شخصيات تستوحي الأسطورة لمواجهة الحياة

شخصيات تستوحي الأسطورة لمواجهة الحياة

القاص رضوان آدم يعيد مساءلة الأسطورة في «جبل الحلب»
الاثنين - 1 شعبان 1437 هـ - 09 مايو 2016 مـ
غلاف المجموعة

تلعب المجموعة القصصية «جبل الحلب» للقاص المصري رضوان آدم الصادرة حديثا عن دار «روافد» بالقاهرة، على الأسطورة، وتعيد مساءلتها في سياق إنساني ومعرفي جديد؛ إذ نجحت في كسر هذا الاحتكار الذكوري لدور البطولة، ضمن خيط أسطوري شيق، كان لـ«امرأة الحلب» فيه الكلمة العليا حتّى خلال المواجهة المحتومة مع لعبة الأقدار.
«أيام» هي أول قصص «الحلب»، وبطلتها امرأة حلبية ستهز عرش الرجال، «لا أحد في نجع الواحاتي يعرف أن جليلة هي أيام، وريثة عرش الحلب، وابنة الجيلاني، الملكة المحاربة التي حكمت الحلب ثلاثين عاما»، هكذا يستهل المؤلف، أسطورة المرأة التي تتمتع بقدرة استثنائية مكنتها من التخفي من وجه أعداء قومها، إلى أن تحين اللحظة المناسبة للانقضاض على رجال الواحاتي، في الوقت الذي يؤمن فيه رجال قريتها بشجاعتها وحكمتها في محاربة الغزاة؛ وإلا كيف ارتضوا بتنصيبها ملكة على النجع كله؟ «يقولون فيما بينهم إن الملكة أيام حية وستظهر يوما»، في هذا النص الوجيز نلمح نزوعا إيمانيا نحو «مهدي منتظر» يحرر النجع من الظلم والخيانة، ويعيد ميزان العدل منصوبا، ولذلك أبلغت الجيلانية الصبي الذي أرسله الواحاتي لإجبارها على الاستسلام، بأن «الحلب سيقاتلون حتى آخر قتال دفاعا عن أرضهم المقدسة».
وتمتد الحكايات لتزيح الستار عن وريثات عرش الحلب، منذ أن وطأت قدم «سميعة» أرض النجع، وهى الجدة الكبيرة لـ«أيام».. امرأة نافذة على الأقدار، ذات بأس شديد، وعندما تمر سيرتها على لسان حفيدتها الجيلانية، تقص كلمات بسيطة عنها، «ثم تعود لبيتها وحيدة، دون أن تكشف سرها لأحد»، وبينما هي كذلك، توغل الأسطورة لتستنزف الماضي البعيد، حيث كانت جليلة لا تزال فتاة صغيرة، عندما أخبرت أمها، خالها الميرازي، بأن الأرواح يجب أن تظل بعيدة عن «أيام» حتى تبلغ العشرين، ساعتها تحكم الحلب وتفصح عن اسمها الحقيقي، واختار لها الميرازي اسما يناديها الناس به، حتى لا ينكشف أمر المهمة الحربية التي أتت من أجلها لتحرير النجع من رجال الواحاتي، لكن خالها «لم يخفِ الوشم المرسوم على كتفها اليسرى»، وأوصاها بالبحث عن حلب الجبال إذا وقع له مكروه، ثم اختفى هو الآخر في كهف صغير لمدة خمسة أعوام، حتى تهدأ عيون الواحاتي.
وإذا كانت الأسطورة قد اختتمت بانتصار الجيلانية، فإن الملكة لم تختم بعد حكاياتها، إذ «غرقت في البكاء عندما أتت على ذكر جيش الحلب الذي دكّ المستوطنين وحرر النجع، بينما يسود السكون رؤوس الحلب».
«سليمة» هي الشخصية التالية في المجموعة، التي أخذت توجه حجارتها نحو وجه السماء تستنزل منها الولد وتنتظر البشارة، تريد اقتناص الحياة من هذه القدرة الغاضبة، لكنها «لن تتمكن من إلحاق الأذى بالسماء طالما لم تتفرق الغيوم المستفزة».
على عكس «سليمة»، نجد زميلتها «سكينة» تصارع من أجل الفوز بموت هادئ مطمئن، الأولى تسترجي البقاء، والثانية تستعطف الفناء، هناك الحجارة التي تزعج هدوء السماء، وهنا «البومة» التي تقض مضجع «سكينة» ووقارها لتزف معها شؤم الرحيل. لكنّ المرأة الثمانينية تستعصم بالسيدة زينب والغوالي، وحفيدها صبري، «الطفل المعظم، الذكر الوحيد الذي أنجبته ابنتها الوحيدة على خمس بنات»، الذي بلغ مبلغ الرجال مبكرا بعد أن علّمته «سكينة» تدخين السجائر منذ أن بلغ عامه الثامن. وبكل هذه الوسائل الدفاعية، نجحت «سكينة» في التصدي لبومة الشؤم التي مرت من أمام نافذتها في استحياء شديد دون أن تمسها بسوء، بينما «يحفظ صبري في عمره هذا، أكثر من أربعين مغامرة لجده مسعود عمران، عرفها من لسان جدته»، التي تحتفظ في رأسها بتاريخ القرية التي غيرت جلدها مرات.. «كبر صبري ويستطيع الآن حملها ودفنها وأخذ عزائها كرجل بالغ»، لكن الطفل خرج إلى الشارع ليطارد بومة الشؤم بالحجارة، بينما «سكينة» تبتسم في صمت.
وفي سياق هذا الولع بالأسطورة، يختلف حال «تغيانة» عن حال رفيقاتها، فهي خادمة الشجرة المقدسة للشيخ فخر الدين، الرجل المبروك الذي يبرئ الأكمه والأبرص، وله كلام مع السماء.. «الذي كان له قلب يزن أكثر من أربعة كيلو جرامات»، نفوذ «تغيانة» يمتد إلى السيطرة على عقول رجال القرية، خصوصا بعدما أغضبوا «الشيخ فخر الدين».. تلزمهم إذن زيارة يتطهرون فيها من آثامهم، ويصطحبون الأطفال المعتلين لعرضهم على الشيخة «تغيانة» التي تباركهم بتعويذات يلقنها لها الشيخ الهالك منذ مئات السنين.
من حكايات النساء، تنسج حكايات الرجال في الخط الأسطوري نفسه.. صراع مرير مع الأقدار، وخِناق مع السماء. «عبيد البياض» هو أحد هؤلاء الأبطال، بطولته تكمن في نوبة سعال تهاجمه على شكل غزوات طوال الليل، تكاد تفتك بصدره، في الوقت الذي تستسلم فيه القرية خائفة من لعنة عبيد الذي «لا يموت أبدا، ليس من لحم ودم كباقي البشر، جلده مانع للرصاص، ولديه (ستة) أرجل، و(ستة) أذرع، وألف أذن، ويطير بالليل»، إلى درجة أن شيخ القرية طرق الأبواب موصيا بعدم سب عبيد حتى لا تحل اللعنة على الناس، كما دعا الشيخ أهل القرية إلى أن يقتصدوا في الطعام، ويكثروا من الدعاء، ويخزنوا القمح تحسبا لسنوات عجاف، على الرغم من أن عبيد لم يكن يسعل سخامًا وقطرانًا، كان يسعل سيلا من الذكريات وحكايات قريته الخائفة. يسمعها الناس وهم يترقبون نوباته المتشنجة بالقرب من ساحة بيته المهجور، ومع اشتداد السعال يبكي عبيد بكاء لم يسمعه النجع من قبل، يحن إلى ذكرى «حليمة»، حبيبته التي قتلها أهلها عقابا لها على الفضيحة التي ارتكبتها مع عبيد، وتتعارك أنفاسه مع هذه النوبات القاسية، وتلوح له صورة أمه التي لم يجدها أبدا.
«عجيب» هو أحد شخصيات مجموعة الحلب، يحمل عبء البطيخة المقدسة التي تضم أسرار الكنيسة، كان لا ينطق إلا بمقدار ما يجعله حيا، وظل كما هو، لا يتغير، إلا رقبته التي تشطح في أيام الآحاد وكأنها تريد أن تبوح بالسر المقدس. في هذه الأثناء لا يستطيع «عجيب» السيطرة على نفسه.. يسب ويلعن ولده عايد، خصوصا عندما يتناقل الناس شائعات بأن «عجيب» سرق بطيخة الكنيسة الذهبية وخبأها في مكان مجهول.
ورغم كل هذا الجبروت وهذا الكبرياء الذي يبدو عليه أبطال «جبل الحلب»، فإن تحت هذا الساتر الصلب من المشاعر الجافة يختفي حس إنساني، يراوغ بين الضعف، والرجاء والخوف.. يجمع كل هؤلاء الأبطال، مما يضع القاري أمام إحساس طاغ بالعطف عليهم، والرثاء لهم، وفي سياق من الحكي الممتع تنسجه قصص المجموعة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة