مي حريري: لا تزعجني انتقادات البرامج الساخرة

مي حريري: لا تزعجني انتقادات البرامج الساخرة

تستعدّ للمشاركة في مسلسل تركي ولطرح أغنية فردية
الجمعة - 28 رجب 1437 هـ - 06 مايو 2016 مـ

قالت الفنانة مي حريري إنها لا تنزعج من تناولها في برامج تلفزيونية ساخرة، ولا سيما في «هيدا حكي» (إم تي في) و«لهون وبسّ» (إل بي سي آي). وأشارت في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لا يهمّني هذا الموضوع بتاتا، فأنا من متابعي هذين البرنامجين، وعندما أندرج على لائحتهما تماما كآخرين من نجوم السياسة أمثال وليد جنبلاط وجبران باسيل ونهاد المشنوق وغيرهم، أجد أن الأمر ينعكس إيجابا عليّ. فهؤلاء يفوقونني نجومية ومع ذلك يتمّ انتقادهم بسخرية». وكان البرنامجان المذكوران قد سخر مقدماهما أكثر من مرة، من الأخطاء اللغوية التي ترتكبها مي حريري أثناء تحدّثها بالإنجليزية. وعلّقت: «أولا لغتي الأم هي العربية وإذا ما قمنا بمقارنة صغيرة ما بين الفرنسيين والإيطاليين والألمان وغيرهم من الأوروبيين، لوجدناهم متعصّبين للغتهم الأم بشكل يجعلهم لا يعرفون التحدّث بغيرها. بينما نحن اللبنانيون نتحدّث بأكثر من لغّة ونفاخر بذلك، ولكن ذلك لا يجعلنا نتفوّق عليهم أو نبدو أكثر حضارة ومدنية منهم». وأكدت الفنانة اللبنانية أن هذه التسجيلات المصوّرة التي عرضت عنها هي قديمة، وأنها حاليا وبعد أن تابعت دروسا بالإنجليزية أصبحت تتحدّثها بشكل أفضل. وأضافت: «اللبناني بشكل عام يحبّ الضحك ويعدّ هذا النوع من البرامج المتنفّس الوحيد بالنسبة له، وبالنسبة لي لينتقدوا ما شاءوا شرط ألا يتجاوزوا الخط الأحمر». وماذا تقصدين بذلك؟ «أقصد ألا يتناولوا الكرامات، فهذا الأمر الوحيد الذي لا أقبل به أو أسكت عنه، لأنني إنسانة عانت وجاهدت للوصول إلى ما أنا عليه اليوم». وختمت بالقول: «دعيني أقول إنني من أشدّ المعجبات بعادل كرم فهو ممثل ومقدم ناجح جدّا إن بعفويته أو بأدائه المضحك. أما هشام حداد فأنصحه بأن يخضع لجلسات في العلاج الفيزيائي لتقويم ظهره، لأنه يطلّ منحنيا دائما بشكل لافت».

وماذا عن الصورة التي طرحتها على موقع «إنستغرام؟» وقد التقطيها لنفسك عن طريق «السلفي»، والتي تظهرك بدون ماكياج فأثارت انتقادات كثيرة؟ «وماذا يعني أن ينتقدونني، فأنا أعدّ نفسي من أجمل النساء في العالم، وما يهمّني في هذه الدنيا هم أولادي فقط لا غير».

وعن المسلسل التركي المتوقّع أن تمثّل فيه إلى جانب التركي ساروهان هانيل المعروف بـ«الأسمر» في مسلسل «وتمضي الأيام» تقول: «لقد عقد مؤخرا مؤتمر صحافي مع الشركة المنتجة له في إسطنبول، وكنت من بين المشاركين فيه. ونحن في انتظار ساروهان للانتهاء من عمل درامي يشارك فيه للبدء في تصوير المسلسل سويا». وهل صحيح أنك ستجسدين دور حبيبة ساروهان الخرساء؟ هذا صحيح ولكننا بصدد إدخال بعض التعديلات على الدور ليتاح لي التكلّم بالعربية، فالتركية لغة صعبة جدا ولن أستطيع أن أجيدها في وقت قصير، حتى إنني أجد صعوبة في تعاوني مع الفريق العامل في المسلسل، لأنهم لا يجيدون إلا التركية وبالكاد يجيدون بعض الكلمات بالإنجليزية». وتتابع: «هذا التعديل قد يسمح للمنتج بأن يجري التصوير ما بين لبنان وتركيا».

وعن مشاريعها الغنائية المستقبلية أكدت مي حريري أنها بصدد التحضير لأغنية عراقية من ألحان عادل العراقي، وأخرى من كلمات بهاء الدين محمد وألحان وليد سعد وتوزيع عادل عايش بعنوان: «أنا مش بحبّك». وتعلّق: «الفنانون بغالبيتهم اليوم يلجأون إلى طرح الأغاني الفردية، فعصر الألبومات ولّى وصارت قلّة من الفنانين تصدرها ويفصلها عن بعضها أقلّه ثلاث سنوات». ورأت أن الساحة الفنيّة تعاني اليوم من ركود فظيع واصفة ذلك بالقول: «في الحقيقة لا يتنبّه كثيرون لهذه المشكلة، فنحن الفنانون في وضع سيء حتى النجوم بيننا». وأضافت: «من يعمل في هذا المجال هو الأدرى بكواليسه، فهناك بعض اهل الفن ممن يحيي حفل زفاف من دون مقابل، شرط أن تقلّه طائرة خاصة وأن ينزل في فندق خمس نجوم. والأمر يرتبط ارتباطا مباشرا بالأوضاع السياسية والأحداث الأمنية السيئة السائدة في منطقتنا. حتى إننا صرنا نفتقد إلى أجواء مشجّعة تدفعنا إلى المشاركة في أعمال فنيّة فتأثّرنا بما يحيط بنا من مآسٍ بشكل مباشر. فالفنان يعتمد على الحفلات التي يحييها وكما تلاحظون فهي صارت قليلة جدا مقارنة مع عددها في الماضي القريب. وحتى إذا ما عرض علينا حفل ما فان متعهدي الحفلات يطالبوننا باختصار الفرقة الموسيقية المرافقة لنا، فسياستا الاختصار والتقشّف تسيطران بامتياز على الحفلات بشكل عام اليوم». وتتابع: «إن الأزمة الاقتصادية التي نعاني منها لا تقتصر علينا كبلدان عربية بل أيضًا على البلدان الأوروبية. وعمّن يلفتها اليوم على الساحة الفنيّة تردّ: «ليس هناك أسماء معيّنة تلفتني بل أغان ناجحة، ولا سيما التي تنتمي إلى البلدان الخليجية.» كما تستعدّ أيضًا للقيام بجولة فنيّة في كندا بعيد عيد الفطر مباشرة.

وعما استخلصته من مشوارها المهني تقول: «الفنان الناجح هو من ينشغل فقط بفنّه، ولا يردّ على الانتقادات التي تتناوله إلا بعمل جديد له. فأنا فخورة بما وصلت إليه بعصامية، وأجد نفسي موجودة بقوّة على الساحة الفنيّة وإلا لما كانوا يتناولوني في أهم البرامج التلفزيونية وغيرها. فبرأيي النقد السلبي ينعكس إيجابية، ولذلك يعدّ أيضًا وسيلة ترويج تتسبب بالشهرة لصاحبها تماما كالإيجابية منها. أما العبرة الأكبر التي استخلصتها من مشواري الفني، فهو أن النجاح المطلق ممنوع على المرأة العصامية والجميلة معًا، فهناك من يحاول دائما تدميرها وكسر عنفوانها، ولكني أقف لهؤلاء دائما بالمرصاد».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة