مصادر فرنسية: كيري سيشارك في اجتماع باريس لدول «النواة الصلبة» الداعمة للمعارضة

مصادر فرنسية: كيري سيشارك في اجتماع باريس لدول «النواة الصلبة» الداعمة للمعارضة

باريس دعت رياض حجاب وهدفها «تعبئة الأسرة الدولية» والتحضير لاجتماع «مجموعة الدعم» لسوريا
السبت - 29 رجب 1437 هـ - 07 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13675]

أكدت الخارجية الفرنسية أمس، حضور وزير الخارجية الأميركي جون كيري اجتماع ما يسمى «النواة الصلبة» الداعمة للمعارضة السورية، الذي دعت فرنسا إليه، والذي سيلئتم في عاصمتها يوم الاثنين القادم. وقالت مصادر دبلوماسية فرنسية لـ«الشرق الأوسط» أمس، إن الغرض الأول للاجتماع الذي دعا إليه رياض حجاب، منسق الهيئة العليا للمفاوضات، سيكون التحضير لاجتماع «مجموعة الدعم» لسوريا، الذي يرجح انعقاده في فيينا، وثمة من يقول ببرلين في السابع عشر من الشهر الحالي بعد طول انتظار، إضافة إلى «شد أزر» المعارضة، وتقويم الموقف السياسي والميداني، وحث الهيئة العليا للعودة إلى طاولة المحادثات في جنيف. وأضافت الخارجية الفرنسية أن باريس تسعى كذلك عبر الاجتماع المذكور إلى «تعبئة الأسرة الدولية» حول المسألة السورية.
ومع تأكد مشاركة كيري في الاجتماع، وهو ما امتنع الناطق باسم الخارجية الأميركية عن تأكيده أمس عند عرضه لجولة الأيام الأربعة التي سيقوم بها الوزير الأميركي في أوروبا «فرنسا وبريطانيا» ابتداء من مطلع الأسبوع القادم، فإنه يرتدي أهمية إضافية بالنظر للدور الذي لعبه الأخير في التوصل إلى اتفاق مع نظيره وزير خارجية روسيا سيرجي لافروف لمد الهدنة حتى تشمل مدينة حلب، ولاحترامها، ولوجود رغبة خليجية - أوروبية في دفع كيري لممارسة مزيد من الضغوط على الجانب الروسي ليكون ضامنا جديا للهدنة وحافزا لاستئناف محادثات جنيف عن طريق تأثيره الكبير على النظام السوري. وستكون لكيري في باريس لقاءات ثنائية مع نظيره الفرنسي جان مارك أيرولت، ومع وزراء آخرين أكدوا حضورهم. وسيضم الاجتماع، إلى جانب كيري وأيرولت، وزراء خارجية بريطانيا وإيطاليا وألمانيا ونظراءهم الخليجيين (المملكة السعودية وقطر والإمارات العربية المتحدة) إضافة إلى الأردن وتركيا. وسبق لكيري أن التقى قبل أيام الوزيرين عادل الجبير وناصر جودة في جنيف في أوج أزمة حلب.
بيد أن تصريح الناطق باسم الخارجية الأميركية مارك تونر الذي قال فيه إن واشنطن تعد «مجموعة الدعم لسوريا هي التي تلعب الدور الأول»، يمكن أن يفهم منه أن الجانب الأميركي لم يكن متحمسا لهذا الاجتماع. لكن تونر سعى للتخفيف سلفا من وقع قوله بالتأكيد أن بلاده «تدعم جميع الجهود، خصوصا تلك التي يقوم بها الشركاء والحلفاء من أجل سوريا».
سبق لمصادر دبلوماسية أوروبية أن «اشتكت» من رغبة واشنطن وموسكو في تشكيل الثنائية التي تدير الملف السوري، في حين تريد فرنسا - ومعها بريطانيا وألمانيا - أن «تكون لها كلمتها» فيه إلى جانب واشنطن، رغم قناعتها أن الولايات المتحدة الأميركية هي «الأقدر» على التأثير على موسكو. وفي الوقت عينه، لا ترى هذه الأطراف أن «انخراط واشنطن كاف» لا، بل إن باريس، كما أفادت مصادرها أكثر من مرة لـ«الشرق الأوسط»، تبقى «حذرة» من طريقة تعاطي الوزير كيري مع الملف السوري. وآخر الأمثلة التي تسوقها، أن الأخير قبل، في مرحلة أولى، ألا تشمل الهدنة حلب ونزل بذلك عند رغبة نظيره لافروف. وحجة الوزير الروسي أن تنظيم «النصرة» غير المشمول في الهدنة هو الموجود في حلب، وأن ضربه يأتي في سياق محاربة الإرهاب. لكن سقوط مئات القتلى، خصوصا قصف مستشفى «القدس» الذي أوقع نحو سبعين قتيلا، جعل واشنطن تعدل موقفها وتؤكد أن الهدنة ليست مجموعة «هدنات محلية» بل تشمل المناطق كافة بما فيها حلب.
بموازاة ذلك، أصدرت الخارجية الفرنسية بيانا طالبت فيه بوضع حد للانتهاكات التي تتعرض لها الهدنة، وبتحسن الوضع الإنساني المتدهور الذي تعاني منه عشرات المدن والقرى السورية، بسبب ممارسات النظام الذي يمنع الهيئات المحلية والدولية من إيصال المساعدات لها، وهو ما نددت به الأمم المتحدة بشدة أول من أمس. وبحسب باريس، فإن هذين الشرطين ضروريان من أجل استئناف محادثات السلام سعيا وراء عملية الانتقال السياسي. وسيوفر الاجتماع الفرصة لرياض حجاب ليعيد التأكيد على مطالبة المعارضة بتوافر هذه الشروط، التي يمكن أن يضاف إليها معالجة موضوع المعتقيلن والموقوفين لقبول العودة إلى جنيف التي «علق» وفد الهيئة مشاركته فيها، حتى لا يكون «شاهد زور» وفق تعبير حجاب نفسه.
وأمس انضمت باريس إلى المنظمات والدول المنددة بقصف مخيم اللاجئين في شمال سوريا، واصفة إياه بالعمل الذي «لا يمكن قبوله» وبأنه يمثل «جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية»، وبالتالي يتعين إحالة مرتكبيه إلى المحكمة الجنائية الدولية. كذلك طالبت باريس بتحقيق دولي مستقل ومحايد لجلاء ظروف الهجوم على المخيم المذكور. ومن جانب آخر، أكدت فرنسا حصول «مجزرة» في معتقل حلب، حيث غالبية نزلائه من «السجناء السياسيين المنتمين للمعارضة». وبهذا الخصوص، حثت باريس الأطراف الداعمة للنظام على التدخل من أجل تلافي مجزرة إضافية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة