تذكرة موحدة لوسائل المواصلات في ألمانيا

تذكرة موحدة لوسائل المواصلات في ألمانيا

يستخدمها المواطن ويدفع ما أنفقه شهريًا
السبت - 29 رجب 1437 هـ - 07 مايو 2016 مـ

تعمل دائرة السكك الحديدية الألمانية على تذكرة سفر جامعة يمكن للمواطن أن يتنقل بواسطتها بجميع وسائط النقل الممتدة بين القطار والدراجة الهوائية.
وذكر مدير السكك، روديغر غروبه، أن التذكرة ستكون وطنية، بمعنى إمكانية استخدامها في الولايات والمدن الألمانية كافة، حلاً لمشكلة تعدد الأنظمة والتعريفات وشركات النقل. والتذكرة عبارة عن بطاقة تشبه بطاقات الائتمان التي تصدرها المصارف، يستخدمها المواطن كما يرغب، وفي كل مكان، ثم يتلقى في نهاية كل شهر قائمة حساب بما أنفقه كما تفعل ذلك شركات الهاتف. هذا يعني استخدام التذكرة نفسها في القطار والترام والحافلة والمترو والتيليفريك وسيارات الأجرة، بل عند استئجار الدراجات الهوائية. وربما ستشمل التذكرة العامة وسائط نقل أخرى تخطط بعض المدن لها مثل «التاكسي النهري» في كولون.
ويعد غروبه أن البطاقة ستضع المواطن أمام خيار استخدام أنسب التعريفات له، وأنها لن تكلفه أكثر مما تكلفه بطاقات النقل التقليدية. كما ستترك السكك الحديدية الخيار للمواطن لشراء البطاقة من المحطات أو تحميلها بشكل تطبيق على الجوال.
ولا يستجيب مشروع البطاقة الجامعة لمستقبل النقل في ألمانيا فحسب، وإنما لخطط تقليص عدد العاملين في السكك الحديدية أيضًا. فالبطاقة الإلكترونية ستقلل من الزحام في المحطات، وتلغي وجود كثير من مراكز بيع التذاكر في محطات السكك الحديدية وفي مترو المدن. وتوقع غروبه أن تضمحل مهنة سائق القطار، ومفتش التذاكر، خلال أقل من عشرين سنة. كما توقع أن تسير شبكة القطارات في ألمانيا، مستقبلاً، ذاتية الحركة، حالها حال سيارات المستقبل.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة