الكرملين: بوتين يلتقي وزير خارجية قطر اليوم لبحث الأوضاع حول سوريا

الكرملين: بوتين يلتقي وزير خارجية قطر اليوم لبحث الأوضاع حول سوريا

عد الهدنة هشة بسبب تداخل مواقع المعارضة مع «جبهة النصرة»
الجمعة - 28 رجب 1437 هـ - 06 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13674]
محمد بن عبد الرحمن آل ثاني

وصل وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في زيارة إلى العاصمة الروسية موسكو بعد ظهر أمس الخميس، حاملا معه «أفكارًا قطرية جديدة حول تسوية الأزمة السورية» سينقلها إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وكان يوري أوشاكوف، معاون الرئيس الروسي، قد صرح في وقت سابق أمس أيضًا، بأن بوتين سيستقبل اليوم الجمعة الوزير القطري لبحث مواضيع التسوية السورية.

أوشاكوف أشار إلى أن «الرئيس بوتين كما هو معتاد لا يستقبل وزراء خارجية. لكن هنا تم التوصل إلى اتفاق محدد، وذلك لأن أمير قطر طلب من الرئيس بوتين خلال اتصالهما الهاتفي يوم التاسع عشر من أبريل (نيسان) أن يستقبل وزير خارجيته»، حسب أوشاكوف، الذي أوضح أن هذا الطلب جاء من أمير قطر «لأن وزير خارجيته ينوي بحث أفكار قطرية جديدة حول الأزمة السورية مع الرئيس بوتين». وأردف أن «وزير الخارجية القطري سيطرح باسم أمير قطر الأفكار التي سنستمع إليها (في الكرملين) بكل سرور وسنأخذها بالحسبان. أما المحادثات فسيجريها وزير قطر مع نظيره الروسي سيرغي لافروف».

وفعلاً، فور وصوله إلى مدينة سوتشي، على البحر الأسود، عقد الوزير القطري جلسة محادثات مطولة استمرت ما يزيد على ساعتين ونصف مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، لم يطلقا أي تصريحات لوسائل الإعلام في ختامها. وفي مستهل اللقاء أعرب وزير الخارجية الروسية عن سعادته لزيارة نظيره القطري إلى روسيا، منوهًا بالاتصال الهاتفي الذي جرى منذ أسبوعين بين بوتين وأمير قطر، واتفقا خلاله على تعزيز التنسيق الثنائي في الشأنين الإقليمي والدولي، فضلاً عن تعزيز العلاقات الثنائية، التي يرى لافروف أن لقاء أمس جاء في سياقها، وفق ما ذكرت الخارجية الروسية في بيان رسمي لها حول لقاء لافروف مع محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.

وأضافت الخارجية في بيانها أن وزير الخارجية الروسي أعرب عن أمله في أن يتمكن خلال المحادثات مع الوزير القطري، من «الحديث بشكل مفصل حول ضرورة تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها حول التسوية السورية، وكذلك حول الخطوات الإضافية التي قد يدور الحديث عنها بهذا الصدد»، في إشارة منه إلى استعداد موسكو لسماع الاقتراحات القطرية الجديدة حول تسوية الأزمة السورية. من جانبه، ثمن الوزير القطري الدور الروسي، وقال إن روسيا تلعب دورًا مهمًا في تسوية الأزمة السورية، وإنها شريك رئيسي ضمن «المجموعة الدولية لدعم سوريا».

وفي شأن آخر متصل بالوضع في سوريا، توقف معاون الرئيس الروسي عند الهدنة المؤقتة حاليًا في حلب، وقال إن الكرملين «يثمن وقف إطلاق النار هناك، ويعده خطوة جيدة باتجاه التسوية السياسية السورية». كما تناول ديمتري بيسكوف، السكرتير الصحافي للرئيس الروسي الهدنة في حلب، وكانت تصريحاته تحمل بعض الإيجابية والحذر في آن واحد. إذ أكد أن «هناك رغبة دومًا بأن نتمنى حدوث الأفضل»، لافتًا إلى أن هذه «رغبة الجانب الروسي، وعلى الأرجح رغبة الجانب الأميركي أيضًا». في الوقت ذاته رأى بيسكوف أن «التداخل بين مواقع الإرهابيين ومواقع المعارضة في حلب معقد جدًا ما يجعل الهدنة هشة»، حسب قوله.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة