«بالنسياجا» تدخل عالم الرجل بعد 99 عامًا من تأسيسها

«بالنسياجا» تدخل عالم الرجل بعد 99 عامًا من تأسيسها

الخميس - 27 رجب 1437 هـ - 05 مايو 2016 مـ
من تصاميم ديمنا فازاليا لدار «بالنسياجا» ويظهر التفصيل الرجالي بلمسة هندسية و من تصاميم ديمنا فازاليا لدار «بالنسياجا» ويظهر فيها السبور بلمسة هندسية

> «بالنسياجا» ولـ99 عامًا كانت دارًا تتوجه للجنس اللطيف وحده، لكن يبدو أن الأمر سيختلف بعد أن دخلها المصمم الجيورجي، ديمنا فازاليا. فهي الآن تعمل جديًا على اقتحام مجال الأزياء الرجالية، خصوصا أن المصمم الشاب له خط رجالي خاص به يشهد رواجًا كبيرًا من قبل الشباب، مما فتح الأعين عليه وزرع الفكرة في أذهان المسؤولين.
وكان فازاليا قد التحق بالدار التي أسسها المصمم الإسباني الأصل كريستوبال بالنسياجا على أسلوب هندسي منحوت قبل أن يتقاعد منذ أكثر من أربعة عقود، كخليفة للأميركي ألكسندر وانغ، في شهر أكتوبر (تشرين الأول) من العام الماضي. ألكسندر وانغ قضى في الدار الفرنسية ثلاث سنوات لم تكن مؤثرة بالحجم الذي كان متوقعًا منه عندما التحق بها أول مرة. خليفته الحالي في المقابل، من النجوم الصاعدين، الذين يتمتعون بلمسة ذهبية، وهو ما تشهد له به ماركته «فيتمون» التي ما إن تطرح «تي - شيرت» بـ500 جنيه إسترليني حتى ينفذ من الأسواق مباشرة. كل هذا يجعل الآمال المعقودة عليه لكتابة فصل مؤثر في تاريخ «بالنسياجا»، كبيرة. وربما هذا ما حذا به أن يفكر في تأسيس خط رجالي من البداية، حسب نظرته الخاصة ومتطلبات العصر، علمًا بأن هذه النظرة ظهرت في أول تشكيلة قدمها للدار لموسمي الخريف والشتاء المقبلين، وغلبت عليها تصاميم تلعب على التفصيل ومزج الذكوري بالأنثوي بأسلوب هندسي يستحضر المؤسس كريستوبال إلى حد ما، مع فرق أن هذا الأخير كان «يُهندس» الفساتين المفعمة بالأنوثة، لأن في زمنه كان الأسلوب الـ«سبور» غير واضح أو لم يُولَد بعد. المهم أننا لن ننتظر طويلاً لكي نرى جهود ديمنا فازاليا، إذ من المتوقع أن يشارك في أسبوع باريس المقبل، في شهر يونيو (حزيران)، بتشكيلته الرجالية الجديدة.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة