السعودية تشهد تأسيس أول شركة للضيافة التراثية برأسمال 250 مليون ريال

السعودية تشهد تأسيس أول شركة للضيافة التراثية برأسمال 250 مليون ريال

«السياحة والآثار» تبرم اتفاقية مع «المستثمر» لتقديم الاستشارات المالية للاكتتاب
الثلاثاء - 23 جمادى الأولى 1435 هـ - 25 مارس 2014 مـ

وقعت الهيئة العامة للسياحة والآثار أخيرا مع شركة المستثمر للأوراق المالية عقد خدمات استشارات مالية للطرح الخاص للاكتتاب برأسمال الشركة السعودية للضيافة التراثية (تحت التأسيس)، وذلك في مقر الهيئة بالرياض.
وأبان الدكتور حمد السماعيل نائب الرئيس المساعد للاستثمار والتطوير السياحي بالهيئة العامة للسياحة والآثار، أن الهيئة باشرت الإجراءات النظامية لتأسيس الشركة السعودية للضيافة التراثية وفق متطلبات هيئة السوق المالية، مشيرا إلى أن شركة المستثمر للأوراق المالية ستباشر مهامها بدءا من مطلع هذا الأسبوع.
وأوضح السماعيل أن تأسيس الشركة يأتي متكاملا مع عناصر مشروع العناية بالتراث الحضاري للسعودية، مبينا أن الشركة ستتولى مهام إدارة وتشغيل عدد من مرافق الإيواء والضيافة التراثية المملوكة للدولة.
وأشاد السماعيل بمساهمة صندوق الاستثمارات العامة بصفته الشريك المؤسس في رأسمال الشركة، مشيرا إلى أن الطرح الخاص يستهدف مساهمة المؤسسات الوطنية من القطاع الخاص في رأسمال الشركة من مطوري المرافق السياحية، والمطورين العقاريين والمستثمرين الماليين.
ويأتي تأسيس الشركة السعودية للضيافة التراثية برأسمال 250 مليون ريال ضمن جهود الهيئة العامة للسياحة والآثار في مجال الاستفادة من المباني التراثية والمواقع الأثرية المملوكة للدولة، حيث وافق مجلس الوزراء العام الماضي على طلب الهيئة بدخول الدولة، ممثلة في صندوق الاستثمارات العامة، شريكا في مشروع الفنادق التراثية من خلال تأسيس شركة مساهمة قابضة لتطوير واستثمار المباني التراثية المملوكة للدولة في الإيواء والضيافة التراثية.
ويتمثل مشروع الفنادق التراثية في تقديم رؤية متكاملة للاستفادة من المباني التراثية في الإيواء والضيافة كفنادق تراثية، حيث تضمن العمل في المشروع استطلاع التجارب العالمية الرائدة في توظيف المباني التراثية كفنادق تراثية، ودراسة الجدوى الاقتصادية لعدد من المباني التراثية المختارة للتطوير.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة