«شقائق مكة» يزاحمن الرجال في تقديم الخدمات الإنسانية في موسم الحج

«شقائق مكة» يزاحمن الرجال في تقديم الخدمات الإنسانية في موسم الحج

مطوفات ومرشدات سعوديات للتائهين من الأطفال والنساء والشيوخ
الأربعاء - 11 ذو الحجة 1434 هـ - 16 أكتوبر 2013 مـ رقم العدد [ 12741]

دخلت المرأة السعودية وتحديدا نساء مكة المكرمة، مرحلة جديدة في تقديم الخدمات الإنسانية بجودة عالية في أصعب الأوقات لملايين البشر في أيام معدودة ومساحات ضيقة يصعب فيها التحرك «موسم الحج»، لتغير نساء مكة مع تنقلهن بين الحشود وهن يحملن صدق العمل والصبر، مفاهيم وأعمالا كانت محصورة على الرجال لصعوبة مهامها ومخاطرها.

جمعيتا مطوفات بلا حدود، والمرشدات السعوديات، وجهان لعملة واحدة، في تقديم العمل الإنساني وإن اختلف الأسلوب ونوعية العمل إلا أنهما صورة فريدة لقرابة 30 فتاة وسيدة انطلقن من شعاب مكة ومنازلها العتيقة حملن تراث الحي الشعبي بكل ما فيه من طهر الأرض وعفويته، ليكون وقودهن في تحمل الصعاب، ويصدق مع أدائهن المثل الشعبي على جمال قوتهن «ست بميت راجل».

تقول مها فتيحي، رئيسة جمعية المرشدات السعوديات، إن العمل الإنساني لا يضاهي أي عمل، وعملهن مرتبط بتقديم الخدمات للتائهين وتحديدا الأطفال الذين شهدت أعدادهم تناقصا مستمرا من عام إلى آخر من خلال وجودها في المشاعر المقدسة للموسم الرابع على التوالي في خدمة ضيوف الرحمن وإشرافها المباشر على مركز استقبال الأطفال التائهين لرعايتهم لحين تسليمهم لذويهم.

وتضيف فتيحي، إن أكبر عدد سجل بلغ 86 طفلا تائها في 2010 وإن جميع الأطفال التائهين حضر ذويهم وتم تدوين محاضر باستلام أطفالهم، مشيرة إلى عدم تسجيل الجمعية لأي حالة لم يتم تسليمها خلال مواسم الحج الثلاثة الماضية.

وأبانت مها فتيحي، يضم مركز استقبال الأطفال التائهين موسم حج هذا العام 16 عضوة ما بين مرشدة وقائدة، وتجاوز عدد الملتحقات بالجمعية الـ300 ما بين زهرة ومرشدة وقائدة إلا أن ضيق مساحة الموقع الموجودين به في المشاعر أسهم في الاستعانة بـ16 فقط من الملتحقات، مشيرة إلى وجود ست قائدات ثابتات في الجمعية يوجدن في كل موسم باعتبارهن من المؤسسات للجمعية واختيار عشرة من الملتحقات اللاتي لم يسبق لهن المشاركة في الحج من قبل. ونوهت فتيحي بالدعم الذي حظيت به الجمعية من قبل الأمير فيصل بن عبد الله بن محمد، وزير التربية والتعليم حيث ذلل لهم كل الصعوبات التي اقتصرت على عدم تقبل الناس لعمل المرأة في الإرشاد باعتبارها فكرة جديدة وغير مطروحة. وأشارت رئيسة جمعية المرشدات إلى أن الآلية المتبعة لدى استقبالهن للأطفال التائهين في المشاعر بتدوين بيانات الطفل الضائع وفق ما تمكن ومن ثم التواصل مع الجهات المختصة والعاملة بالحج بالإبلاغ عن الحالة وعرض صورة الطفل التائه في الساحات الخارجية للجمرات بالتنسيق مع وزارة الحج والأمن العام، بالإضافة إلى عرض صورة الطفل عبر الموقع الإلكتروني الخاص بمعسكرات الخدمة في الحج والتواصل مع الموجودين في الميدان.

وتقول الدكتورة وفاء محضر، رئيسة جمعية «مطوفات بلا حدود»، إن انطلاقة الجمعية قبل ثلاثة أعوام بعد أن رصدنا أن الواقع في الحج يحتاج إلى تحرك إنساني يتماشى مع هذه الشعيرة، التي تنطلق في أيام معدودة وفي مكان واحد لا تتجاوز مساحته سبعة كيلومترات مربعة، يلتقي فيه الحجاج لتأدية الركن الخامس والذي تحتاج فيه بعض البعثات إلى المساعدة والشرح من خلال عقد محاضرات وندوات في مخيمات المشاعر مع كل البعثات.

وعن صعوبة التنقل في المشاعر المقدسة، قالت الدكتورة وفاء، إن هذه ليست معضلة في رغبة العضوات لتقديم كل الخدمات المتاحة، وإن رغبتهن تنطلق من كونهن نساء سعوديات يحملن على عاتقهن تقديم الصورة الملائمة والتي تتوافق مع ما تقدمه حكومة المملكة من خدمات لضيوف البلاد من الحجاج والمعتمرين.

وقالت الدكتورة وفاء، إن عدد عضوات الجمعية حتى الآن 12 عضوة من مختلف الأعمار، يخضعن لتجارب واختبارات في حسن التعامل والتصرف، لمواجهة الضغط اليومي التي تصادفها أي عضوة خلال تجولها لتقديم الخدمات في مشعري منى وعرفات، ومن هذا المنطلق فإن أي عضوة جديدة تنتسب للجمعية لا بد أن تتوفر بها كثير من الاشتراطات في مقدمتها الصبر والجلد.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة