حكومة فنزويلا تتهم المعارضة بالتزوير لإقالة الرئيس مادورو

حكومة فنزويلا تتهم المعارضة بالتزوير لإقالة الرئيس مادورو

الثلاثاء - 2 شعبان 1437 هـ - 10 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13678]

اتهمت الحكومة الفنزويلية أمس (الإثنين)، المعارضة بتزوير عدد من التواقيع التي جمعتها المعارضة لإطلاق عملية استفتاء لإقالة الرئيس نيكولاس مادورو، مؤكدة أن هذا التصويت لا يمكن أن يجري هذه السنة.

وقال منسق اللجنة التي عينتها الحكومة للتحقق من صحة التواقيع خورغي رودريغيز في مؤتمر صحافي: "أعرف أن فنزويليين وقعوا (...)، لكنني أعرف بالتأكيد أيضاً أن أعضاء المعارضة قاموا بعمليات تزوير"، وأضاف أن "أكثر من 11 في المائة من الاستمارات" التي استخدمت في جمع 1.85 مليون توقيع وعرضت الاثنين الماضي على المجلس الوطني الانتخابي المعروف بقربه من الحكومة "غير كاملة"، موضحاً أن "هناك تواقيع بلا بصمات وأسماء بلا هويات، ومرة جديدة أموات يوقعون".

وكانت المعارضة الفنزويلية المجتمعة في تحالف "طاولة الوحدة الديمقراطية" أعلنت أنها سلمت أمس السلطات الانتخابية 1.85 مليون توقيع، أي عشرة أضعاف العدد المطلوب (واحد في المائة من الناخبين أي 196 ألف ناخب) لإتمام هذه المرحلة الأولى من عملية تنظيم الاستفتاء.

وبموجب القانون، يفترض أن تقر اللجنة الانتخابية صلاحية مائتي ألف توقيع في المرحلة الأولى من العملية المؤدية إلى تنظيم استفتاء تأمل المعارضة بأن يجري في نهاية نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

وكان أمام اللجنة حتى الاثنين للتحقق من اللوائح، ثم خمسة أيام إضافية لدعوة الناخبين إلى تأكيد خيارهم بوضع بصمات أصابعهم.

في المقابل، دعت المعارضة إلى التظاهر غداً في أنحاء البلاد أمام فروع اللجنة الانتخابية لتعزيز الضغط.

وفي حال صادق المجلس على صحة هذه التواقيع، يتعين عليه أن يطلب من المعارضة أن تجمع هذه المرة في غضون ثلاثة أيام أربعة ملايين توقيع (20 في المائة من الناخبين)، وهي المحطة الثانية والأهم على طريق تنظيم الاستفتاء.

وبعد التحقق من صحة هذه التواقيع، يعطي المجلس الضوء الأخضر لتنظيم الاستفتاء، وحينها سيحدد الناخبون مصير الرئيس الاشتراكي الذي يواجه موجة استياء شعبي بسبب تفاقم الأزمة الاقتصادية.

وترغب المعارضة في تنظيم الاستفتاء قبل 10 يناير (كانون الثاني) المقبل، يوم الذكرى الرابعة لولاية تشافيز التي يفترض أن يكملها مادورو إلى ست سنوات.

وإذا جرى الاستفتاء قبل ذلك، فستتوجه فنزويلا إلى انتخابات جديدة. لكن اعتباراً من 10 يناير المقبل، لن يؤدي أي استفتاء سوى إلى نتيجة واحدة هي أن يحل محل مادورو نائب الرئيس اريستوبولو إيستوريز الذي ينتمي إلى حزبه.

ولم يستخدم استفتاء الإقالة سوى مرة واحدة في تاريخ فنزويلا، في 2004 ضد الرئيس السابق هوغو تشافيز (1999-2013) إلا أنه باء بالفشل.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة