قادة سابقون يعتبرون خروج بريطانيا من «الأوروبي» «مساعدة لأعداء الغرب»

قادة سابقون يعتبرون خروج بريطانيا من «الأوروبي» «مساعدة لأعداء الغرب»

الثلاثاء - 2 شعبان 1437 هـ - 10 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13678]

مع اقتراب تصويت البريطانيين بشأن بقاء بلادهم داخل الاتحاد الأوروبي أو الخروج منه، في 23 يونيو (حزيران) المقبل، كثُرت المخاوف من اتخاذ بريطانيا قرار الخروج. فقد حذّر خمسة قادة سابقين للحلف الاطلسي وعدد من وزراء الخارجية والدفاع الاميركيين السابقين، اليوم (الثلاثاء)، من أنّ خروج بريطانيا من الاوروبي من شأنه أن يضر بأمن الغرب ويضعف أوروبا بشكل خطير.

وقال قادة الاطلسي السابقون، إنّ خروج بريطانيا من الكتلة الاوروبية، من شأنه أن يقوض التحالف العسكري بين ضفتي الاطلسي "ويقدم المساعدة لاعداء الغرب" وأن "يؤدي من دون شك إلى فقدان النفوذ البريطاني".

وفي رسالة إلى صحيفة "ديلي تلغراف" قال القادة السابقون إنّهم يتابعون النقاش عشية استفتاء 23 يونيو، حول عضوية بريطانيا في الاتحاد الاوروبي "بقلق متزايد". وقالوا "في ضوء حجم ونطاق التحديات للأمن والاستقرار التي نواجهها بصورة جماعية، فإنّ المجموعة الاوروبية الاطلسية تحتاج إلى مملكة متحدة فاعلة ومنخرطة". وأضافوا "أنّ خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي، سيؤدي من دون شك إلى خسارة النفوذ البريطاني، ويقوض الحلف الاطلسي ويقدم المساعدة لأعداء الغرب في وقت نحن بحاجة للوقوف جنبا إلى جنب عبر المجموعة الاوروبية الاطلسية في مواجهة التهديدات المشتركة بما فيها تلك على أعتبانا".

والموقعون هم بيتر كارينغتون وخافيير سولانا وجورج روبرتسون وياب دي هوب شيفر واندريس فوغ راسموسن.

وفي رسالة إلى صحيفة "تايمز"، كتب 13 من وزراء الخارجية والدفاع الاميركيين السابقين ومستشاري الامن القومي السابقين، أنّ أوروبا "ستضعف بشكل خطير"، إذا خرجت بريطانيا من الاتحاد الاوروبي.

وقال الموقعون الذين عملوا في ادارات البيت الابيض خلال السنوات الاربعين الماضية "إنّ العالم يحتاج إلى أوروبا قوية ومتحدة، للعمل مع الولايات المتحدة". وأضافوا "نخشى من أنّه إذا ما اختارت المملكة المتحدة الخروج من الاتحاد الاوروبي، فإن موقع المملكة المتحدة ونفوذها في العالم يمكن أن يتضاءلا وأوروبا يمكن أن تضعف بشكل خطير". وتابعوا "أنّ العلاقة المميزة بين دولنا لا يمكنها أن تعوض خسارة النفوذ والقوة التي ستمنى بها المملكة المتحدة في حال لم تعد جزءا من الاتحاد الاوروبي".

ومن الموقعين وزراء الخارجية السابقين جورج شولتز ومادلين اولبرايت ووزراء الدفاع السابقين فرانك كارلوتشي ووليام بيري وبيل كوهين وبوب غيتس وليون بانيتا.

وخلال زيارة إلى لندن الشهر الماضي قال الرئيس الاميركي باراك أوباما، إنّ بريطانيا في الاتحاد الاوروبي تزيد نفوذها الدولي، وخارجه "تتراجع إلى آخر المراتب" عندما يتعلق الأمر بالتوقيع على اتفاقيات تجارية.

في المقابل، أفاد وزير الدفاع البريطاني السابق ليام فوكس المؤيد لخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي، أنّ تلك التحذيرات عفا عليها الزمن. وقال لتلفزيون "بي.بي.سي" "العديد من هؤلاء الاشخاص ينتمون لحقبة مختلفة جدًا عن التي نعيشها الآن".


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة