الميليشيات تواصل خروقاتها وتقصف مبنى الأحوال المدنية في تعز وتحرق آلاف الوثائق

الميليشيات تواصل خروقاتها وتقصف مبنى الأحوال المدنية في تعز وتحرق آلاف الوثائق

أطلقت النار على لجنة الهدنة.. وقوات الشرعية تستعيد جبل جرداد
الأربعاء - 3 شعبان 1437 هـ - 11 مايو 2016 مـ

تواصل الميليشيات الانقلابية خرقها للهدنة والدفع بتعزيزات عسكرية إلى محيط مدينة تعز، بالإضافة إلى قصفها العنيف وبشكل هستيري للمدينة وقرى المحافظة، مخلفة وراءها قتلى وجرحى من المدنيين العُزل.

وشهدت المدينة، أمس، ليلة دامية كعادتها منذ بدء سريان الهدنة في العاشرة من أبريل (نيسان) الماضي، التي لم تلتزم فيها الميليشيات الانقلابية، حيث قصفت وبشكل عنيف مواقع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، وكذلك الأحياء السكنية، بالإضافة إلى أنها شنت هجوما على حي الزنوج شمال المدينة، وحي كلابة في شرق المدينة، ومواقع أخرى في غرب وجنوب مدينة تعز. كما قصفت ميليشيات الحوثي والقوات الموالية للمخلوع علي عبد الله صالح مبنى الأحوال المدنية، مما تسببت في إحراق آلاف الوثائق الخاصة بأهالي المحافظة.

وقال قيادي في المقاومة الشعبية في محافظة تعز، لـ«الشرق الأوسط»، إن «الميليشيات الانقلابية تريد أن تمحو كل معالم محافظة تعز من مبان ومستشفيات ومدارس وغيرها، لتظهر بذلك حقدها الأعمى على أهالي المحافظة الذين رفضوا الانقلاب ويؤيدون شرعية الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الأمر الذي يجعلها تصعد من هجماتها العنيفة وبشكل عشوائي على مختلف أحياء ومواقع ومديريات المحافظة». وأكد أن «المقاومة الشعبية والجيش الوطني تمكنوا من استعادة جبل جرداد الذي يطل على مناطق الحجرية في تعز وعلى محافظة لحج، وذلك بعد أقل من أربع وعشرين ساعة من الاستيلاء عليه من قبل الميليشيات الانقلابية. كما سيطروا على خط الإمداد لقوات التحالف الواصل من عدن ولحج إلى مدينة التربة والضباب في تعز»، مشيرا إلى أن الميليشيات تمكنت من السيطرة على الجبل الاستراتيجي بعد الدفع بتعزيزات عسكرية كبيرة خلال أيام الهدنة. وشمل قصف الميليشيات الانقلابية أحياء مدينة تعز بصواريخ الكاتيوشا والمدفعية الثقيلة والرشاشات، ومن بينها مبنى الأحوال المدنية في المحافظة، وكذلك محيط محطة الظافري، ومنطقة عقاقة، ومحيط السجن المركزي، وشارع الثلاثين، ومنطقة ميلات بالضباب، ومعسكر اللواء 35 مدرع في المطار القديم، والزريم في الوازعية، ونجد السلف، إضافة إلى منطقة ظبي المحررة من قبل قوات الشرعية في مديرية حيفان، جنوب المدينة. وأطلقت الميليشيات النار في منطقة كلابة، شرق مدينة تعز، على اللجنة المشرفة على تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار وفتح المنافذ من وإلى مدينة تعز، التي يرأسها عبد الكريم شيبان.

في المقابل، قال محافظ تعز علي المعمري، إن ظروف محافظة تعز لم تتغير نتيجة تعنت الميليشيات الانقلابية، وإصرارها على مواصلة الحرب وقصف الأحياء السكنية وفرض حصار خانق على المدينة.

وأضاف، خلال لقاء جيمي ماك غولدريك، منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، وجورج خوري المدير القطري لمكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، أن «تعز مدينة تؤمن بالسلام وأبناءها يعلقون آمالهم على الأمم المتحدة لإنهاء حرب وحصار الانقلابيين عليهم، ويقدرون أدوار الأمم المتحدة في العمل الإنساني ومساعدة المتضررين من الحرب والحصار». وذكر المحافظ بحجم المعاناة التي يعيشها سكان مدينة تعز، في الوقت الذي تشهد فيه المدينة «انعداما شبه كامل للخدمات، وأصبحت الحياة متوقفة في المدينة نتيجة الحصار المفروض عليها الذي ألقى بظلاله على الأوضاع الإنسانية والصحية المعيشية للسكان».

وأوضح المعمري أن الحرب والحصار في تعز «أفرزا أوضاعا إنسانية في غاية السوء والتدهور»، مؤكدا أنهم مع «خيار السلام وأيدينا ممدودة للسلام، شريطة أن يتوقف الاعتداء على المدينة والسكان، لكن الطرف الآخر يرفض إنهاء الحرب، لأنه يمسك بالبنك المركزي والنفط والمالية والسوق السوداء، ويتخذ من الحرب وسيلة للتكسب والثراء والاستثمار».

من جانبه، قال ممثل الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، جيمي ماك غولدريك، إن الظروف الأمنية تحول دون قيام منسقي المنظمات التابعة للأمم المتحدة بدورهم المطلوب في مدينة تعز. وأبدى جيمي ماك غولدريك، خلال لقائه مع المحافظ «أسفه لاستمرار الحرب في المدينة»، موضحا أنه زار مستشفى الثورة العام والتقى جرحى جددا، وقال إن «ذلك يشير إلى أن الحرب مستمرة في مدينة تعز».

وبدوره أطلع رئيس اللجنة المشرفة على تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار، عبد الكريم شيبان، الوفد الأممي الذي يزور تعز، على الأوضاع الميدانية في المدينة في ظل تنصل ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية من الهدنة والاتفاقيات الموقعة معها.

واتهم شيبان الميليشيات الانقلابية «بنقض اتفاق وقف إطلاق النار الذي قضى بفتح الممرات والطرق من وإلى مدينة تعز. وقال إنهم لم يلقوا أي «استجابة من قبل الحوثيين وقوات صالح، بل على العكس من ذلك، فقد زادت من الدفع بالحشود العسكرية وتصعيد الحصار على المدينة، بالإضافة إلى قيامهم باستقدام أفراد ومعدات ثقيلة كأن التهدئة كانت لالتقاط الأنفاس وإعادة الانتشار».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة