نيابة عن خادم الحرمين.. ولي العهد يستقبل قادة القوات المسلحة السعودية

نيابة عن خادم الحرمين.. ولي العهد يستقبل قادة القوات المسلحة السعودية

الأربعاء - 11 ذو الحجة 1434 هـ - 16 أكتوبر 2013 مـ
الأمير سلمان بن عبد العزيز لدى إلقاءه كلمة خادم الحرمين الشريفين في منى اليوم (واس)

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية السعودية، استقبل الأمير سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، في الديوان الملكي بقصر منى، اليوم، الأمراء، ومفتي عام السعودية، والعلماء، والمشايخ، والوزراء، وقادة القطاعات العسكرية المشاركة في الحج، وقادة الأسرة الكشفية السعودية المشاركة في الحج، الذين قدموا للسلام عليه، وتهنئته بعيد الأضحى المبارك.

وقال خادم الحرمين الشريفين، في كلمة ألقاها نيابة عنه ولي العهد:

«إخواني منسوبي القوات المسلحة الباسلة بكافة قطاعاتها،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أهنئكم بعيد الأضحى المبارك، سائلا المولى - عز وجل - أن يعيده على بلادنا، وعلى الأمة الإسلامية، بالخير، واليمن، والبركات، ونهنئ أنفسنا في المملكة العربية السعودية شعبا وحكومة بكم، وبما تقومون به من أعمال جليلة، لخدمة حجاج بيت الله العتيق. فهنيئا لنا بكم رجالا أوفياء صادقين مع الله ومع وطنهم، وهذا هو الظن بكم واجبا وتفانيا.

إخواني وأبنائي،

لقد أثبتم في مواقف عدة أنكم أحفاد الرجال الكبار، الذين ساروا خلف قائدهم موحد بلادنا الملك عبد العزيز - رحمهم الله جميعا - فكان وما زال صوت تضحياتهم آنذاك، واليوم نرى نتيجة ذلك وحدة العقيدة والوطن، المملكة العربية السعودية، واليوم أنتم تكملون مسيرة العطاء، والفداء، والتضحية، لخدمة الدين، ثم الوطن.. فسيروا عليها بعون الله وقوته. وهي مسؤولية جسيمة، لا يتصدى لها غير من كان قلبه ينبض بالإيمان، وعقله يدرك قسم الوفاء والإخلاص لهذا الوطن، وحماية أمنه، ومواطنيه، والمقيمين على أرضه، والتضحية صونا لسيادة أراضيه من مطامع الطامعين، أو حقد كاره، ولا عون لكم في ذلك غير التوكل على الله - جل جلاله - ثم اليقظة للقيام بالواجب، والصبر والعمل احتسابا للأجر، وتحملا للمسؤولية أمام أهلكم شعب المملكة العربية السعودية الذين أنتم منهم وهم منكم، حبا، وكرامة، واعتزازا بما تقومون به.

إخواني وأبنائي،

لن ينسى لكم هذا الوطن وشعبه، دوركم التاريخي، الذي تداعى على عتبات همته وصلابته أعوان الشيطان من الفئات الضالة، والمنحرفة، وسنذكر دوما شهداء الواجب، ممن رحلوا عن دنيانا، مضحين بأرواحهم لحماية أمن وطنهم وأراضيه وسيادته، فلهم منا الدعاء أن يرحمهم الله برحمته، وأن ينزلهم منازل الصديقين والصالحين، وليعلم كل من أصيب أو جرح من مناضلي الحق بأن كل جرح أصابه هو وسام فخر، له في نفوسنا منزلة الصدارة.

هذا، وأسأل الله لنا جميعا السداد، والعزم، والقوة، والصبر، في مسيرتنا وخطانا، وأن يوفقكم ويسدد خطاكم على طريق الخير وسبيل الواجب.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة