المعارضة السورية تسيطر على مدينة كسب الحدودية

المعارضة السورية تسيطر على مدينة كسب الحدودية

غداة إسقاط تركيا طائرة حربية سورية كانت تشارك في المعارك الدائرة حول المعبر الحدودي
الثلاثاء - 23 جمادى الأولى 1435 هـ - 25 مارس 2014 مـ رقم العدد [ 12901]

حقق مقاتلو المعارضة السورية مكسبا على الارض في محافظة اللاذقية التي تعتبر معقلا لنظام الرئيس السوري بشار الاسد، بسيطرتهم اليوم (الاثنين) على بلدة كسب ومعبرها الحدودي مع تركيا، وذلك غداة اسقاط تركيا طائرة حربية سورية كانت تشارك في معارك كسب.
وبالسيطرة على معبر كسب، لم يتبق سوى معبر حدودي واحد مع تركيا تحت سيطرة قوات النظام هو معبر القامشلي في محافظة الحسكة (شمال شرق) المقفل من جانب السلطات التركية، التي تعتمد موقفا مناهضا للنظام منذ بدء الأزمة في سوريا قبل ثلاث سنوات.
وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن لوكالة "فرانس برس" "وصل مقاتلو الكتائب المعارضة الى الساحة الرئيسة في بلدة كسب التي سيطروا على معظمها، ولا تزال المعارك جارية على اطرافها". مؤكدا "سيطرة مقاتلي الكتائب الكاملة" على معبر كسب الذي تم الدخول إليه منذ السبت الماضي.
وتسببت المعارك في محيط كسب التي توسعت الى قرى مجاورة ايضا بمقتل حوالى 130 عنصرا من الجانبين يومي السبت والاحد فقط.
وبين القتلى من جهة النظام، قائد جيش الدفاع الوطني هلال الاسد، وهو احد اقارب الرئيس السوري، والذي قتل مع سبعة عناصر كانوا برفقته.
ونفى مصدر امني في دمشق، ردا على سؤال لـ"فرانس برس" سقوط كسب. وقال ان "المعارك مستمرة، والموقف غير واضح".
وتشارك في المعركة من جهة المعارضة، بحسب المرصد، "جبهة النصرة" و"كتائب اسلامية عدة".
وقال المرصد ان مقاتلين قاموا بتحطيم تمثال نصفي للرئيس السابق حافظ الاسد في البلدة بعد دخولها.
وبث ناشطون مقاطع مصورة لمقاتلي المعارضة عند دخولهم وتجولهم في مدينة كسب التي كانت تبدو خالية تماما من سكانها، ووصف الناشطون أن السيطرة على المدينة تمت بشكل كامل بعد تمشيطها.
وقصف الطيران الحربي السوري فجر اليوم معبر كسب. كما نفذ غارات على مناطق في محيط كسب وبلدة سلمى وجبل التركمان المجاورين.
واشار المرصد الى استقدام تعزيزات عسكرية للقوات النظامية الى المنطقة.
في المقابل، قصفت الكتائب المقاتلة مدينة اللاذقية بصواريخ.
وقال الناشط عمر الجبلاوي من منطقة اللاذقية لـ"فرانس برس" في اتصال هاتفي ان "معبر كسب الحدودي وحوالى 90 في المائة من البلدة" تحت سيطرة المعارضة، مشيرا الى ان المعركة انتقلت الى محيطها. مضيفا: ان النظام "يحاول جاهدا منع تقدم الثوار الى البحر"، معتبرا ان اسقاط تركيا مقاتلة سورية امس "يعني ان المقاتلين مدعومون هذه المرة من تركيا وليس كما المرات السابقة".
وأسقطت مقاتلة تركية من طراز اف-16 الاحد طائرة حربية سورية كانت تشارك في قصف منطقة كسب.
من جهة أخرى، هنأ المسؤولون الاتراك هيئة الاركان على اسقاط الطائرة، وادرجوه في اطار "حماية الحدود" التركية بعد انتهاك الطائرة لهذه الحدود.
في المقابل، اتهمت سوريا الاحد جارتها الشمالية بارتكاب "اعتداء سافر يؤكد تورط (رئيس الوزراء التركي رجب طيب) اردوغان في دعم العصابات الارهابية".
وتتهم دمشق تركيا بالتورط في معركة كسب ومساندة المجموعات المسلحة، مشيرة الى ان هذه المجموعات دخلت المدينة من الاراضي التركية.
وبحسب الخبير في الشؤون السورية والاختصاصي في علم الجغرافيا الفرنسي فابريس بالانش، تعتبر كسب آخر بلدة ارمنية في الشرق الاوسط. وقد نجت من المجازر التركية عام 1915، على الارجح بسبب عزلتها.
في العام 1939، فصلت فرنسا كسب عن اقليم الاسكندرون التركي خوفا من طرد سكانها كما حصل مع سكان المناطق الارمنية الاخرى.
ويرى بالانش ان مقاتلي المعارضة اجتازوا الحدود التركية ودخلوا كسب من جهتي الغرب والجنوب الشرقي من اجل تطويق البلدة وقطعها عن اللاذقية.
ويأتي هذا التقدم في وقت سجل مقاتلو المعارضة نقاطا ايضا خلال الايام الماضية في مدينة حلب (شمال) ومحيطها، وفي ريف ادلب (شمال غرب) وفي حماة (وسط).
وكانت القوات النظامية سيطرت قبل اكثر من اسبوع على بلدة يبرود، آخر اكبر معاقل المعارضة المسلحة في منطقة القلمون شمال دمشق، وبلدة الحصن، آخر معقل للمعارضة المسلحة في ريف حمص الغربي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة