فيكاي.. ملياردير راهن على ليستر وربح الرهان

ليستر يساوي الآن 435 مليون إسترليني.. 11 مرة ضعف المبلغ الذي اشترى به التايلندي النادي منذ عامين

مالك ليستر فيكاي سريفادانابرابا ومدرب الفريق كلاوديو رانييري بعد تحقيق «حلم اللقب» (رويترز)
مالك ليستر فيكاي سريفادانابرابا ومدرب الفريق كلاوديو رانييري بعد تحقيق «حلم اللقب» (رويترز)
TT

فيكاي.. ملياردير راهن على ليستر وربح الرهان

مالك ليستر فيكاي سريفادانابرابا ومدرب الفريق كلاوديو رانييري بعد تحقيق «حلم اللقب» (رويترز)
مالك ليستر فيكاي سريفادانابرابا ومدرب الفريق كلاوديو رانييري بعد تحقيق «حلم اللقب» (رويترز)

تبدو أصول فيكاي سريفادانابرابا غامضة إلى حد بعيد، حيث افتتح أول أعماله، وهو متجر متواضع في السوق الحرة بمطار بانكوك، خلال عام 1989 في وسط العاصمة التايلاندية. واليوم، فإن شركة البيع بالتجزئة المملوكة له، «كينغ باور»، تتمتع بما يشبه الاحتكار في مطارات البلاد الكبرى. ويبدو أن مبلغ الـ39 مليون جنيه، التي دفعها إلى ليستر سيتي في 2010، بدوره كان صفقة رابحة.
ليس واضحًا ما إذا كان فيكاي من هواة المغامرة، لكن حتى ولو لم يراهن على فريقه، فقد ربح رجل الأعمال الكثير. يمكن أن يساوي ليستر الآن أكثر من 436 مليون جنيه إسترليني – 11 ضعف المبلغ الذي اشترى به النادي وفقًا لشركة الأبحاث «برايفت كومباني فاينانشال إنتيليجنس»، التي تتخذ من نيويورك مقرًا لها. وشأن «ثعالب» ليستر، فإن صعود فيكاي كان من الصعب التنبؤ به لكنه ثروته المتنامية قد عكست نجاح ليستر. تضع مجلة «فوربس» الرجل البالغ من العمر 58 عامًا – الذي تقدر ثروته بـ1.9 مليار جنيه إسترليني - في المرتبة الرابعة على قائمة أغنى أثرياء تايلاند، وهذا يعود جزئيًا إلى التدفق الأخير للسائحين الصينيين على البلاد. ومن الواضح أنه يتمتع بدعم متوازن من طرفي المؤسسة السياسية في تايلاند، اللذين يحتقران بعضهما، وكذلك، وهو المهم، العائلة المالكة النافذة. أنعم عليه الملك بوموبيول، أطول ملوك العالم حكمًا، باسم «سريفادانابرابا» في 2012، لنجاحه وأعماله الخيرية. وكذلك فقد رفعت صورة الملك التايلاندي في ملعب كينغ باور.
وعلى رغم العمل على مدار ما يقرب من عقدين من الزمن، ففي عام 2006 فقط نجحت شركة «كينغ باور» في تأمين الحقوق الحصرية لمتاجر السوق الحرة في مطار سوفارنابومي في بانكوك، وهو الآن المطار رقم 12 على قائمة المطارات الأكثر إشغالاً في العالم. وجاء العقد بمباركة من إمبراطور الاتصالات التايلاندي، الذي صار فيما بعد رئيسًا للوزراء، والمالك السابق لمانشستر سيتي، تكسين شيناواترا.
وبحسب عضو بمجتمع الأعمال التايلاندي (طلب عدم ذكر اسمه)، فإن «فيكاي جمع ثروته من خلال قربه من السياسيين، وهذه هي الطريقة التي عليك أن تنجز بها الأمور. قبل هذا كان رجل أعمال عاديًا».
ورغم أن تكسين أطيح به في انقلاب فيما بعد، فإن فيكاي استمر، وما زالت شركاته تعمل بقوة في ظل الطغمة الحالية التي يقودها خصوم تكسين في الجيش. كما تواصل شركة «كينغ باور» افتتاح متاجر جديدة في أنحاء البلاد. ويعد احتكار «كينغ باور» من القوة بمكان لدرجة أنه عندما حاول منافس كوري دخول السوق، سمح له بفتح متجر في السوق الحرة في بانكوك، لكنه منع فيما بعد من افتتاح منافذ لتسليم المشتريات خالصة الرسوم في مطارَيْ العاصمة الكبيرين. من دون هذه المنافذ لا يستطيع العملاء الحصول على مشترياتهم خالصة الرسوم. قال المصدر: «أكملوا تجهيز المبنى تقريبا، لكنهم غير قادرين على تشغيله».
وبفضل ترويجه للبلاد في الخارج، ازدادت قوة المكانة التي يمتع بها فيكاي وسط النخبة التايلاندية.
وقام الملياردير، الذي يملك طائرة تجارية نفاثة من إنتاج شركة «غلف ستريم»، بنقل رهبان بوذيين إلى إنجلترا ليباركوا ملعب ولاعبي ليستر. أما نجله، ونائب رئيس النادي، أياوات سريفادانابرابا، فقال: «في هذا العام، القيم التايلاندية قد انتقلت للنادي». وبحسب تعبيره: «إنها الثقافة التايلاندية. نحن نعطي وقتنا للموظفين واللاعبين والمدرب. نحاول أن ندير النادي كأسرة، وأن نستمع إلى مشكلات كل فرد».
وعد فيكاي في 2014، في أعقاب صعود النادي إلى الدوري الإنجليزي الممتاز (البريميرليغ)، بأنه سينفق 180 مليون جنيه من أجل دخول الفريق ضمن المراكز الخمسة الأولى خلال 3 سنوات. بعد ذلك بعامين وبثلث هذا المبلغ، فاز ليستر باللقب. ويتمتع أياوات، المعروف كذلك بـ«توب»، بحضور أكثر جماهيرية. لعب البولو في الفريق نفسه الذي كان يضم الأمير هاري، ويظهر في بعض المناسبات في مقر كينغ باور في بانكوك، حيث تنقل المباريات الأسبوعية في بث حي. قال أياوات في مقر كينغ باور، بعد فوز ليستر 4 - 0 على سوانزي سيتي الأسبوع قبل الماضي، قبل أن يضمن حصد اللقب: «لدينا 600 شخص يحضرون للاحتفال والاستمتاع بمشاهدة ليستر، الفريق الذي ربما لم يكن أحد يعرف عنه قبل 7 سنوات».
أما فيكاي فهو ليس من هواة الظهور الإعلامي - رفض فريقه طلبات من «الغارديان» لإجراء مقابلات - لكنه يصل إلى ملعب كينغ باور في طائرة مروحية زرقاء. قدم العصائر والكعك مجانا للمشجعين في الملعب، ولم تشهد أسعار التذاكر سوى زيادة طفيفة بعد صعودهم قبل عامين. كما قام بتوفير حافلات بأسعار مدعومة لنقل المشجعين في المباريات التي يخوضها الفريق خارج أرضه، حيث يبلغ سعر التذكرة 10 جنيهات إسترلينية. وقد أشاد إيان باسون رئيس مجلس أمناء النادي، بفيكاي، قائلا إن «من الصعب انتقاده على الإطلاق». وقال باسون، الذي كانت منظمته مساهمة في ملكية النادي في السابق: «بخلاف ما حققه النادي فعليا، فلطالما كان النادي يستمع دائما إلى مشجعيه. ودائما ما كان فيكاي يحترم ميراث النادي».
ومع هذا فقد نجحت شركة «كينغ باور» في تحقيق أرباح بصور أخرى، ليس على الأقل من خلال الاسم العالمي، حيث تستغل شهرة النادي عن طريق وضع إعلانات فيديو في صالات المطارات التايلاندية، تظهر المهاجم جيمي فاردي، وهو يجري حول أحد المتاجر في السوق الحرة، بزيه الرياضي الكامل، بينما يلتقط الهدايا. وعلى قناة النادي على «يوتيوب»، باللغة التايلاندية، تظهر مقاطع فيديو لشعار ليستر سيتس وتحته عبارة «فخر التايلانديين»، وتبيع الشركة بطاقات هدايا، مع صور لكاسبر شمايكل ورياض محرز. كذلك بيع قميص النادي الرسمي، المعروف محليا بـ«سياميز فوكسز» في بانكوك، وإن كانت لا تزال هناك بعض القمصان المقلدة المعروضة على أكشاك البيع بالشوارع.



المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.