«مايكروسوفت» تعزز الأمن في نظام «ويندوز 10»

«مايكروسوفت» تعزز الأمن في نظام «ويندوز 10»

من خلال تطوير الشركات الصانعة للكومبيوترات والهواتف الذكية معدات لتأمينه
الثلاثاء - 2 شعبان 1437 هـ - 10 مايو 2016 مـ

تقع أعباء تأمين شركة «مايكروسوفت» لنظام التشغيل «ويندوز 10» على عاتق الشركات الصانعة للأجهزة المكتبية، وأجهزة التابلت، والهواتف الذكية.
تعمل شركة «مايكروسوفت» حاليًا على تطوير ميزة الأمن القائمة على الأجهزة، والمعروفة لديها باسم «نموذج المنصة الموثوقة 2.0» (Trusted Platform Module) 2.0، وهي تعد المتطلب الأساسي في أغلب الأجهزة العاملة بنظام التشغيل «ويندوز 10». وبدءا من 28 يوليو (تموز) المقبل، سوف تلزم الشركة جميع صناع الأجهزة العاملة بأنظمتها من أجهزة الكومبيوتر وتابلت وهواتف ذكية بأن تشتمل على «نموذج المنصة الموثوقة 2.0».
* تأمين الكومبيوتر
كان «نموذج المنصة الموثوقة» متوافرًا لعدة سنوات، وأغلب استخدامه كان على أجهزة الكومبيوتر المخصصة للأعمال والشركات. حيث توفر هذه الميزة طبقة من تأمين الأجهزة لحماية بيانات المستخدم من خلال إدارة مفاتيح التشفير بكل جهاز في وعاء مأمون وموثوق به.
وقالت شركة «مايكروسوفت» في بيان صادر عنها إن «خاصية نموذج المنصة الموثوقة سوف تصبح نافذة التطبيق والاستخدام من خلال برنامج شهادة الأجهزة العاملة بنظام ويندوز».
وسوف يتعين على صناع الأجهزة تطبيق «نموذج المنصة الموثوقة 2.0» في صورة رقاقات أو البرامج الأساسية الثابتة. وسوف تعمل تلك الخاصية بصورة تلقائية افتراضية، على الرغم من أنه ليس مؤكدًا إذا كان للمستخدمين حق تعطيلها بعد ذلك.
ويمكن للميزة الجديدة أن تؤدي إلى استخدام أوسع لعامل التوثيق المزدوج في نظام التشغيل ويندوز 10، لتسجيل الدخول على أجهزة الكومبيوترات، والتطبيقات، وخدمات الإنترنت. على سبيل المثال، فإن برنامج «ويندوز هاللو» - وهو أسلوب التوثيق البيومتري الذي يستخدم تقنية التعرف على الوجوه، وبصمات الأصابع، أو قرنية العين - يمكن استخدامه إلى جانب الميزة الجديدة مع مفاتيح التشفير المدمجة في رقاقات «نموذج المنصة الموثوقة» لمصادقة وتوثيق التعرف على المستخدمين.
وهناك تحسينات أمنية مهمة في «نموذج المنصة الموثوقة 2.0»، وهي أفضل من النموذج السابق القديم، وهي من متطلبات الحد الأدنى التشغيلية بالنسبة لنظام التشغيل ويندوز 10، كما قالت شركة «مايكروسوفت» في عرض تقديمي لدى «UEFI PlugFest» في شهر مارس (آذار) الماضي.
* متطلبات جديدة
والعديد من أجهزة الكومبيوتر المحمولة، والأجهزة الهجينة، وأجهزة التابلت، العاملة برقاقات «إنتل» تشتمل على «نموذج المنصة الموثوقة 2.0». وأجهزة الكومبيوتر الرخيصة، في أغلب الأمر، لا تحتوي على «نموذج المنصة الموثوقة»، ولكن يجب عليها في الوقت الحالي الامتثال لمتطلبات الأجهزة الجديدة من شركة «مايكروسوفت». وهناك بعض أجهزة الكومبيوتر المحمولة العاملة بأنظمة «ويندوز» تأتي مع «نموذج المنصة الموثوقة» موديل «1.2» القديم.
تعمل شركة «مايكروسوفت» على أن تجعل من «نموذج المنصة الموثوقة 2.0» من متطلبات الهواتف الذكية العاملة بنظام «ويندوز». ولن تكون تلك الخاصية من المتطلبات بالنسبة لأجهزة «راسبيري بي 3» العاملة بنظام تشغيل ويندوز 10 كور، وهي النسخة النحيفة من نظام التشغيل ويندوز 10 لأجهزة الكومبيوتر المكتبية.
يقول كيفين كريويل، كبير المحللين لدى شركة «تيرياس للأبحاث»: «والهدف هو تحويل أجهزة الكومبيوتر المكتبية إلى أجهزة أكثر أمانًا للمستخدمين»، وأضاف يقول إن نظام التشغيل ويندوز هو من أقل نظم التشغيل المتاحة من حيث الأمان. كما تعمل شركة «مايكروسوفت» كذلك على تشجيع مستخدمي أجهزة الكومبيوتر المكتبية العاملة بنظام ويندوز 10 على الانتقال إلى الأجهزة الحديثة مثل الأجهزة العاملة برقاقات «إنتل سكاي - ليك» الجديدة أو منصات أمنية أكثر تقدمًا من المنصات الحالية.
يُعتبر «نموذج المنصة الموثوقة 2.0» من مواصفات التأمين لدى مجموعة الحوسبة الموثوقة، ولقد تمت الموافقة عليها من جانب المنظمة الدولية للتوحيد القياسي واللجنة الكهروتقنية الدولية في يونيو (حزيران) من العام الماضي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة