فيكاي.. ملياردير راهن على ليستر وربح الرهان

ليستر يساوي الآن 435 مليون إسترليني.. 11 مرة ضعف المبلغ الذي اشترى به التايلندي النادي منذ عامين

مالك ليستر فيكاي سريفادانابرابا ومدرب الفريق كلاوديو رانييري بعد تحقيق «حلم اللقب» (رويترز)
مالك ليستر فيكاي سريفادانابرابا ومدرب الفريق كلاوديو رانييري بعد تحقيق «حلم اللقب» (رويترز)
TT

فيكاي.. ملياردير راهن على ليستر وربح الرهان

مالك ليستر فيكاي سريفادانابرابا ومدرب الفريق كلاوديو رانييري بعد تحقيق «حلم اللقب» (رويترز)
مالك ليستر فيكاي سريفادانابرابا ومدرب الفريق كلاوديو رانييري بعد تحقيق «حلم اللقب» (رويترز)

تبدو أصول فيكاي سريفادانابرابا غامضة إلى حد بعيد، حيث افتتح أول أعماله، وهو متجر متواضع في السوق الحرة بمطار بانكوك، خلال عام 1989 في وسط العاصمة التايلاندية. واليوم، فإن شركة البيع بالتجزئة المملوكة له، «كينغ باور»، تتمتع بما يشبه الاحتكار في مطارات البلاد الكبرى. ويبدو أن مبلغ الـ39 مليون جنيه، التي دفعها إلى ليستر سيتي في 2010، بدوره كان صفقة رابحة.
ليس واضحًا ما إذا كان فيكاي من هواة المغامرة، لكن حتى ولو لم يراهن على فريقه، فقد ربح رجل الأعمال الكثير. يمكن أن يساوي ليستر الآن أكثر من 436 مليون جنيه إسترليني – 11 ضعف المبلغ الذي اشترى به النادي وفقًا لشركة الأبحاث «برايفت كومباني فاينانشال إنتيليجنس»، التي تتخذ من نيويورك مقرًا لها. وشأن «ثعالب» ليستر، فإن صعود فيكاي كان من الصعب التنبؤ به لكنه ثروته المتنامية قد عكست نجاح ليستر. تضع مجلة «فوربس» الرجل البالغ من العمر 58 عامًا – الذي تقدر ثروته بـ1.9 مليار جنيه إسترليني - في المرتبة الرابعة على قائمة أغنى أثرياء تايلاند، وهذا يعود جزئيًا إلى التدفق الأخير للسائحين الصينيين على البلاد. ومن الواضح أنه يتمتع بدعم متوازن من طرفي المؤسسة السياسية في تايلاند، اللذين يحتقران بعضهما، وكذلك، وهو المهم، العائلة المالكة النافذة. أنعم عليه الملك بوموبيول، أطول ملوك العالم حكمًا، باسم «سريفادانابرابا» في 2012، لنجاحه وأعماله الخيرية. وكذلك فقد رفعت صورة الملك التايلاندي في ملعب كينغ باور.
وعلى رغم العمل على مدار ما يقرب من عقدين من الزمن، ففي عام 2006 فقط نجحت شركة «كينغ باور» في تأمين الحقوق الحصرية لمتاجر السوق الحرة في مطار سوفارنابومي في بانكوك، وهو الآن المطار رقم 12 على قائمة المطارات الأكثر إشغالاً في العالم. وجاء العقد بمباركة من إمبراطور الاتصالات التايلاندي، الذي صار فيما بعد رئيسًا للوزراء، والمالك السابق لمانشستر سيتي، تكسين شيناواترا.
وبحسب عضو بمجتمع الأعمال التايلاندي (طلب عدم ذكر اسمه)، فإن «فيكاي جمع ثروته من خلال قربه من السياسيين، وهذه هي الطريقة التي عليك أن تنجز بها الأمور. قبل هذا كان رجل أعمال عاديًا».
ورغم أن تكسين أطيح به في انقلاب فيما بعد، فإن فيكاي استمر، وما زالت شركاته تعمل بقوة في ظل الطغمة الحالية التي يقودها خصوم تكسين في الجيش. كما تواصل شركة «كينغ باور» افتتاح متاجر جديدة في أنحاء البلاد. ويعد احتكار «كينغ باور» من القوة بمكان لدرجة أنه عندما حاول منافس كوري دخول السوق، سمح له بفتح متجر في السوق الحرة في بانكوك، لكنه منع فيما بعد من افتتاح منافذ لتسليم المشتريات خالصة الرسوم في مطارَيْ العاصمة الكبيرين. من دون هذه المنافذ لا يستطيع العملاء الحصول على مشترياتهم خالصة الرسوم. قال المصدر: «أكملوا تجهيز المبنى تقريبا، لكنهم غير قادرين على تشغيله».
وبفضل ترويجه للبلاد في الخارج، ازدادت قوة المكانة التي يمتع بها فيكاي وسط النخبة التايلاندية.
وقام الملياردير، الذي يملك طائرة تجارية نفاثة من إنتاج شركة «غلف ستريم»، بنقل رهبان بوذيين إلى إنجلترا ليباركوا ملعب ولاعبي ليستر. أما نجله، ونائب رئيس النادي، أياوات سريفادانابرابا، فقال: «في هذا العام، القيم التايلاندية قد انتقلت للنادي». وبحسب تعبيره: «إنها الثقافة التايلاندية. نحن نعطي وقتنا للموظفين واللاعبين والمدرب. نحاول أن ندير النادي كأسرة، وأن نستمع إلى مشكلات كل فرد».
وعد فيكاي في 2014، في أعقاب صعود النادي إلى الدوري الإنجليزي الممتاز (البريميرليغ)، بأنه سينفق 180 مليون جنيه من أجل دخول الفريق ضمن المراكز الخمسة الأولى خلال 3 سنوات. بعد ذلك بعامين وبثلث هذا المبلغ، فاز ليستر باللقب. ويتمتع أياوات، المعروف كذلك بـ«توب»، بحضور أكثر جماهيرية. لعب البولو في الفريق نفسه الذي كان يضم الأمير هاري، ويظهر في بعض المناسبات في مقر كينغ باور في بانكوك، حيث تنقل المباريات الأسبوعية في بث حي. قال أياوات في مقر كينغ باور، بعد فوز ليستر 4 - 0 على سوانزي سيتي الأسبوع قبل الماضي، قبل أن يضمن حصد اللقب: «لدينا 600 شخص يحضرون للاحتفال والاستمتاع بمشاهدة ليستر، الفريق الذي ربما لم يكن أحد يعرف عنه قبل 7 سنوات».
أما فيكاي فهو ليس من هواة الظهور الإعلامي - رفض فريقه طلبات من «الغارديان» لإجراء مقابلات - لكنه يصل إلى ملعب كينغ باور في طائرة مروحية زرقاء. قدم العصائر والكعك مجانا للمشجعين في الملعب، ولم تشهد أسعار التذاكر سوى زيادة طفيفة بعد صعودهم قبل عامين. كما قام بتوفير حافلات بأسعار مدعومة لنقل المشجعين في المباريات التي يخوضها الفريق خارج أرضه، حيث يبلغ سعر التذكرة 10 جنيهات إسترلينية. وقد أشاد إيان باسون رئيس مجلس أمناء النادي، بفيكاي، قائلا إن «من الصعب انتقاده على الإطلاق». وقال باسون، الذي كانت منظمته مساهمة في ملكية النادي في السابق: «بخلاف ما حققه النادي فعليا، فلطالما كان النادي يستمع دائما إلى مشجعيه. ودائما ما كان فيكاي يحترم ميراث النادي».
ومع هذا فقد نجحت شركة «كينغ باور» في تحقيق أرباح بصور أخرى، ليس على الأقل من خلال الاسم العالمي، حيث تستغل شهرة النادي عن طريق وضع إعلانات فيديو في صالات المطارات التايلاندية، تظهر المهاجم جيمي فاردي، وهو يجري حول أحد المتاجر في السوق الحرة، بزيه الرياضي الكامل، بينما يلتقط الهدايا. وعلى قناة النادي على «يوتيوب»، باللغة التايلاندية، تظهر مقاطع فيديو لشعار ليستر سيتس وتحته عبارة «فخر التايلانديين»، وتبيع الشركة بطاقات هدايا، مع صور لكاسبر شمايكل ورياض محرز. كذلك بيع قميص النادي الرسمي، المعروف محليا بـ«سياميز فوكسز» في بانكوك، وإن كانت لا تزال هناك بعض القمصان المقلدة المعروضة على أكشاك البيع بالشوارع.



من عصر دي ستيفانو إلى حقبة كارفاخال... ريال مدريد يواصل صنع المعجزات

الريال وفرحة الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الـ15 (إ.ب.أ)
الريال وفرحة الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الـ15 (إ.ب.أ)
TT

من عصر دي ستيفانو إلى حقبة كارفاخال... ريال مدريد يواصل صنع المعجزات

الريال وفرحة الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الـ15 (إ.ب.أ)
الريال وفرحة الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الـ15 (إ.ب.أ)

في مايو (أيار) 2004، قام طفل يبلغ من العمر 12 عاماً بشعر أصفر طويل ينتظره مستقبل مشرق، بوضع قميص ريال مدريد الأبيض بجوار أحد الأعمدة الموجودة في ملعب التدريب بالنادي الموجود به لوح من الغرانيت عليه العبارة الشهيرة «يحترم ماضيه، ويتعلم من حاضره، ويؤمن بمستقبله». وفي اليوم الأول من يونيو (حزيران) 2024، كان هذا الطفل، الذي أصبح رجلا يبلغ من العمر 32 عاماً بلحية رمادية وصنع تاريخاً حافلاً، يرتدي هذا القميص على ملعب ويمبلي، وقفز ليسجل برأسه في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا ليقود النادي الملكي لاستكمال أعظم إنجاز في تاريخه على الإطلاق. وأشير بهذا إلى داني كارفاخال.

لقد مر عشرون عاماً تقريباً منذ ذلك اليوم في عام 2004. في ذلك اليوم، وقف كارفاخال، وهو طفل صغير في أكاديمية الناشئين، إلى جانب ألفريدو دي ستيفانو، البالغ من العمر 78 عاماً، والذي يعد أهم لاعب في تاريخ أندية كرة القدم، ورمزا لكل شيء: الرجل الذي غيّر وصوله عام 1953 ريال مدريد ولعبة كرة القدم إلى الأبد، والذي شكّل أسطورة النادي وهويته. والآن، عندما يتعلق الأمر ببطولة دوري أبطال أوروبا؛ تلك المسابقة التي يشعر ريال مدريد بأنها أصبحت ملكا له، أصبح كارفاخال يتفوق على دي ستيفانو. قد يبدو هذا سخيفاً للبعض، لكن هذا هو ما حدث مؤخراً.

عندما فاز ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا عام 1960 بعد الفوز على إينتراخت فرنكفورت 7 - 3 في مباراة من أعظم المباريات عبر التاريخ (ب.أ)

لقد فاز عدد قليل من اللاعبين بنفس عدد بطولات دوري أبطال أوروبا التي فاز بها كارفاخال، حيث نجح خمسة لاعبين في الحصول على اللقب ست مرات، من بينهم أربعة من زملاء كارفاخال: فبعد الفوز على بوروسيا دورتموند في المباراة النهائية بهدفين دون رد على ملعب ويمبلي، انضم كارفاخال ولوكا مودريتش وناتشو فرنانديز وتوني كروس إلى باكو خينتو - الذي ظل رقمه القياسي المتمثل في أكثر اللاعبين فوزا بالبطولة صامدا لمدة 58 عاماً - كأكثر اللاعبين فوزا باللقب على الإطلاق. ويُعد كارفاخال هو اللاعب الوحيد من هذا الجيل الذي شارك أساسياً في جميع المباريات النهائية الست، على الرغم من أنه خرج مستبدلا في مباراتين منها. وقال كارفاخال والدموع في عينيه بعد الفوز على بوروسيا دورتموند في المباراة النهائية التي سجل فيها هدفا: «لقد جئت إلى هنا وأنا طفل صغير، والآن أنا هنا. سيكون من الصعب للغاية أن يكسر أحد هذا الرقم الذي حققناه».

لقد كان هناك كثير من الصور، وكثير من التصريحات، وكثير من اللحظات، التي ستظل خالدة في الأذهان بعد فوز «الميرنغي» بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الـ 15 – نعم المرة الخامسة عشرة، هل تصدقون هذا؟ لقد كانت هذه هي آخر مباراة للنجم الألماني توني كروس، الذي أعلن اعتزاله كرة القدم بنهاية الموسم الحالي. وسجل راقص السامبا البرازيلي فينيسيوس جونيور هدفاً أخر في المباراة النهائية للبطولة الأقوى في القارة العجوز، وهو لا يزال في الثالثة والعشرين من عمره، وهو الأمر الذي جعل المدير الفني لريال مدريد، كارلو أنشيلوتي، يرشح النجم البرازيلي للفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم لهذا العام، قائلاً: «إنه يستحق الكرة الذهبية بلا شك». وقال جود بيلينغهام، الذي لا يزال في العشرين من عمره، إنه ظل متماسكاً حتى رأى أمه وأباه بعد المباراة. وأشاد بيلينغهام بأنشيلوتي قائلاً: «إنه يعرف جيدا ما يفعله». لقد فاز ريال مدريد باللقب هذا الموسم، بنفس الطريقة التي رأيناها من قبل، حيث يبدو الفريق عرضة للهزيمة في بعض الأوقات، لكنه يعود بكل قوة ويحسم الأمور تماماً لصالحه في نهاية المطاف.

كارفاخال وفرحة افتتاح التهديف لريال مدريد (أ.ب)

لم يكن أحد يشك في قدرة ريال مدريد على حسم اللقب، لم يخسر النادي الملكي أي مباراة نهائية في هذه البطولة منذ عام 1981، فقد لعب الفريق تسع مباريات نهائية وفاز بها جميعا. وقال كروس: «يبدو أنه لا يمكن هزيمتنا في مثل هذه المباريات. إنه لأمر جنوني أن أتساوى مع خينتو كأكثر اللاعبين فوزا بلقب هذه البطولة، وهو أمر لم أتخيل أبدا أنني سأحققه». ولا يقتصر الأمر على فوز ريال مدريد بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الخامسة عشرة في تاريخه فحسب، لكن النادي الملكي فاز أيضا بست من هذه البطولات في آخر عشر سنوات: من لشبونة 2014 إلى لندن 2024. وسيبقى إنجاز خينتو - لاعب ريال مدريد الوحيد الذي فاز بأول خمس كؤوس أوروبية في الفترة بين عامي 1956 و1960 قبل أن يفوز باللقب للمرة السادسة في عام 1966- خالداً.

ويظل فريق عام 1966 متفرداً للغاية، حيث كان ريال مدريد قد خرج من البطولة لأول مرة في عام 1960 - على يد برشلونة - وخسر المباراة النهائية في عامي 1962 و1964. وكان دي ستيفانو قد رحل، ولم يكن النادي في حالة جيدة من الناحية الاقتصادية. وكان الفريق الذي تغلب على نادي بارتيزان في نهائي عام 1966 مكوناً بالكامل من اللاعبين الإسبان. وإذا كان ذلك يساهم في عدم النظر إلى الفريق الحالي على أنه يحاكي الجيل الذهبي لريال مدريد، الذي فاز بأول خمس كؤوس أوروبية، فهناك عناصر أخرى تدعم ذلك أيضاً، وهي أن ذلك الفريق هو الذي بنى وشكّل هوية ريال مدريد، وكان فريقا لا يقهر، وهيمن على الساحة الكروية بشكل قد لا يضاهيه أو يحاكيه هذا الجيل. وبدلاً من ذلك، فاز الفريق الحالي لريال مدريد ببعض بطولاته الأوروبية خلال السنوات الأخيرة بصعوبة شديدة، بل وبقدر كبير من الحظ في نظر البعض. وكان هناك اتفاق على أن الفوز ببطولة عام 2022 كان «سخيفاً» بضع الشيء، إن جاز التعبير، ثم جاءت الخسارة الثقيلة برباعية نظيفة أمام مانشستر سيتي في العام التالي كأنها «عادلة» تماماً، لكي تعكس القوة الحقيقية للفريق.

ومع ذلك، وكما قال كروس بعد تلك الخسارة أمام مانشستر سيتي: «ليس من الطبيعي أن نفوز بدوري أبطال أوروبا طوال الوقت. آخر مرة سمعت فيها أن هناك نهاية حقبة في هذا النادي كانت في عام 2019، لذلك نحن بخير». لقد كان النجم الألماني محقا تماماً في تلك التصريحات، فقد كان ريال مدريد على ما يرام، بل وكان أفضل من أي ناد آخر. لقد فاز النادي بست كؤوس أوروبية في عقد واحد من الزمان، وهو إنجاز لا يضاهيه أي إنجاز آخر، بما في ذلك الإنجاز التاريخي الذي حققه النادي في الخمسينات والستينات من القرن الماضي. في بعض الأحيان تكون بحاجة إلى الابتعاد قليلاً عن التاريخ الذي تصنعه لكي تدرك حجم الإنجازات التي حققتها بالفعل. الزمن يغير التصورات: يُنظر إلى الماضي بشكل مختلف، وفي يوم من الأيام سيصبح ما يفعله النادي حالياً ماضياً، وسيُنظر إليه على أنه شيء استثنائي.

لم يكن ريال مدريد في الخمسينات والستينات من القرن الماضي فريقا غير قابل للهزيمة أيضا، لكن لا يوجد أي شيء يمكن أن ينتقص من حجم الإنجازات التي حققها ذلك الفريق. وخلال السنوات الخمس الأولى التي فاز فيها ريال مدريد بكأس أوروبا، كان بطلا لإسبانيا مرتين، في حين فاز أتلتيك وبرشلونة بلقب الدوري ثلاث مرات خلال تلك الفترة. وعندما فاز ريال مدريد بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة السادسة، كان أتلتيكو مدريد هو من فاز بلقب الدوري المحلي. وكانت خمسة فرق - أتلتيك وبرشلونة وأتلتيكو مدريد وديبورتيفو وفالنسيا - أبطال إسبانيا عندما كان ريال مدريد بطلاً لأوروبا.

لكن ما المشكلة في ذلك؟ يكفي ريال مدريد فخرا أنه فاز بستة ألقاب لدوري أبطال أوروبا في عقد واحد فقط من الزمان! وفي الواقع، يمتلك الفريق الحالي لريال مدريد سجلا أفضل من الجيل الذهبي فيما يتعلق بعدد مرات الفوز بلقب الدوري. ويجب الإشارة هنا إلى أنه بعد عام 1966، بقي ريال مدريد 32 عاماً دون أن ينجح في الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا. لقد عاد ليفوز باللقب الأوروبي في عامي 2000 و2002، على الرغم من أن الفرق التي فازت باللقب في المرات السابعة والثامنة والتاسعة كانت مختلفة بشكل كبير، والدليل على ذلك أن روبرتو كارلوس وراؤول وفرناندو مورينتس كانوا هم اللاعبين الثلاثة فقط الذين شاركوا في المباريات النهائية الثلاث لهذه البطولات، وسجل زيدان ذلك الهدف الخرافي في نهاية أول موسم له مع النادي الملكي.

أنشيلوتي أكد أن الفوز بدوري الأبطال للمرة الـ15 كان أصعب من المتوقع (أ.ب)

وكان النادي قد بنى فريقه الغلاكتيكوس (العظماء) الشهير، لكنه تعثر، وواجه صعوبة كبيرة في الفوز باللقب العاشر، وظل الأمر على هذا النحو لأكثر من عقد من الزمان. وعلى مدار ستة أعوام متتالية، لم يتمكن ريال مدريد من تحقيق الفوز في الأدوار الإقصائية. لقد انتظر النادي اثني عشر عاماً، وهو ما بدا وكأنه وقت طويل للغاية، لكي يصل مرة أخرى إلى المباراة النهائية في لشبونة في عام 2014. وكان الفريق خاسراً أمام أتلتيكو مدريد حتى الدقيقة 92، قبل أن ينجح سيرخيو راموس في إحراز الهدف القاتل بضربة رأس قوية، لتكون بالتأكيد اللحظة الأكثر تأثيرا بعد ذلك في تاريخ ريال مدريد. وقال بول كليمنت، مساعد أنشيلوتي، في وقت لاحق: «كل صباح كل يوم عندما كان راموس يأتي، كنت أشعر بالرغبة في تقبيله». لقد كان الفريق ينتظر النهاية الأكثر صدمة، وكان كل شيء على وشك الانهيار، قبل أن يتدخل راموس وينقذ كل شيء.

وبدلا من ذلك، كانت هذه هي نقطة البداية والانطلاقة الحقيقية. لقد فاز ريال مدريد باللقب للمرة العاشرة. وبعد ذلك بعامين، فاز باللقب ثلاث مرات متتالية، في إنجاز استثنائي بكل تأكيد. لقد بدا الأمر وكأن النادي لن يكون قادرا على تكرار ذلك الأمر، خاصة بعد رحيل النجوم البارزين - كريستيانو رونالدو، وسيرخيو راموس، وغاريث بيل، وكاسيميرو، ورافائيل فاران - وكذلك المديرين الفنيين، حيث أقيل أنشيلوتي من منصبه في غضون عام واحد، ثم رحل زيدان، الذي بدأ مساعداً لأنشيلوتي وأصبح بعد ذلك المدير الفني الأكثر نجاحاً في البطولة.

لاعبو ريال مدريد يواصلون احتفالاتهم في حافلة جابت شوارع العاصمة (أ.ف.ب)

وكان ريال مدريد يعاني من أجل العثور على بديل مناسب. وفي أحد الأيام، تلقى خوسيه أنخيل سانشيز، المدير العام للنادي، مكالمة هاتفية من أنشيلوتي حول إمكانية تعاقد إيفرتون مع بعض لاعبي ريال مدريد على سبيل الإعارة. وخلال المحادثة، سأله أنشيلوتي عن الكيفية التي تسير بها عملية البحث عن مدير فني جديد، وقال له سانشيز إن الأمور لا تسير بشكل جيد. وعندئذ، قال أنشيلوتي مازحا: «حسناً، هناك مرشح واحد واضح، وهو أفضل مدرب في العالم (يعني نفسه)»، وقال: «هل نسيتم من قادكم للحصول على لقب دوري أبطال أوروبا للمرة العاشرة؟»، وفي اليوم التالي، تلقى أنشيلوتي اتصالاً بشأن توليه قيادة ريال مدريد، وفي غضون ثلاث سنوات، رفع ريال مدريد الكأس ذات الأذنين للمرة الحادية عشرة والمرة الثانية عشرة، ليكون هذا هو أفضل عقد من الزمان لأكبر ناد في العالم، بقيادة المدير الفني الأكثر نجاحاً على الإطلاق في هذه المسابقة، وبمشاركة أربعة من أنجح خمسة لاعبين في تاريخ النادي. أما كارفاخال الذي وضع الحجر الأول في ملعب التدريب قبل 20 عاماً، فكان هو من وضع اللمسة الأخيرة على الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الخامسة عشرة، في إنجاز استثنائي!

* خدمة «الغارديان»