التعديل الوزاري يصعد ببورصة السعودية.. وتباين أداء الأسواق الخليجية

التعديل الوزاري يصعد ببورصة السعودية.. وتباين أداء الأسواق الخليجية

تفاؤل بين المستثمرين المحليين في المملكة
الاثنين - 1 شعبان 1437 هـ - 09 مايو 2016 مـ

ارتفعت معظم أسواق الأسهم الخليجية الرئيسية، أمس الأحد، استجابة لتعافي متواضع في الأسهم الأميركية وأسعار النفط في نهاية الأسبوع الماضي، بينما صعدت البورصة السعودية مدعومة بتغييرات واسعة النطاق في أجهزة صناعة السياسة الاقتصادية في المملكة، التي من المتوقع أن تدعم تنفيذ «رؤية المملكة 2030» التي تحتوي على برنامج إصلاحي طموح.
وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق السعودية مرتفعا 0.2 في المائة بعدما صعد بنحو واحد في المائة أثناء الجلسة. وزاد سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك» القيادي 0.3 في المائة.
وتضمنت التغييرات استبدال وزير النفط وتغيير اسم وزارته إلى وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية بقيادة الوزير خالد الفالح. وتضمنت التغييرات أيضا محافظ البنك المركزي وإعادة هيكلة بعض الوزارات الرئيسية، وتأتي تلك التغييرات في إطار دعم وتطبيق «رؤية المملكة 2030» التي تتضمن برنامج إصلاحات اقتصادية واسعة النطاق تم الكشف عنها في 25 أبريل (نيسان) الماضي، دعمت المستثمرين المحليين بالتفاؤل.
وارتفع سهم السعودية للكهرباء 1.8 في المائة، وتضمنت التغييرات نقل ملف الكهرباء إلى وزارة الطاقة الجديدة، وربما يعطي ذلك دفعة جديدة لخطة خصخصة الشركة، التي تناقش منذ سنوات من دون إحراز تقدم. وحققت أسهم شركات التأمين أيضا أداء قويا مع صعود سهم السعودية للتأمين التعاوني بالحد الأقصى اليومي عشرة في المائة.
وزاد مؤشر سوق دبي 0.6 في المائة إلى 3326 نقطة، وصعد سهم دبي للحدائق والمنتجعات 2.3 في المائة وكان الأكثر تداولا في السوق.
وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.5 في المائة مع صعود سهم بنك أبوظبي التجاري 1.3 في المائة متعافيا لليوم الثاني من هبوط في أعقاب إعلان النتائج المالية للمصرف للربع الأول من العام.
وتراجع مؤشر بورصة قطر 0.2 في المائة رغم صعود سهم دلالة للوساطة 2.7 في المائة في تداول مكثف غير معتاد. وارتفع سهم بنك برقان الكويتي 1.5 في المائة بعدما سجل المصرف هبوطا بلغ 18.5 في المائة في صافي ربح الربع الأول إلى 14.3 مليون دينار (47.66 مليون دولار) ويرجع ذلك بشكل كبير إلى انخفاض أرباح العملات الأجنبية. وتوقع «إتش.إس.بي.سي» أن يحقق بنك برقان ربحا قدره 12.68 مليون دينار.
وانخفض مؤشر سوق الكويت 0.1 في المائة، بينما صعد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.3 في المائة مدعوما بمكاسب عدد قليل من الأسهم القيادية، مثل سهم «أوراسكوم» للاتصالات والإعلام الذي ارتفع 2.7 في المائة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة