«كأس خادم الحرمين الشريفين» كم تمنح الحكام السعوديين نظير إدارتهم مباريات الموسم؟
- من الصعب أن أحدد أو أقيم حكما بدرجة معينة، ولا بد أن أكون حذرا في مثل هذه الأمور، خصوصا وأنا في أول موسم أعمل فيه مديرا لدائرة التحكيم، فالعمل يتطلب كثيرا، وكما هو معروف لكل قاعدة شواذ، فهناك الحكم الجيد وأيضا الحكم السيئ، حاله حال اللاعب تجده في مباراة من أفضل اللاعبين وفي المباراة التي تليها يهبط مستواه، ولكن بشكل عام أجد أن الغالبية العظمى من الحكام مستوياتهم عالية ويسعون للارتقاء بأدائهم، ولدى كل حكم المقومات في إثبات وجوده ضمن الحكام العالميين، وهذا الكلام حقيقة وليس مجاملة، فأنا قريب جدا من الحكام وأتابع مستوياتهم في جميع المباريات من خلال التقارير التي تكتب أو المباريات التي نشاهدها.
> برأيك لماذا تطالب الأندية المحلية بتواجد الحكم الأجنبي وترفض الحكم السعودي في بعض المباريات المهمة والمصيرية؟
- في اعتقادي أن الأندية المحلية في طلبها لا تبحث عن جودة أداء الحكم أو مستواه العالي، ولكن تنظر دائما إلى الضغط الجماهيري الذي يمارس على فريقها وكيفية استمراره في المنافسة، وما أشاهده أن بعض الأندية ترى أن الحكم السعودي يتعرض لضغوطات وتخوف، وهذه الأمور يترتب عليها أشياء كثيرة ربما تضر بالنادي، مع أنني لا أرى وجود أي علاقة بينهما. وللمعلومية لاحظت في هذا الموسم حضور حكام أجانب عالميين وأسماء كبيرة لهم تاريخهم وخبرتهم ليسوا بأفضل من الحكام السعوديين، فالمسألة كما ذكرت لك تتعلق بعلاقة الحكم والضغط الذي ربما يؤثر في قراراته حسب رأي الأندية، وأنا حاليا أسعى إلى تقليص عدد الحكام الأجانب، ففي الموسم الماضي حضر 28 حكما، وفي هذا الموسم 22 حكما، وفي الموسم المقبل أتمنى أن يقل العدد.
> هل من الممكن أن يدير الحكم السعودي مباريات عالمية في مراحل متقدمة من البطولات؟
- من صميم عملي ومجيئي في منصب مدير لدائرة التحكيم هو إيصال الحكم السعودي للعالمية، فإذا لم يصلوا إلى هذه الخطوة فأنا سأعترف أنني لم أفعل شيئا، وبالتالي أنا على ثقة كبيرة أن الحكم السعودي يملك جميع المقومات التي تساعده وتساهم في ارتقاء مستواه التحكيمي مستقبلا، فالدوري السعودي قوي وفيه منافسة شرسة وهناك دعم من الأمير عبد الله بن مساعد واتحاد كرة القدم ويؤمنون بتطوير الرياضة، وهناك فكر ونظرة مستقبلية ودعم لا محدود، وبالتالي مقومات النجاح متوفرة، وأعتقد أن اختيار الحكم فهد المرداسي وزملائه المساعدين للمشاركة في إدارة مباريات الأولمبياد تعد خطوة إيجابية، ومن معرفتي وخبرتي هو من أبرز الحكام المشاركين وقادر بقوة على إدارة النهائي.
> ألا تعتقد أن الدوري السعودي للمحترفين يحتاج إلى قرارات وعقوبات صارمة ضد من يتهجم ويسعى إلى إسقاط الحكام السعوديين على غرار ما نشاهده في الدوريات الأوروبية، وبالتحديد الدوري الإنجليزي، فشخصية الحكم تفرض نفسها بشكل قوي ويتم تطبيق قرارات صارمة على أي لاعب في حال تعرض لحكم المباراة؟
- يجب أن تعرف أن الدوريات الأوروبية تختلف في أسلوب أو طريقة اللعب عن الدوري السعودي، وكذلك الدوري في أميركا الجنوبية أيضا يختلف عما نشاهده في الدوري الإنجليزي، ومن خلال معايشتي للحكم السعودي ومتابعته فهو يحتاج إلى ثلاة أشياء حتى يستطيع أن يقود المباراة بشكل أفضل، فشخصية الحكم مهمة، فيجب أن يعرف متى يكون حازما ومتى يكون مرنا في قراراته، بمعنى أن يكون متزنا أيضا في إدارة المباراة بطريقة هادئة بعيدا عن العصبية، ومن هنا يتم اختيار الحكام وفق المباريات التي تناسب شخصيته وقدرته، فالهدف هو الارتقاء بمستوى الحكم، وكيف يتعلم ويستفيد من الخبرات سواء عن طريق مدير دائرة التحكيم أو رئيس اللجنة أو المقيّم.
> هل صحيح أن أداء الحكم السعودي يشوبه الخوف؟
- كما هو معروف عن الخوف من طبيعة البشر، ومن خلال معايشتي مع الحكام، لا أعتقد أن هناك حكما سعوديا يخاف ولكن من الطبيعي أن يتعرض إلى ضغوط سواء من الإعلام أو الجمهور، خصوصا في المباريات الكبيرة والجماهيرية، وعلى الحكم إذا وقع في خطأ بسيط فعليه أن لا يهتم ولا يبالي، وأن يسير المباراة حسب قناعاته وقراراته وفق القانون، والأخطاء التحكيمية جزء من اللعبة.
> كم قطعت في مشوار تطوير الحكم السعودي؟
- ما زلنا في بداية الطريق ونحتاج على أقل تقدير موسمين قادمين لتحديد خطتنا المستقبلية، وفي الوقت الراهن لدينا كثير من الحكام الذين نعمل على تطوير مستواهم، فمثلا لو اشتغلنا على 10 حكام لتطوير مستواهم وأهملنا البقية لا يمكن أن يكون لدينا قاعدة صلبة ومتينة من الحكام، فالعملية التطويرية تحتاج إلى مزيد من العمل والصبر حتى نجني ثمار الحكام الجدد.
> كيف ترى الحملات والانتقادات المستمرة ضد الحكام؟
- الجميع له حرية الكلام، ولكن ما يضايقني الهجوم أو الانتقاد الذي لا يكون في محله، فهناك أشخاص ليس لديهم أي خلفية أو خبرة في الأحاديث أو الأطروحات التي تخص التحكيم والحكام، فالحكم، مهما كان، بشر، ولا بد أن يحترم ويقدر من الجميع، والحقيقة أنني أتمنى أن يدعموا الحكام ويقفوا بجانبهم. فأنا لدي نظرة مستقبلية، الحكم السعودي أعده الأفضل وهو بحاجة إلى الثقة والدعم بشكل كبير، وهو قادر على إثبات حضوره في المحافل العالمية، وحاليا لدينا حكم سعودي فهد المرداسي الذي سيشارك في محفل عالمي وأولمبي، وأتمنى أن يحتفلوا به بدلا من انتقاده، لكونه يمثل وطنه، ونتطلع إلى مشاركته أيضا في نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا.
> هل ستقاتل من أجل تقليص عدد الحكام الأجانب؟
- بكل تأكيد، أنا كما ذكرت لك أدعم الحكم السعودي بكل بقوة، ولكن قرار التقليص ليس قراري وحدي، لا بد من دعم ثلاثة أطراف، اتحاد الكرة ورابطة دوري المحترفين والأندية، فلا بد من موافقتها بالإجماع، وأنا سأسعى إلى إقناع هذه الأطراف من خلال عقد عدة اجتماعات لتوضيح قدرة الحكم السعودي والارتقاء بمستواه.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة