لحج تواصل استعادة الحياة والأمن بعد عمليات التطهير لأوكار الإرهابيين

لحج تواصل استعادة الحياة والأمن بعد عمليات التطهير لأوكار الإرهابيين

مفوضية الأمم المتحدة للاجئين تعود إلى مخيم خرز.. و«الهلال الأحمر الإماراتي» يرمم مدارسها
الأربعاء - 26 رجب 1437 هـ - 04 مايو 2016 مـ

تتواصل مدينة الحوطة، عاصمة محافظة لحج، حملتها الصحية، لمكافحة الأوبئة خصوصًا بعد انتشار حمى الضنك، والأمنية والإدارية، وتبذل فيها جهودًا كبيرة تستمر لمدة 60 يوما، وبدعم من صندوق النظافة والتحسين، ومنظمة «ميرسي كور»، وقيادة محافظة لحج.

محافظ لحج ترأس أول من أمس اجتماعًا مهمًا، لمناقشة إيرادات الصندوق المختلفة، ووضعه المالي، وتقييم عمله وفروعه، ووضع الخطط والبرامج المناسبة، لحل المشكلات التي تعترض سير العمل فيه، لما للصندوق من أثر إيجابي مباشر وميداني على حياة الناس، حيث ركز الاجتماع على دراسة كيفية تفعيل إيرادات الصندوق، وتحديد أوجه الصرف منها، وبحث ومناقشة الرسوم التي ينبغي أن تحصل عليها محافظة لحج كنسبة من رسوم الموانئ البرية والبحرية والجوية، بالإضافة إلى القرارات المنظمة لذلك.

الدكتور ناصر الخبجي محافظ لحج، يقود مهام محافظة مثقلة بتركة كبيرة من العشوائية والفساد والانهيار والتفكك الإداري والمالي والمخاطر الأمنية، وسط ظروف مادية صعبة، حيث يبذل الجهود من أجل انتشال لحج من وضعها المتدهور، ومعالجة الاختلالات الرئيسية إداريًا وأمنيًا وخدميًا. وأوضح أديب السيد مسؤول العلاقات العامة والإعلام بالمحافظة أن قيادة المحافظة ممثلة بالمحافظ الدكتور ناصر الخبجي، رغم الموارد المنعدمة، تمكنت من إعادة إنعاش عدد من القطاعات الحكومية، وفي مقدمتها صندوق النظافة والتحسين، والصحة وإداراتها، والتربية والتعليم وفروعها، والتعاون والتخطيط الدولي، والتعليم الفني والتدريب المهني، والأشغال العامة، والطرق والجسور، وبعض الإدارات الأخرى يجري العمل لإنعاشها وعودتها للعمل قريبًا.

وقال السيد في حديث خاص لـ«الشرق الأوسط» إن عودة مفوضية الأمم المتحدة للاجئين إلى العمل في مخيم خرز، عقب توقفها لأشهر، وبعد توفير الحماية لها، بأوامر مباشرة من المحافظ، تأتي ضمن الجهود المثمرة لقيادة المحافظة، في حين يستمر مستوى الحفاظ على خدمتي الكهرباء والمياه، والعمل المتواصل على تحقيق تقدم لتحسينها وجعلها بالشكل المطلوب، وبما يحقق الخدمة للمواطنين.

وعن ملف إعادة الإعمار، أكد مسؤول العلاقات العامة والإعلام أنه تم البدء بترميم 10 مدارس في مديريتي الحوطة وتبن، بتمويل «الهلال الأحمر الإماراتي»، وذلك على طريق المزيد من عمليات التأهيل والترميم وإعادة الإعمار للقطاعات الحيوية الأخرى في المحافظة ومديرياتها.

وأشار إلى أن قيادات المديريات، تمكنت من إعادة تفعيل العمل، في عدد من القطاعات المهمة، كالأمن وأقسام الشرطة، ومكاتب الصحة والمستشفيات والمدارس، وفي بعض المديريات تم إنجاز إعادة التيار الكهربائي، ومعالجة مشكلات المياه، في حين أن الجهود مستمرة لإعادة الحياة للمديريات والقطاعات الحكومية، خصوصًا بعد توقفها بل وإغلاقها، جراء الحرب التي تسببت بوضع كارثي في محافظة لحج بشكل عام، وأكملت الانهيار التي كانت تعيشه لحج منذ فترة زمنية طويلة، على حد قوله.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة