الصدر في طهران للاعتذار عن هتافات أنصاره ضد إيران في «الخضراء»

الصدر في طهران للاعتذار عن هتافات أنصاره ضد إيران في «الخضراء»

مصدر إيراني لـ «الشرق الأوسط»: شمخاني استقبله بالتهديد والترغيب في مطار الخميني
الأربعاء - 26 رجب 1437 هـ - 04 مايو 2016 مـ

كشف مصدر إيراني مطلع يقيم في عاصمة أوروبية لـ«الشرق الأوسط» أن «الزيارة المفاجئة التي قام بها زعيم التيار الصدري إلى إيران تهدف إلى احتواء تداعيات الهتافات التي أطلقها العشرات من المنتمين للتيار الصدري مطالبين بخروج إيران من العراق، وذلك في المظاهرات التي شهدتها المنطقة الخضراء، الأمر الذي دفع كثيرا من أنصار الصدر لتحويل تلك الهتافات وأن مصدرها من حزب البعث العراقي والمنضمين مع التيار الصدري في المظاهرات التي شهدها بغداد الأسبوع الماضي».
وأضاف المصدر المطلع أن «الصدر وقيادات التيار الصدري فوجئت بمثل هذه الهتافات رغم إجراء تحقيق واسع في الأمر مع دراسة للصور الملتقطة والوجوه التي تم رصدها والتي سرعان ما اختفت بعد إطلاق تلك الهتافات التي بدت كأنها تمثل تحولا ضد إيران من قبل أوسع تيار شيعي من الطبقة الأكثر فقرا في البلاد». وأشار إلى أن «الصدر وحال وصوله إلى مطار طهران كانت تنتظره مفاجأة أخرى، وهي استقباله من قبل شخص رفيع المستوى في إيران، وهو علي شمخاني، أمين عام مجلس الأمن القومي الإيراني، مما يعني رسالة طمأنة وتحذير في الوقت نفسه»، موضحا أن «رسالة الطمأنة تتمثل في تأكيد إيران أنها لم تنس الصدر وأنها مهتمة به، وهو ما يفسره الاستقبال الرفيع المستوى والحذر أو العتب المبطن من أن على الصدر أن يهتم بإيران بعد أن بدت كل خطواته خلال الفترة الأخيرة بمثابة خروج على ما تعده إيران ثوابت في العراق، وفي المقدمة منها (وحدة البيت الشيعي) الذي بنته بصعوبة والذي يوشك الصدر الآن على تفتيته».
وتابع المصدر المطلع أن «إيران سوف تعيد تمويل قناة (أضواء) العائدة للتيار الصدري، التي أغلقت بسبب نقص التمويل».
إلى ذلك، عد «ائتلاف دولة القانون» الذي يتزعمه نوري المالكي أن بعثيين مندسين هم من قاموا بمهاجمة إيران خلال مظاهرات التيار الصدري. وقال عضو البرلمان العراقي والقيادي في حزب الدعوة خالد الأسدي في بيان أمس الثلاثاء إن «بعثيين مندسين هاجموا إيران، خلال مظاهرات التيار الصدري»، عادا أن «ذلك أمر محزن». وأضاف الأسدي أن «الشعب العراقي يفخر بجارة كإيران وقفت معه في محنته، ونحن نعتز من إيران حكومة وشعبا»، مؤكدا أن «العلاقات القوية والعميقة بين العراق وإيران لن تتراجع مهما حاول أذناب البعث وكل من يريد تخريبها».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة