تونس تكشف عن أسلحة مطمورة بالقرب من منزل أحد الإرهابيين

تونس تكشف عن أسلحة مطمورة بالقرب من منزل أحد الإرهابيين

خلية إرهابية في صفاقس مكونة من 6 عناصر تنشط بين الطلاب
الأربعاء - 3 شعبان 1437 هـ - 11 مايو 2016 مـ

كشفت فرقة مكافحة الإرهاب عن مجموعة من الأسلحة التي كانت مطمورة بإحدى الضيعات الفلاحية بمنطقة الرقاب من ولاية سيدي بوزيد وسط تونس. وقالت إنها ضبطت ثلاثة أسلحة نارية متطورة من نوع «كلاشينكوف»، وسلاح حربي جماعي لم تحدد نوعه. وفي عرضها لتفاصيل هذه العملية الأمنية، قالت وزارة الداخلية التونسية إن الأسلحة المحجوزة كانت مخزنة بعناية بأرض فلاحية تقع على مقربة من منزل أحد العناصر الإرهابيّة الفارة والناشطة ضمن تنظيم داعش الإرهابي. وذكرت أن القيادي الإرهابي الفار من وجه العدالة التونسية يدعى طلال السعيدي، وهو موجود حاليا في ليبيا المجاورة وقد صدرت بشأنه بطاقة تفتيش منذ السنة الماضية بعد تورطه في أعمال إرهابية. وأضافت المصادر ذاتها، أن أجهزة الأمن تولت خلال الفترة الماضية متابعة تحركات بعض العناصر الإرهابية سواء منها الفارة خارج تونس أو المتحصنة بالجبال الغربية التونسية، وتوفرت لدى الوحدة الوطنيّة للأبحاث في جرائم الإرهاب معلومات حول تحركات مشبوهة تقوم بها عناصر متهمة بالإرهاب في جهة الرقاب من ولاية سيدي بوزيد. وأشارت إلى أن تلك المعلومات هي التي قادت إلى تنفيذ هذه العملية الاستباقية الناجحة وإلى تفادي تنفيذ أعمال إرهابية دأبت التنظيمات الإرهابية الإعداد لها قبل شهر رمضان من كل سنة.
على صعيد متصل، تمكنت الوحدات الأمنية العاملة في مناطق صفاقس والمنستير والمهدية، وهي ولايات تقع في الساحل الشرقي التونسي، من الكشف عن خلية تكفيرية بالمعهد الأعلى للرياضة والتربية البدنية بمدينة صفاقس، وأكدت أنها تتكون من ستة عناصر وجميعهم طلبة يزالون تعليمهم الجامعي بهذا المعهد.
وأفادت وزارة الداخلية بأن التحريات الأمنية مع أحد أفراد هذه الخلية هي التي قادت إلى الكشف عن علاقته بعنصر تكفيري آخر اعترف بدوره بعد تحقيقات أمنية بتبنيه الفكر التكفيري، وبوجود أربعة عناصر تكفيرية أخرى بنفس المؤسسة الجامعية، وأفادت بأنهم شكلوا خلية إرهابية تعمل على استقطاب الشباب من الوسط الطالبي لفائدة التنظيمات الإرهابية.
من ناحية أخرى، وعلى أثر الزيارة التي أداها عمر منصور وزير العدل التونسي نهاية الأسبوع الماضي إلى سجن النساء بمدينة منوبة (غربي العاصمة التونسية) أوردت إحدى الصحف التونسية المحلية معطيات مهمة حول أوضاع السجينات التونسيات المورطات في القضايا الإرهابية، وخصوصا منهن القياديات.
وأكدت في تقرير لها، عزلهن في غرف خاصة وإبعادهن عن سجينات الحق العام حتى لا يؤثرن فيهن، وأكدت أن أعمار السجينات تتراوح بين 18 عاما و60 عاما. أما في ما يتعلق بالسجينات المتهمات في قضايا إرهابية، فيتم توزيعهن وفق نفس المصدر على عدد من السجون وليس سجن منوبة فقط وهي نفس الطريقة المتبعة بالنسبة للعناصر الإرهابية من الرجال. وأكدت تلك التقارير أن الموقوفات في القضايا الإرهابية لا يتجاوز عددهن 40 سجينة، من بينهن 6 قياديات فقط على غرار فاطمة الزواغي قائدة الجناح الإعلامي لتنظيم أنصار الشريعة المحظور الذي يتزعمه «أبو عياض». ويتم عزل القيادات الإرهابيات كل واحدة منهن في غرفة انفرادية مع نقل السجينات المصنفات بالخطيرات من سجن إلى آخر، في ظل احتياطات أمنية مشددة. وأكدت أن الإرهابية فاطمة الزواغي ظهرت عليها بوادر الندم، وصرحت لأعوان السجن بأنها انساقت وراء متاهات وعمليات استقطاب لم تقدر على مقاومتها.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة