لندن تستضيف قمة ضدّ الفساد بعد فضيحة «وثائق بنما»

لندن تستضيف قمة ضدّ الفساد بعد فضيحة «وثائق بنما»

يشارك فيها ممثلون عن حوالى 40 دولة
الثلاثاء - 2 شعبان 1437 هـ - 10 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13678]

يستضيف رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، يوم (الخميس) المقبل في العاصمة البريطانية لندن، قادة من العالم أجمع بهدف بدء حملة دولية ضد الفساد، بعد شهر على فضيحة "وثائق بنما" التي كشفت عن ممارسات تهرب ضريبي على نطاق واسع.

ويشارك في القمة ممثلون عن حوالى 40 دولة، لا سيما الدول التي يطولها الفساد بشكل واسع، مثل الرئيس الافغاني اشرف غني ونظيره النيجيري محمد بخاري.

كما دعي إلى القمة وزير الخارجية الاميركي جون كيري والمديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد ورئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم ورئيس منظمة الشفافية الدولية خوسيه اوغاز.

ويطمح كاميرون إلى إقناع القادة بتوقيع "أول إعلان عالمي ضد الفساد"، وفق ما أعلنت الحكومة البريطانية.

وسيحض الإعلان الموقعين على "العمل معا"، وعلى "الاقرار بأنّ الفساد يقوض الجهود المبذولة لمكافحة الفقر، وتشجيع الازدهار، ومكافحة الارهاب والتطرف". كما يلزم النص الموقعين بـ"مطاردة الفساد أينما يوجد، وملاحقة كل من يرتكبه أو يسهله أو يتواطأ فيه، ومعاقبته".

وأعلن كاميرون في بيان "لا يمكن الانتصار في المعركة ضد الفساد بين ليلة وضحايا. الامر سيتطلب وقتا وشجاعة وتصميما"، مضيفا "معا ستمنح مكافحة الفساد المكانة الواجبة لها: في طليعة جدول الاعمال الدولي".

إلّا أنّه لا يعرف بعد ما إذا كانت القمة ستحقق الاهداف المحددة، في وقت أفادت صحيفة "تايمز" أنّه تم منذ الآن تخفيض نبرة البيان الختامي نزولا عند طلب بعض الدول، وحتى شطب فقرة منه كانت تستبعد "الافلات من العقاب بالنسبة للفاسدين".

وأعربت موسكو التي سترسل نائب وزير الخارجية اوليغ سيرومولوتوف إلى القمة، عن تحفظات حيال أي طابع إلزامي لاتفاق محتمل.

غير أنّ مسؤول منظمة الشفافية الدولية في بريطانيا روبرت بارينغتون، رأى أنّه يجدر بكاميرون "عدم الرضوخ" لضغوط البعض". وقال "وضع رئيس الوزراء برنامجا للحكومات المصممة على مكافحة الفساد، ويعود الآن للآخرين ان يظهروا انهم يشاطرون هذا الطموح".

وفي رسالة نشرتها منظمة "اوكسفام" الاثنين، دعا 300 خبير اقتصادي من 30 بلدا، بينهم توماس بيكيتي وانغوس ديتون الحائزان جائزتي نوبل للاقتصاد، إلى وضع حد للجنات الضريبية التي "تحرم الدول من عائدات ضريبية وترغم الدول الفقيرة على دفع اثمان باهظة".

وتعقد هذه القمة الدولية بعد أكثر من شهر على تسريب "اوراق بنما" التي دفعت دولا عدة إلى فتح تحقيقات في ملفات تهرب ضريبي وقادت إلى استقالة رئيس وزراء ايسلندا ووزير اسباني.

وكشفت الوثائق المسربة من مكتب "موساك فونسيكا" للمحاماة البنمي والبالغ عددها 11.5 مليون، عن استخدام شركات اوفشور على نطاق واسع لايداع أموال في مناطق تدفع فيها ضرائب منخفضة وتحكمها تشريعات ضريبية غامضة.

وطالت الفضيحة كاميرون نفسه الذي اضطر إلى الاقرار بأنّه كان يمتلك حصصًا في شركة اوفشور كان يملكها والده ايان الذي توفي عام 2010.

وحرصا منه على اعطاء العبرة، قد يعلن الزعيم المحافظ الخميس، مجموعة اجراءات تهدف إلى ترتيب الامور داخل بلاده، وتستهدف بالمقام الاول سوق العقارات في لندن التي تحولت حسب منظمة الشفافية الدولية وسيلة فائقة الفاعلية لتبييض الاموال.

كما يخضع كاميرون لضغوط من أجل تعزيز الشفافية في مقاطعات ما وراء البحار البريطانية، بعدما كشفت وثائق بنما أنّ أكثر من نصف الشركات المدرجة فيها (113 الفا)، تتخذ مقرًا لها في جزر فيرجين البريطانية، واحدة من الجنات الضريبية في العالم.

وتقيم بريطانيا الشهر المقبل سجلا يسمح بمعرفة هوية المالكين الفعليين للشركات المستقرة في هذا البلد، بمعزل عن أي شركات وهمية يختبئون خلفها، ما سيشكل سابقة بين دول مجموعة العشرين والاتحاد الاوروبي.

غير أنّ منظمات مكافحة الفساد تريد من لندن أن توسع هذا السجل ليشمل الاراضي التابعة للتاج البريطاني، مثل جزر كايمان وجزر فيرجن وجزر برمودا وجزيرة جيرزي وغيرها.

وقال جون كريستنسن، المسؤول في شبكة "تاكس جاستيس نتوورك" المتخصصة في العدالة الضريبية، "إن أردتم تقديم انفسكم على أنّكم زعماء، يجدر بكم البدء بتسوية الاوضاع عندكم".


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة