مشروع أردني لربط المدارس إلكترونيًا بتكلفة 2.7 مليون دولار سنويًا

مشروع أردني لربط المدارس إلكترونيًا بتكلفة 2.7 مليون دولار سنويًا

يمثل نقلة نوعية في مجال تطوير أدوات التعليم ويخدم 1.5 مليون طالب
الثلاثاء - 2 شعبان 1437 هـ - 10 مايو 2016 مـ

أعلن الأردن، أمس، عن إطلاق مشروع رائد لنظام الربط والحماية الإلكترونية لوزارة التربية والتعليم الأردنية، وبتكلفة نحو 2.7 مليون دولار سنويا، في خطوة هي الأكبر من نوعها على مستوى المدارس في المحافظات الأردنية كافة، حيث ستشمل معظم المدارس الحكومية والمديريات التابعة لوزارة التربية والتعليم ومدارس الثقافة العسكرية التابعة للقوات المسلحة، وبما يهدف نحو توظيف التكنولوجيا الحديثة في رفع كفاءة إدارة العملية التربوية من خلال تبنّي حلول التواصل وتكنولوجيا المعلومات.
وقال نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم الأردني، محمد الذنيبات، في كلمة أمس الاثنين، خلال حفل إطلاق المشروع، الذي حضره رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور، إن المشروع يعد خطوة جوهرية في سبيل تطوير أدوات التعليم في الأردن، وفقًا للاستراتيجية الوطنية لتطوير التعليم.
وأكد الذنيبات أن هذا المشروع يعد الأول من نوعه في توظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في العملية التربوية في الأردن والمنطقة العربية، مبينا أن مكونات هذا المشروع تشتمل على حلول حديثة ومتقدمة لكثير من المشكلات السابقة التي عانى منها قطاع التعليم في هذا المجال.
وبيّن الذنيبات أن تنفيذ مشروع الربط والحماية الإلكترونية لوزارة التربية والتعليم سيعمل على تهيئة البنية التحتية اللازمة لربط ما يقرب من 3 آلاف مدرسة وموقع، لتوفير خدمات الإنترانت والاتصالات المتكاملة في خطوة تهدف إلى توظيف التكنولوجيا الحديثة في رفع كفاءة إدارة العملية التربوية من خلال تبنّي حلول التواصل وتكنولوجيا المعلومات، وزيادة سرعة الإنترانت التي تربط المدارس بالمديريات من واحد ميغابايت إلى 15 ميغابايت، ومركز الوزارة والمديريات بسرعة تصل إلى 50 ميغابايت.
وأضاف أن الشبكة الحاسوبية التي ستنفذ في المشروع مصممة لربط المدارس بمديريات التربية والتعليم، بالإضافة إلى ربط المديريات بمركز الوزارة، وإنشاء مراكز بيانات مصغرة في كل مديرية تربية، تمكن المركز الرئيسي في الوزارة من محاكاة هذه المراكز بدلاً من محاكاته لجميع مدارس الأردن، ويمكن من ضبط السرعة والمحتوى بشبكة الإنترنت من خلال مراكز التحكم في الوزارة والمديريات، وتوفيره للمدارس بما يلزم فقط، وعدم فتح هذه الشبكة دون ضبط وتحقق، ويسهم ذلك في نشر وتطبيق الأنظمة المحوسبة بسرعة ودقة أكثر، بحيث تصبح كل مديرية تربية شبكة مستقلة تتحكم في تطبيق جميع الأنظمة بما يتناسب مع مدارسها وحاجاتها.
ولفت الذنيبات إلى أنه سيستفيد من هذا المشروع الذي سيتم تنفيذه خلال عام واحد ما يقرب من مليون ونصف المليون طالب، وما يقرب من 80 ألف معلم ومعلمة، وبتكلفة مليون وتسعمائة ألف دينار سنويًا، أي ما يعادل 2.7 مليون دولار.
كما سيعمل هذا المشروع، الذي تقوم به شركة «أمنية» للاتصالات، على توفير شبكة اتصالات داخلية باستخدام تقنية (Voice over Ip) للوزارة ومديرياتها ومدارسها، مما يمكن جميع المدارس والمديريات من التواصل داخل هذه الشبكة دون أي تكاليف مالية إضافية، وتوفير وحدات محادثة مرئية (Video Conference) بين الوزارة ومديريات التربية والتعليم والمدارس، تساعد على عقد اجتماعات ولقاءات ومحاضرات وحصص صفية.
وأشار الوزير إلى أن ربط المدارس بشبكة اتصالات خاصة (Intranet) آمنة وسريعة سيوفر للمعلمين والطلاب بيئة تعليم مميزة، وللكوادر من الإداريين قدرة على سرعة الاتصال وتمرير المراسلات عبر شبكة خاصة، مما يسهل عملية التواصل ويسرع في اتخاذ القرارات المتعلقة بالعملية التربوية.
كما أوضح أن هذا الربط سيوفر نظامًا متكاملاً لضبط الدوام الرسمي في الوزارة ومدارسها ومديرياتها من خلال تركيب الأجهزة الخاصة بذلك، وإنشاء نظام مراقبة وحماية إلكترونية للوزارة ومديريات التربية والتعليم والمدارس ومرافقها باستخدام كاميرات مراقبة ذات دقة عالية تغطي مداخل ومخارج المدارس وساحاتها، وكذلك مديريات التربية والتعليم. وسيتم ربط ذلك كله بنظام تحكم شامل في مركز الوزارة بأحدث التقنيات التي تمكن من متابعة أوضاع المديريات والمدارس على مدار الساعة.
إلى ذلك، بيّن الذنيبات أن هذا المشروع سيوفر البنية التحتية اللازمة لإجراء الامتحانات إلكترونيًا في المستقبل، وأي نظم تعليمية وتربوية أخرى، مع إمكانية إضافة أي تطبيقات تكنولوجية لها علاقة بالمناهج وحوسبتها والعملية التعليمية بجميع جوانبها وبدقة عالية.
ومن جانبه، قال زياد شطارة، الرئيس التنفيذي لشركة «أمنية»، إن «هذا المشروع يعكس رؤية الشركة بالصورة المثلى، التي تهدف بصورة رئيسية إلى اتخاذ دور رئيسي في تنمية وتطوير القطاع التعليمي في الأردن، ونأمل بأن يشكل نقلة كبيرة في سبيل تحسين كفاءة التعليم وتوفير أدوات غير تقليدية في العمليّة التعليميّة والاستفادة من المصادر التعليميّة المتاحة عبر شبكة الإنترنت، بما يَصُب نحو الوصول إلى اقتصاد مَبني على المعرفة الذي تسعى الاستراتيجيات الوطنية المتعاقبة للمملكة لتحقيقه».
وقال شطارة: «ستكون مهمة (أمنية) تمكين قطاع التعليم الأساسي في المملكة من مواكبة أحدث التطورات التكنولوجية في مجال أساليب التدريس والمعرفة، حيث ستربط أمنية المدارس والمديريات التعليمية في المملكة بشبكة تؤهّل هذه المؤسسات إلى الحصول على سرعات عالية لنقل المواد التعليميّة والفيديوهات المرتبطة بها، مما يحقق الفائدة القصوى للطلاب في مختلف مواقعهم، حيث ستتيح للهيئة التدريسيّة المجال في تبادل الخبرات والمعرفة من خلال وسائل التواصل المرئية».
وأوضح شطارة أن «أمنية» ستباشر بتنفيذ المشروع وعلى مراحل، حيث ستسعى الشركة للاستفادة من جميع الاستثمارات والموارد المتاحة المتعلقة بتنفيذ المشروع، بما فيها العمل مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والجهات المعنيّة الأخرى لتنفيذه.
وكانت شركة «أمنية» قد ضخت استثمارات بحجم 300 مليون دولار لبناء شبكتها الجديدة، وإجراء توسعة في شبكتي الجيل الثالث والجيل الرابع، فيما تُخطط الشركة إلى رفع حجم هذا الاستثمار إلى نصف مليار دولار حتى نهاية عام 2017، وذلك مع مراحل جديدة مقبلة في تحديث شبكاتها، وبما يمكنها من تقديم خدمات واسعة وبنوعيّة وجودة عالية، ولتلبّي احتياجات ومتطلبات المجتمع أفرادًا ومؤسسات.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة