موسكو تعلن تمديد الهدنة في حلب.. وواشنطن ترحّب

موسكو تعلن تمديد الهدنة في حلب.. وواشنطن ترحّب

السبت - 29 رجب 1437 هـ - 07 مايو 2016 مـ

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أمس الجمعة، أنّ الهدنة المؤقتة السارية في مدينة حلب في شمال سوريا، مدّدت بمبادرة من موسكو، لثلاثة أيام إضافية، بحيث باتت تنتهي في الدقيقة الأولى من فجر الثلاثاء بالتوقيت المحلي.
وقالت الوزارة في بيان إنّه «بهدف الحؤول دون تدهور الوضع، وبمبادرة من الجانب الروسي، مُدّد نظام التهدئة في محافظة اللاذقية وفي مدينة حلب اعتبارا من الساعة 00:01 من يوم 7 مايو (أيار) لمدة 72 ساعة».
وبعيد الإعلان الروسي، أكد المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي أنّ «وقف الأعمال القتالية خفض حدة العنف في حلب، والولايات المتحدة ملتزمة بالحفاظ على هذه الهدنة لأطول فترة ممكنة». مضيفًا: «نرحب بهذا التمديد؛ ولكن هدفنا هو الوصول إلى مرحلة لا نعود نحصي فيها بالساعات، ويُحترم فيها وقف الأعمال القتالية احتراما تامًا في سائر أنحاء سوريا».
والهدنة التي أعلنتها واشنطن وموسكو، وتعهدت دمشق الالتزام بها، أقرت أساسا لمدة 48 ساعة أي يومي الخميس والجمعة.
وشكلت هذه الهدنة متنفسًا لسكان المدينة بعد أسبوعين من الاختباء في مداخل الأبنية أو الكهوف أو أقبية المنازل، هربًا من المعارك الطاحنة التي استمرت طوال أسبوعين بين قوات النظام والفصائل المعارضة، وأسفرت عن مقتل 285 شخصًا.
وكان مقاتلو جبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا) والفصائل الإسلامية المتحالفة معها، قد استولوا فجر أمس، على بلدة خان طومان الاستراتيجية في ريف حلب التي كانت تحت سيطرة قوات النظام، بعد معارك تسببت بمقتل نحو 70 عنصرًا من الطرفين خلال أقل من 48 ساعة، وفق حصيلة للمرصد السوري لحقوق الإنسان.
وغداة مقتل 28 مدنيا بينهم نساء وأطفال جراء قصف جوي استهدف مخيم الكمونة القريب من بلدة سرمدا في شمال سوريا، ويأوي عائلات نازحة من محافظة حلب المجاورة، اتهمت قوى دولية بينها فرنسا وبريطانيا قوات النظام السوري بقصف المخيم، وهو ما أكده ناشطون معارضون أيضًا.
وعبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمس، عن «صدمته» الشديدة إثر الهجوم على المخيم، داعيًا إلى إحالة المسؤولين عن ذلك إلى العدالة. وطلب مجددًا أن يتخذ مجلس الأمن إجراءات لإحالة ملف سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي من أجل فتح تحقيقات بشأن جرائم حرب محتملة.
من جهتها، دعت فرنسا «إلى إجراء تحقيق محايد ومستقل لكشف حقيقة هذا العمل المشين». وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال إنّ «هذا العمل المقزز وغير المقبول يمكن أن يشكل جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية (...) ينبغي أن يحاسب مسؤولوه أمام العدالة».
واعتبر وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند الذي حمل مسؤولية هذه الضربات لنظام الرئيس بشار الأسد، أنّ «ازدراء نظام الأسد بالجهود المبذولة لإعادة إرساء الهدنة، شديد الوضوح للجميع».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة