هجوم مسلح بسكين في ميونيخ الألمانية يؤدي لمقتل شخص وأصابة ثلاثة

هجوم مسلح بسكين في ميونيخ الألمانية يؤدي لمقتل شخص وأصابة ثلاثة

برلين تتحفظ على الجاني وسط تكهنات باختلاله العقلي
الأربعاء - 3 شعبان 1437 هـ - 11 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13679]
خبراء الأدلة الجنائية يجمعون عينات من محطة قطارات غرافنغ التي تبعد 30 كم شرقًا عن مدينة ميونيخ الألمانية عقب مقتل شخص وإصابة 3 آخرين في هجوم شنه رجل يحمل سكينًا أمس (رويترز)

قتل شخص وأصيب ثلاثة آخرون في هجوم شنه رجل يحمل سكينًا في محطة قطارات غرافنغ التي تبعد 30 كم شرقًا عن مدينة ميونيخ الألمانية. وبعد عدة تصريحات متناقضة حول دوافع الجريمة، شارك فيها رجال الشرطة والنيابة العامة ووزراء، أكدت شرطة بافاريا في مؤتمر صحافي، عقد في الساعة الثالثة من بعد ظهر أمس، أن الجاني هتف فعلاً «الله أكبر» و«أيها الكافر ستموت في الحال» عند تنفيذه الجريمة، لكن المسئولين في الشرطة تحدثوا أيضًا عن عدم وجود أدلة على علاقة للجاني بأوساط المتشددين، وأنها شكلت لجنة تحقيق من 80 مختصًا للكشف عن ملابسات ودوافع الجريمة. وتأكد أيضًا أن المتهم (27سنة) يسكن في بلدة غروبنغن القريبة من غيسن في ولاية هيسن. ووصل المتهم إلى مدينة غرافنغ، مساء الاثنين، ورصدته كاميرات المحطة يحوم حول المكان طوال الوقت حتى الصباح. والرجل عاطل عن العمل، يتلقى المساعدات الاجتماعية من الدولة، ويخضع إلى العلاج النفسي عند الأطباء.

وأدان وزير الداخلية الاتحادي توماس دي ميزيير الجريمة ووصفها بالعمل الجبان، كما عبر عن تضامنه مع أهالي الضحايا. ورفض الوزير الحديث عن الدافع إلى الجريمة، قائلاً إنه لا يرغب في إطلاق التكهنات، وأن هذه القضية ستكشفها التحقيقات القادمة.

وكانت شرطة الجنايات في ولاية بافاريا تحدثت، صباح أمس الثلاثاء، عن دوافع سياسية وراء الجريمة، قد تكون التشدد، لكن وزير داخلية الولاية يواخيم هيرمان نفى هذه الدوافع لاحقًا، ورجح أن يكون الفاعل «مشوشًا» من مدمني المخدرات.

وهاجم بول ه. (29 سنة) عددًا من المارة قبيل الساعة الخامسة صباحًا في محطة غرافينغ للقطارات. وذكر شهود عيان أن الرجل هاجم الضحية داخل قطار الضواحي (أس بان) وطعنه في ظهره، ثم خرج من القطار وصار يوجه الطعنات بجنون نحو المارة وعابري السبيل. وأصاب الرجل، وهو من ولاية هيسن، ثلاثة من المارة بجروح بالغة قبل أن يتصدى له سائق القطار بقنينة إطفاء الحريق مانعًا إياه من مهاجمة آخرين. وتولى رجل أمن يرافقه موظف في السكك الحديد لاحقًا مطاردته وتشخيص المكان الذي اختبأ فيه، حتى وصول رجال الشرطة.

وقال فارنز باور، صاحب مطعمة للوجبات السريعة في المحطة، إن المحطة امتلأت فورًا برجال الشرطة والمسلحات، ثم حطت طائرة هيليكوبتر تحمل أفراد القوات الخاصة. وسيطر رجال الشرطة على بول ه. في نهاية المطاف، كما ألقت القبض على شخص آخر.

وفارق الحياة في المستشفى رجل من مدينة فاسربورغ (56 سنة)، هو الرجل الذي طعنه بول ه. في ظهره داخل عربة القطار، وكانت أعمار الجرحى الآخرين، الذين نقلوا إلى المستشفى، هي 43 و55 و58 على التوالي. بين المصابين بجراح رجلان على الدراجات الهوائية أحدهم موزع صحف. حاول موزع الصحف، الذي يعتقد أنه تركي، وقف الجاني عند حده، لكن الأخير وجه إليه طعنات أخرى.

ونقلت وكالة «رويترز» عن الشرطة قولها إن شهود عيان قالوا: «إن المهاجم ردد هتاف (الله أكبر) باللغة العربية، قبل أن ينفذ جريمته. كان قبل ذلك هتف (سأطعنكم جميعًا يا كفار)»، لكن كين هايدنرايش، المتحدث باسم النيابة العالمة في الولاية، تحدث عن «دوافع سياسية» واضحة في القضية، من دون أن يشير إلى التشدد، مشيرًا إلى أن التحقيق يجري في الاتجاهات كافة.

وذكرت هيئة الإذاعة العامة في بافاريا أن المدعي العام في ميونيخ أصدر قرارًا بحظر النشر في القضية، لكن المتحدث الرسمي باسم النيابة العامة هايدنرايش نفى صدور مثل هذه التعليمات.

والجاني ألماني الجنسية، وليس من أصول أجنبية، ولا سجلات لديه لدى الشرطة أو دائرة حماية الدستور، وفق تصريح النيابة العالمة في ميونيخ. وذكرت النيابة العامة أن الرجل لا علاقة له بالمنظمات الإسلامية المتشددة، ولا بتنظيم «داعش الإرهابي»، ولم تتأكد في التحقيقات مع الشهود صحة ما نقل عن هتافات متطرفة هتف بها الجاني.

وجه بول ه. طعناته إلى المارة بواسطة سكين مطبخ ذات نصل طوله 10 سنتمترات، كان يضعها في حزامه عندما ألقى عليه رجال الشرطة القبض، بحسب تصريحات غونتر غيتل، نائب رئيس شرطة بافاريا العليا – شمال، وأكد غيتل لوكالة الأنباء الألمانية أن الرجل هتف «أيها الكفار ستموتون جميعًا» عند إلقاء القبض عليه. وكان يحمل حقيبة ظهر عثر فيها رجال الشرطة على الشخصية وإجازة قيادة السيارة وأشياء أخرى لا أهمية لها. هذا إضافة إلى زوج من الأحذية عثر عليها قرب مكان الحادث.

وتضاربت تصريحات غيتل مع تصريحات بيترا ساندلس، من شرطة الولاية، التي نفت في الصحيفة نفسها وجود خلفيات إسلامية متطرفة للحادث. وكان وزير داخلية بافاريا يواخيم هيرمان أول من نفى تهمة «التشدد الإسلامي» عن الجاني، مشيرًا إلى احتمال أن يكون «التشوش» وإدمان المخدرات هو سبب سلوك بول ه. الإجرامي. ولم يكن المتهم «متعاونًا» أثناء التحقيق، وفق تصريحات الوزير، كما يعطي الانطباع بأنه «مختل». أكدت شرطة الجنايات بعد ذلك خبر العثور على علبة مخدرات في مكان الحادث قد تعود إلى الجاني، وأشارت مصادر الشرطة إلى اعتقال بول ه. يوم الأحد الماضي أثناء مظاهرة سلمية؛ بسبب حيازة المخدرات، وأكدت هذه المصادر أن الرجل من المدمنين للمخدرات.

وقالت إنجيليكا أوبر، رئيسة بلدية غرافينغ، لصحيفة «زود دويتشه تسايتونغ» الألمانية: «إن المشتبه به مواطن ألماني»، ونقلت الصحيفة عن أوبر قولها: «إنه لشيء مفزع أن نتخيل أناسًا يستقلون أحد قطارات السكك الحديدية السريعة في المناطق الحضرية في صباح يوم جميل أو يقرأون الصحف ثم يتحولون إلى ضحايا لشخص مختل». وفرضت الشرطة طوقًا أمنيًا حول أحد أرصفة محطة غرافينغ، وتأخرت القطارات الأخرى عن الانطلاق في موعدها. وسلمت مديرية السكك فيلم فيديو صورته الكاميرات المنصوبة في محطة غرافينغ إلى رجال التحقيق. وعبر مدير المحطة روديغر غروبه عن أسفه للحادث ونقل لأهالي الضحايا مواساته وحزنه، وشكلت شرطة الولاية لجنة تحقيق قوامها 80 متخصصًا للكشف عن ملابسات الحادث.

وفي العاصمة برلين، أشادت رابطة الجيش الألماني بالإصلاحات التي يتم إدخالها على عدد الأفراد بالجيش الألماني من جانب وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين، ووصفته بأنه قرار صائب وشجاع.

وقال رئيس الرابطة أندريه فونستر في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية «د.ب.أ»: «إنها (فون دير لاين) تعرض تحولاً بمقدار 180 درجة في سياسة القوى البشرية». وأعلنت وزيرة الدفاع الألمانية أمس الثلاثاء عن زمها على عرض خططها الخاصة بعدد الأفراد في الجيش، التي من المقرر بموجبها تزويد الجيش الألماني بآلاف الجنود لأول مرة منذ 25 عامًا.

وفي الوقت ذاته انتقد فونستر إصلاحات الجيش الألماني التي أدخلها وزيرا الدفاع اللذان سبقا فون دير لاين، وهما كارل - تودر تسو جوتنبرج وتوماس دي ميزير، التي نصت على تقليص حجم المعدات وعدد الأفراد بالجيش الألماني بشكل كبير.

وأشار رئيس رابطة الجيش الألماني إلى أنه لا بد من الحصول حاليًا على كثير من الأموال من أجل إعادة جميع المتخصصين من جديد للجيش الألماني الذين كان هناك اضطرار إلى إخراجهم من الجيش خلال الأعوام الماضية لأسباب مالية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة