حوار الحضارات الطريق الأمثل للتعايش السلمي بين الشعوب

حوار الحضارات الطريق الأمثل للتعايش السلمي بين الشعوب

الراشد: لندن مثال للتسامح والتصالح مع قضايا العرق والدين
الخميس - 4 شعبان 1437 هـ - 12 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13680]
عهود الرومي وزيرة الدولة للسعادة في الإمارات خلال مناقشتها في جلسة «السعادة كما نراها» أمس في منتدى الإعلام العربي («الشرق الأوسط»)

شدد متحدثون خلال جلسة «حوار الحضارات»، في منتدى الإعلام العربي، إلى أهمية الحوار بين الحضارات، بوصفه الطريق الأمثل لتحقيق التفاهم والتعايش السلمي بين الشعوب، وتجنب الحروب والصراعات، ومواجهة التعصب والإرهاب، مشددين على أهمية دور الإعلام في نقل الحقائق وإزالة المفاهيم الخاطئة، وتعزيز فرص التعاون بين الثقافات المختلفة، ومد الجسور، واحترام الهويات الثقافية الحضارية المتنوعة.
وتطرقت الجلسة التي أدارها محمد العتيبة، رئيس تحرير صحيفة «ذي ناشيونال»، وتحدث فيها الإعلامي والكاتب السعودي عبد الرحمن الراشد، وشوبانا بارتيا، رئيسة مجموعة «هندوستان تايمز» الهندية، وعضو المجموعة الدولية لتحالف الحضارات إلى طريقة تعامل الإعلام الغربي مع قضايا وتحولات المنطقة العربية، ودوره في دفع الحوار بين الثقافة العربية والثقافات الأخرى.
كما تناولت تأثير بعض وسائل الإعلام الغربية بالسلب على هذا الحوار، ووضع العراقيل أمام تقدمه، ونقاش التأثير السلبي لمنصات التواصل الاجتماعي على المجتمعات، من خلال بث معلومات غير صحيحة ومتحيزة في بعض الأحيان.
من جانبه أكد عبد الرحمن الراشد، أن التعايش بين ثقافات العالم المختلفة من القضايا المهمة التي لا ينبغي أن تؤدي إلى صراع بين الحضارات، بل إنها يجب أن تكون أساسًا للتحاور والتفاهم بين الشعوب، مشيرًا إلى تبني البعض لنعرات عنصرية للحصول على مكاسب مثل المرشح الجمهوري للانتخابات الأميركية دونالد ترامب، واستخدامه للخطاب ضد المسلمين تارة، وضد المكسيكيين تارة أخرى، وذلك لتحقيق مكاسب انتخابية.
وأشار الراشد إلى تمتع بعض المجتمعات بنوع من التصالح والتسامح مع قضايا العرق والدين، واحترامها للأقليات، وساق مثالا بالعاصمة الإنجليزية لندن، التي انتخبت قبل أيام صديق خان عمدة لبلدية لندن لها، ما يدل على أنها تجاوزت فكرة الأصول العرقية للرجل، ونظر مواطنوها له على أنه مواطن إنجليزي يسعى لتحقيق مصالحهم وأعطوه الأغلبية، على الرغم من وجود مرشح أمامه من أصول يهودية.
وتناول الراشد قضية حرية التعبير من خلال الوسائل التقليدية والإعلام الجديد، مشددًا على أهمية أن هناك قوانين تضع حدودًا لما يعرف بحرية التعبير، خاصة مع التطور الحاصل في مجال الاتصال وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي، مشيرًا إلى أن هناك فارقا كبيرا بين التعبير الشخصي عن وجهة النظر وتصريحات الشخصيات العامة والمسؤولة، وهو ما يستدعي وضع أطر قانونية تنظم الفارق، وتعلي المصلحة العامة للمجتمعات.
وأوضح الراشد أن الإعلام العربي يعاني إشكاليتين؛ أولهما المنافسة بين مؤسساته، والثانية انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، مؤكدًا أن الإعلام التقليدي على الرغم من عيوبه ومشكلاته المتعددة، إلا أنه يظل أفضل بكثير من الإعلام الجديد الذي يحوّل المواطن العادي إلى إعلامي تغيب عنه قواعد المهنية والحياد.
إلى ذلك أكدت شوبانا بارتيا أن العالم بعد أحداث 11 سبتمبر (أيلول) 2001 في الولايات المتحدة مر بموجة عالية من العنصرية، أظهرت هشاشة التعايش السلمي، ولكن اليوم وبعد هذه السنوات ما زال ورغم التقدم الاقتصادي الذي شهدته بعض الدول يوجد بعض الحالات التي بحاجة إلى اندماج مثل بعض الأقليات في فرنسا وغيرها من الدول.
وحول التجربة الهندية في التعايش بين الديانات والثقافات المختلفة، أوضحت بارتيا أن التسامح في الهند يعود إلى الثقافة العلمانية التي أسستها بلدها من خلال الدستور والقانون، مشيرة إلى فترة ما بعد الحرب الهندية وترسيم الحدود مع باكستان، ووجود بعض المسلمين على أراضي الهند ما استوجب تعايشهم وتعامل المجتمع الهندي معهم على أنهم جزء من ثقافته وهويته، مشيرة إلى وجود ديانات أخرى مثل البوذية والهندوسية، واحتواء الهند على 20 لغة و400 لهجة.
وتناولت بارتيا أهمية دور الإعلام في نشر ثقافة التسامح وردم الهوة بين الثقافات والشعوب، كما أشارت إلى مساهمته بطريقة سلبية في تأجيج مشاعر العنف والكره بين أفراد المجتمع، ضاربة المثل بقصة شاب مسلم اتهموه الهندوس بأكل لحوم البقر لاشتباههم بوجود عظام بجوار منزله، وبعد تداول الخبر على منصات التواصل الاجتماعي، توجهت الجموع إلى بيته فقتلوه وحرقوا منزله على الرغم من براءته التي اتضحت بعد ذلك، وهو ما يدلل على خطورة المنابر الإعلامية وقدرتها على توجيه الرأي العام، وتأجيج الصراعات ونشر الحقائق أو الأكاذيب.
وأعربت بارتيا عن أسفها لعدم لعب الإعلام الدور المنوط به تجاه تعزيز التسامح بين الشعوب، وعدم نيل وسائله على ثقة الجمهور، مما يدفعهم لمتابعة وسائل التواصل الاجتماعي واستقاء الأخبار منها، على الرغم من خطورة ذلك على استقرار المجتمع، لا سيما مع غياب القوانين المنظمة لعمل الإعلام الجديد في معظم دول العالم.
إلى ذلك قالت عهود الرومي، وزيرة الدولة للسعادة في الإمارات، إن السعادة ليست فلسفة، وإنما مرجعية مهمة يحكمها إطار عمل جاد في كل القطاعات الحكومية والمجتمعية، مشيرة إلى أن البلاد تتبنى نهجًا يرمي إلى تحقيق السعادة وتعززه، عبر الكثير من المبادرات والسياسات بوصفها إرثا حضاريا، ونهجا أرسى دعائمه الآباء المؤسسون.
وأضافت: «منطقتنا في أمس الحاجة إلى نشر الفكر الإيجابي المحفز على الإحساس بالسعادة، وذلك في ظل تفشي الصراعات والتحديات، التي ترسخت بفضل انتشار قيم غريبة على مجتمعاتنا مثل التعصب وعدم التسامح، وهو ما أظهره تقرير السعادة العالمي 2015، والذي أكدت مخرجاته أن الشباب العربي تحت عمر 18 عاما في المنطقة العربية يشعر بالتوتر والقلق أكثر من أي منطقة أخرى في العالم».
وشددت الرومي على أن هذه الظواهر المقلقة تمثل دافعا لتغيير الواقع والاستعداد للمستقبل، من خلال تأسيس وبناء فلسفة جديدة في العمل الحكومي، تتبنى نهج السعادة، وتعمل على تحقيقها من خلال تضافر جهود كل الهيئات والجهات الحكومية والخاصة.
وعن دورها كوزير الدولة للسعادة، أشارت الرومي إلى أنها تعمل على التأكد من اتساق كل الخطط والبرامج التي تقوم بها مختلف الهيئات والجهات الحكومية في الدولة كي تعمل جميعها في منظومة واحدة تحقق الهدف الأسمى المتمثل في سعادة الناس.
البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية
وأكدت معاليها أن العمل على تحقيق خطط وبرامج وزارة الدولة للسعادة يقوم به فريق حكومي مكون من نحو 50 جهة، تضم أكثر من 90 ألف موظف، وميزانية اتحادية تفوق 48.5 مليار درهم، وذلك لتحقيق سعادة مستدامة تسهم في تحسين شتى مجالات الحياة، مشيرة إلى أن الإنسان السعيد يعيش أكثر، ويتمتع بصحة أفضل، ما يوفر مليارات الدراهم المخصصة للقطاعات الصحية والعلاجية.
وأكدت دور الإعلام في دعم نشر السعادة، حيث قالت الرومي: «الواقع الذي نعيشه حاليًا يحمل بين جنباته الخير والشر، السعادة والحزن، وعلى الإعلام ألا ينكر الواقع، ولكن لا يجب أن نفرط في التعاطي مع الأخبار السلبية، لذا فإن الإعلام مطالب بإلقاء الضوء على الأمور الإيجابية وعلى القصص المؤثرة، لما لها من قدرة على إلهام الشباب».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة