الأزمة الأوكرانية تهيمن على جولة أوباما في أوروبا

الأزمة الأوكرانية تهيمن على جولة أوباما في أوروبا

القرم تتهم أوكرانيا بقطع إمدادات الكهرباء عنها
الثلاثاء - 23 جمادى الأولى 1435 هـ - 25 مارس 2014 مـ رقم العدد [ 12901]
الرئيس الأميركي باراك أوباما لدى وصوله إلى المتحف الملكي في أمستردام قبيل انطلاق أعمال قمة الأمن النووي في لاهاي أمس (أ.ب)

وعد الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس باتخاذ خطوة موحدة بين دول الغرب للرد على ضم شبه جزيرة القرم إلى روسيا، وذلك قبل اجتماع لمجموعة السبع قد يقرر استبعاد روسيا من نادي الدول الأكثر ثراء، أي مجموعة الثماني. ونجحت موسكو بالسيطرة على غالبية القواعد العسكرية الأوكرانية في القرم بعد سيطرتها فجر الاثنين على قاعدة عسكرية في فيودوسيا، ما دعا كييف إلى اتخاذ قرار بسحب قواتها من شبه الجزيرة. وصرح أوباما أمام صحافيين إثر لقاء مع رئيس وزراء هولندا مات روتا في أمستردام بأن «أوروبا والولايات المتحدة متحدتان في دعم الحكومة والشعب الأوكرانيين، ونحن متحدون لجعل روسيا تدفع ثمنا بسبب الأعمال التي قامت بها حتى الآن». وينقل الرئيس الأميركي أوباما خطه المتشدد مع روسيا إلى أوروبا هذا الأسبوع ليرى مدى استعداد حلفائه الأوروبيين للعمل على منع موسكو من التوغل في مزيد من الأراضي الأوكرانية بعد أن ضمت منطقة القرم.
وسافر أوباما مساء أول من أمس من واشنطن متوجها إلى هولندا محطته الأولى في جولة تشمل أربع دول تضم أيضا بلجيكا وإيطاليا والسعودية. وخلال المحادثات التي يجريها أوباما في لاهاي مع زعماء مجموعة السبع للدول الصناعية الديمقراطية يواجه الرئيس الأميركي اختبارا لمسعاه لجعل الحلفاء الأوروبيين يزيدون الضغط على روسيا. وهدد الرئيس الأميركي بفرض عقوبات على قطاعات رئيسة في الاقتصاد الروسي. والحلفاء الأوروبيون تربطهم علاقات اقتصادية أوثق مع روسيا مقارنة بعلاقات الولايات المتحدة مع موسكو ويمكن لاقتصاداتهم التي لم تتعاف تماما بعد التأثر بشكل سلبي إذا حاولت التشدد مع موسكو. وتقدم روسيا للاتحاد الأوروبي نحو ثلث احتياجاته من الغاز ويتم شحن نحو 40 في المائة من الغاز عبر أوكرانيا. وجاء قرار ضم روسيا السريع لمنطقة القرم الأوكرانية الجنوبية ليمثل تحديا فوريا للسياسة الخارجية للرئيس الأميركي وهو ما يثقل بشدة على فترته الرئاسية الثانية التي كان يفضل أن يكرسها للقضايا الداخلية. وبينما يرفض أوباما الإقرار بخسارة القرم يهدف الرئيس الأميركي خلال زيارته لأوروبا إلى قيادة الجهود لعزل روسيا والضغط على بوتين حتى لا يتوغل في أراض أوكرانية جديدة في جنوب البلاد وشرقها.
وقالت سوزان رايس مستشارة البيت الأبيض للأمن القومي للصحافيين «مصلحتنا ليست في تصاعد الموقف وتطوره إلى صراع ساخن. مصلحتنا في حل دبلوماسي ونزع فتيل (الأزمة) وبكل وضوح في دعم أوكرانيا اقتصاديا وجعل روسيا تدفع ثمن أفعالها إذا كان هناك ضرورة».
وخلال زيارته لبروكسل أجرى أوباما محادثات بشأن تعزيز حلف شمال الأطلسي مع أمينه العام آندريه فو راسموسن. وخلال الكلمة التي ألقاها الرئيس الأميركي في بروكسل ركز على أهمية العلاقات بين ضفتي المحيط الأطلسي. واليوم يشارك الرئيس الأميركي في قمة ثلاثية مع رئيس وزراء اليابان شينزو آبي ورئيسة كوريا الجنوبية باك جون هاي في مسعى لتهدئة التوترات بين البلدين قبل زيارة أوباما لاسيا في أبريل (نيسان). وبعد أمستردام توجه الرئيس الأميركي إلى لاهاي للمشاركة في قمة الأمن النووي، والتي سيعقد على هامشها مساء أمس اجتماع لقادة مجموعة السبع. وأشاد الرئيس أوباما، بمشاركة هولندا في المهمات العسكرية الدولية، وذكر منها مشاركتها ضمن المهمة في أفغانستان، ومكافحة القرصنة قبالة القرن الأفريقي، وأيضا نشر صواريخ باتريوت على الحدود التركية السورية، وضمن قوات حفظ السلام في مالي، وقدم أوباما الشكر إلى هولندا على هذه المشاركات، وقال إنها «أمور تعطي انطباعات إيجابية للغاية عن الهولنديين».
وسيطرت القوات الروسية فجر أمس على قاعدة عسكرية أوكرانية في فيودوسيا في القرم، لتعزز بذلك سيطرتها على شبه الجزيرة. وفي وقت لاحق من صباح أمس أعلن الرئيس الأوكراني الانتقالي ألكسندر تورتشينوف أن كييف قررت سحب قواتها من القرم. وأسفر سقوط القاعدة العسكرية في فيودوسيا عن إصابة عدد من الجنود الأوكرانيين، كما نقل بين 60 و80 جنديا في شاحنات موثوقي الأيدي. وجاء في بيان لوزارة الدفاع الروسية أن الروس اشترطوا للإفراج عن العسكريين الأسرى «الرحيل القسري للضباط الأوكرانيين من القرم إلى أوكرانيا». وعقب انضمام شبه جزيرة القرم لروسيا تتهم القيادة في شبه الجزيرة أوكرانيا بقطع إمدادات الكهرباء عنها. وقال نائب رئيس حكومة القرم روستم تيميرجالييف في سيمفروبول أمس إن «القرم يصلها الآن نحو 50 في المائة فقط من حجم الإمدادات المتفق عليها. واتهم تيميرجالييف أوكرانيا بالرغبة في ممارسة ضغوط على شبه الجزيرة عقب انضمامها إلى روسيا. وفي المقابل ذكر تيميرجالييف أن القرم مستعدة لمواجهة خفض إمدادات الكهرباء بمئات من مولدات الكهرباء التي تعمل بالديزل، مؤكدا أنه سيتم إمداد المستشفيات ومحطات ضخ المياه والمقار الحكومية بالكهرباء بصورة كافية. وتعتبر موسكو أن ضم القرم هي خطوة لإعادة توحيد أراضيها، الأمر الذي جعل الدول الكبرى تعيد النظر في علاقتها مع الكرملين، وهي الأكثر توترا منذ انتهاء الحرب الباردة. وفي حين نشرت موسكو قوات، اعتبر الحلف الأطلسي أن أعدادها كبيرة جدا، على مقربة من الحدود الأوكرانية، يخشى البعض أن يتخطى طموح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين شبه الجزيرة ليشمل شرق أوكرانيا. وأعربت كييف أول من أمس عن تخوفها من غزو روسي وشيك لمناطقها الشرقية، المركز الصناعي للبلاد. وتخشى دول سوفياتية سابقة أخرى على سلامة أراضيها من طموحات موسكو التوسعية. وفي محاولة لطمأنة شركائه الأوروبيين وتأكيد التزامات بلاده بالدفاع المشترك في إطار حلف شمال الأطلسي، قال أوباما إن «حلفاءنا في حلف الأطلسي هم الأقرب لنا على الساحة الدولية. وأوروبا هي حجر زاوية العلاقات بين الولايات المتحدة والعالم». ومن المتوقع أن تسيطر الأزمة الأوكرانية بشكل كامل على قمة الأمن النووي في لاهاي اليوم. ومن المفترض أن يلتقي وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف نظيره الأميركي جون كيري (أمس) على هامش القمة النووية، وقد يكون الاجتماع الأكثر توترا بينهما منذ بدء الأزمة الأوكرانية. والاجتماع بين لافروف وكيري هو الأول بعد فرض واشنطن للعقوبات على شخصيات روسية مقربة من بوتين على خلفية ضم القرم. وكان كيري حذر من أن موسكو تخاطر بفقدان موقعها في مجموعة الثماني. وقد انضمت روسيا إلى مجموعة الدول الأكثر ثراء في 1998. وبدوره قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الأربعاء إن كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وبريطانيا والولايات المتحدة التي ستجتمع دون روسيا، وهي التي ترأس المجموعة حاليا، ستتباحث في إمكان استبعاد موسكو بشكل نهائي. وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تطرقت الخميس إلى موضوع قمة
مجموعة الثماني المقررة في سوتشي في يونيو (حزيران) المقبل، مؤكدة أنه طالما الشروط السياسية لم تتوفر فلم يعد هناك مجموعة ثماني أو قمة أو هذه الصيغة.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة