هيئة كبار العلماء في السعودية تنوه بإعادة هيكلة مجلس الوزراء

هيئة كبار العلماء في السعودية تنوه بإعادة هيكلة مجلس الوزراء

الشيخ السديس: الأوامر الملكية تنم عن بصيرة نافذة ورؤية ثاقبة لخادم الحرمين
الاثنين - 1 شعبان 1437 هـ - 09 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13677]

نوهت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء في السعودية بصدور الأوامر الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وتضمنت إلغاء ودمج وترتيب اختصاصات كثير من الوزارات والأجهزة والهيئات العامة والمصالح الحكومية.
وأشار الدكتور فهد الماجد، الأمين العام للهيئة، بأن الأوامر ستسهم في تحقيق رؤية «المملكة العربية السعودية 2030» التي تهدف إلى تعزيز مكانتها العالمية والإسلامية والاقتصادية «بما يحقق رفعة هذا الوطن ورفاه المواطن والمقيم»، في ظل سياسات حكيمة وتنمية مخططة تراعي الثابت والمتغير، متمسكة بمبادئها، ومحافظة على الأسس التي قامت عليها، متطلعة إلى جهود أبنائها من العلماء والخبراء والساسة والمجربين.
وفي مكة المكرمة، ثمن الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس، الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، الأوامر الملكية، وقال: «لقد استبشر أبناء المملكة العربية السعودية بصدور الأوامر التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين، وابتهج الكل بهذه التغيرات المباركة والتنظيمات الحكيمة المنبثقة من (رؤية السعودية 2030) التي تهدف إلى الارتقاء بمستوى المعيشة للمواطن وتحقيق مزيد من النماء والرفاهية»، وأضاف بأن ما تميزت به الأوامر من اختصاصات يؤكد للجميع الرؤى السليمة السديدة والخطط والاستراتيجيات لتحقق التوازن والاستقرار في وقت، عصفت فيه التغيرات السياسية والتحولات الأمنية والاقتصادية بكثير من بلدان العالم، وقد حمى الله هذه البلاد من تلك التموجات، ومكن لها وحقق لها التوازن والثبات.
ونوه الشيخ السديس بالتشكيل الجديد لمجلس الوزراء، مبينا أنه ينم عن بصيرة نافذة ورؤية ثاقبة لخادم الحرمين الشريفين؛ حيث ضم خبرات من أبناء الوطن ودمج بعض الوزارات وتغيير أسمائها حسب مقتضيات المصلحة العامة، وما يصب في مصلحة الوطن ومواطنيه.
وأشار إلى أن الملك سلمان راعى بتلك القرارات الشاملة خدمة الوطن والمواطن، وأنه لا عذر لأحد من بذل الجهد والمشاركة الفاعلة في البناء والتنمية والتعاون على خدمة هذا الدين والوطن وولاة الأمر وحفظ أمنه واستقراره ورخائه.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة