متحف مكي يجسد السيرة المحمدية والإسلام في ثوبه القشيب

متحف مكي يجسد السيرة المحمدية والإسلام في ثوبه القشيب

الزهراني: ألف زائر يوميًا يطلعون على أنواع أثاث ولباس الرسول الكريم
الأربعاء - 26 رجب 1437 هـ - 04 مايو 2016 مـ
الزهراني يقدم للزوار شرحًا عن طريق الهجرة النبوية

يعد «متحف السلام عليك أيها النبي» في مكة المكرمة، إحدى الواجهات الحضارية الإنسانية التي تقدمها السعودية للعالم أجمع، ضمن مشروع عالمي، يراعي المراحل التي مر بها الدين الإسلامي.
وأكد الدكتور ناصر الزهراني المشرف العام على المتحف لـ«الشرق الأوسط»، أن المتحف عمل يلبي النظرة الطموحة لدى القيادة السعودية في مسيرة «رؤية المملكة 2030»، ويظهر دور السعودية في العناية بالكتاب والسنة والمنهج الوسطي، والإسهام في محبة نبي الرحمة وتقديم الإسلام في ثوبه القشيب وسمته السامية كرسالة حضارية تدعو للحب والسلام والرفق والتسامح ونبذ الكراهية والعنف والغلو بجميع أشكاله.
وأوضح أن المتحف، يعتبر الأول عالميًا، ويقوم على التعريف الشامل بالنبي محمد عليه الصلاة والسلام وتقريب حياته للناس بأحدث الوسائل العصرية، وحظي بزيارة الملك سلمان بن عبد العزيز أثناء الاحتفالية الكبرى التي أقامها أهالي منطقة مكة المكرمة العام الماضي بمناسبة توليه مقاليد الحكم في البلاد.
وقال الزهراني: «مشروع (السلام عليك أيها النبي)، يعتمد على أحدث التقنيات في تقديم صورة علمية حضارية عن أخلاق الرسول وآدابه وشريعته السمحة وعرض الدين الإسلامي وما يتميز به من محبة ومودة وتسامح وجمال وجلال، ويحتوي على أكثر من 20 قاعة تضم مجسمات وخرائط وأطالس لمكة المكرمة والمدينة المنورة في زمن الرسول الكريم، وتوضيح لطريق الهجرة النبوية الشريفة وطريق حجة الوداع ومصنوعات ووسائل تعليمية لأنواع الأثاث والمقتنيات واللباس والسلاح، كما ورد في السنة الشريفة، إضافة لوسائل توضح أنواع الطعام النبوي والحديقة المحمدية والدولة النبوية وشمائل الرسول وتربيته وتعليمه واهتمامه بحقوق الإنسان وعنايته بالمرأة والطفل والكون والبيئة وذكريات الأماكن التي مر بها».
وتحول المتحف، لوجهة لزوار البيت الحرام ليتعرفوا على عظمة الإسلام وكريم فضائل نبي الرحمة، حيث يستقبل يوميًا ما لا يقل عن 1000 زائر خصوصًا في أوقات المواسم من جميع الجنسيات، ويحظى بعناية فائقة واهتمام لافتين من الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، مشيرًا إلى أن عددًا كبيرًا من علماء العالم الإسلامي عبروا عن سعادتهم بالمتحف، كما سطرت أكثر من ألف شخصية من رؤساء ووزراء وكبار الشخصيات حول العالم مشاعرها تجاه المشروع في سجل الزيارات.
ولفت إلى أن هناك طلبات من أكثر من 30 دولة لإقامة فروع للمتحف على أراضيها، ويدرس المتحف ذلك بالتنسيق مع سفارات المملكة في الخارج، مشددًا على أن المتحف يمثل دعوة علمية عملية لحب الرسول واتباع سنته وتقريب هديه الشريف للناس والتحذير من الأفكار الضالة والتطرف والإرهاب وبيان أن الإسلام دين رحمة ومحبة ووسطية.
ويضم مشروع «السلام عليك أيها النبي»، مركز الحكمة والحوار العالمي للتدريب، والموسوعة الأضخم في التاريخ عن الرسول الكريم، ومعارض، ومتاحف دينية متنقلة ومكتبة عالمية، كما يستعرض قسمًا خاصًا منه جهود السعودية في خدمة الكتاب الكريم والسنة الشريفة منذ عهد الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن، إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة