استعدادات روسية لاجتماع وزاري مع دول الخليج نهاية الشهر الحالي

استعدادات روسية لاجتماع وزاري مع دول الخليج نهاية الشهر الحالي

سفير موسكو لدى الرياض لـ «الشرق الأوسط» : سيتم بحث نقاط التوافق لحل أزمة سوريا
الأربعاء - 3 شعبان 1437 هـ - 11 مايو 2016 مـ

بحث المهندس عبد اللطيف الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، في مكتبه بالرياض أمس، مع أوليغ أوزيروف، السفير الروسي لدى السعودية، التحضيرات لعقد لقاء وزاري خليجي - روسي يبحث تطوير العلاقات، إضافة إلى آخر التطورات السياسية في المنطقة، خصوصًا القضية السورية.
وقال أوليغ أوزيروف لـ«الشرق الأوسط»: «كان اللقاء مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي غاية في الأهمية، وجاء ذلك تحضيرًا للاجتماع الوزاري الرابع بين روسيا والدول الخليجية، الذي سيعقد في موسكو للمرة الأولى في 26 مايو (أيار) الحالي، حيث تبادلت معه الأفكار حول حيثيات هذا الاجتماع وأجندة أعماله».
وأعرب عن أمله في أن يقرّب اجتماع موسكو وجهات النظر بين الطرفين حول الرؤية الروسية والخليجية، ليبين نقاط التوافق في ما يتعلق بالحل السياسي للأزمة السورية، مشيرا إلى وجود قواسم مشتركة لتسوية الأزمة السورية وفق القرارين الأمميين «2254» و«2268».
وأضاف السفير الروسي: «وجدنا في هذا اللقاء نقاطًا مشتركة كثيرة، مع أمل إضافة بعض الموضوعات الجديدة، ولكن إجمالا يدور الاجتماع حول تعزيز الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، كما سيتم التطرق للقضايا الإقليمية، خصوصًا الأزمة السورية، وبلا شك ستكون هناك مشروعات مشتركة تعزز التعاون بين الطرفين في بسط الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة، إضافة إلى محاربة الإرهاب والتطرف، ومجالات سياسية واقتصادية أخرى مثل موضوع الطاقة».
ويعتقد أوليغ أن اجتماع موسكو الوزاري المقبل، يعكس التقدم الذي برز على صعيد العلاقات بين الجانبين وتطورها بشكل كبير في الأعوام الأخيرة، منوها بأن هناك لقاءات مستمرة بين الرئيس فلاديمير بوتين مع قادة دول مجلس التعاون الخليجي في أكثر من مناسبة دولية، واتصالات هاتفية بينه وبين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، تؤكد على المضي قدمًا في التعاون بين البلدين في شتى المجالات.
ويأمل السفير الروسي في الرياض أن تعزز روسيا والسعودية علاقاتهما الاقتصادية بالشكل الذي يسهم في تحقيق «الرؤية السعودية 2030».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة