كيري: النزاع السوري أصبح في نواح عدة خارج نطاق السيطرة

كيري: النزاع السوري أصبح في نواح عدة خارج نطاق السيطرة

الجبير: السعودية لا ترى دورًا للأسد في مستقبل الحياة السياسية بسوريا
الاثنين - 24 رجب 1437 هـ - 02 مايو 2016 مـ

أجرى جون كيري وزير الخارجية الاميركي، اليوم (الاثنين)، مباحثات في جنيف بهدف التوصل إلى تفاهم يعيد احياء الهدنة في سوريا وخصوصًا في مدينة حلب التي تشهد منذ صباح اليوم تراجعا في حدة القصف المتبادل بين قوات النظام والفصائل المعارضة.
والتقى كيري الذي وصل مساء أمس، وزير الخارجية السعودي عادل الجبير وموفد الامم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا، وأكد أن ما سماه "الحرب الأهلية في سوريا" أصبحت في "نواحٍ عدة خارج السيطرة"، متعهدًا ببذل الجهود لإنقاذ الهدنة المترنحة "في الساعات المقبلة". وأضاف كيري أنه سيتصل بنظيره الروسي سيرغي لافروف في وقت لاحق، اليوم، للمطالبة بإعادة فرض وقف إطلاق النار.
كما أبدى كيري أمله، في أن يتضح الموقف بشكل أكبر خلال يوم أو نحو ذلك، فيما يتعلق باستئناف وقف اطلاق النار في سوريا، وقال للصحافيين، بعد محادثات مع دي ميستورا "ساهم الجانبان.. المعارضة والنظام.. في هذه الفوضى وسنعمل خلال الساعات المقبلة بشكل مكثف من أجل محاولة استعادة وقف الاقتتال"، متابعًا "اتفقت روسيا والولايات المتحدة على أن يعمل مزيد من الافراد من هنا في جنيف بشكل يومي... من أجل ضمان وجود فرصة أفضل لفرضه (وقف اطلاق النار)".
لكن كيري، وفي اكثر تعليقاته المتشائمة على الجهود الرامية لانهاء النزاع المستمر منذ خمسة اعوام، حذر من أنّه لا يريد اعطاء وعد بالنجاح. وشكر دي ميستورا على دعم العملية السياسية في خضم "نزاع اصبح في نواح عدة خارج نطاق السيطرة ويقلق الجميع في العالم". مؤكّدًا أنّ وقف الاعمال القتالية الذي تم التوصل إليه بوساطة روسية-اميركية في فبراير (شباط)، لا يزال متماسكًا في اجزاء من البلاد؛ لكنه اشار إلى الوضع في حلب. قائلًا إنّ نظام الاسد استهدف عمدًا ثلاث عيادات ومستشفى، ما أسفر عن مقتل اطباء ومرضى وتهديد للهدنة. مضيفًا أنّ "الهجوم على هذا المستشفى يفوق حدود المعقول (..) ويجب أن يتوقف". وتابع كيري قائلًا إنّ "الطرفين المعارضة والنظام يساهمان في هذه الفوضى وسنعمل في الساعات المقبلة بشكل مكثف في محاولة لاعادة فرض وقف الاعمال القتالية".
من جهته، قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير للصحافيين، اليوم، "نأمل أن تؤدي هذه الجهود إلى وقف الاعمال القتالية واستئناف العملية السياسية التي ستؤدي إلى تشكيل مجلس الحكم الانتقالي الذي سيتولى مسؤوليات حكم البلاد". وذكر مجددًا أن السعودية لا ترى دورًا لرئيس النظام السوري بشار الاسد في مستقبل الحياة السياسية في سوريا. مضيفًا "نأمل أن يأخذ (مجلس الحكم) السلطة من بشار الاسد وأن يعمل على دستور وانتخابات لبناء سوريا جديدة لا دور فيها لبشار الاسد". متابعًا أنّ اللوم يقع على عاتق النظام السوري في بطء عملية السلام. "المماطلة والارباك وعدم إبداء أي مرونة هي مسؤولية النظام (السوري) بالكامل".
من جانبه، قال دي ميستورا إنّ "معجزة" الهدنة "اصبحت هشة للغاية" داعيًا إلى إيجاد حل للحد من العنف للسماح بجولة جديدة من المحادثات في جنيف. وأضاف "... نحن نُعد الآلية؛ ولكنّها تحتاج ارادة سياسية وإلّا سيكون لدينا الآلية فقط... في الواقع أن ذلك بدأ اليوم.. الاعداد لآلية أفضل بكثير ومراقبة ... وقف جديد لاطلاق النار".
من جانبه، دعا جان مارك ايرولت وزير الخارجية الفرنسي اليوم، في باماكو، روسيا إلى التدخل لدى دمشق من اجل "وقف الضربات على حلب" واستئناف عملية السلام "في اسرع وقت ممكن". مضيفًا في مؤتمر صحافي في اليوم الثاني من زيارته مالي مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير، "نحن مستعدون تمامًا من أجل استئناف عملية السلام في اقرب وقت ممكن. لذا، من الضروري ان تتوقف الضربات على حلب". قائلًا "ابلغنا شركاءنا الاميركيين رغبتنا في أن تتم ممارسة اقصى الضغوط من اجل أن يتدخل الروس لدى النظام السوري تحقيقا لهذه الغاية. لكن هذا لم يحدث حتى الآن". وأردف "لا نريد تفويت اي مبادرة لاعادة تفعيل وقف اطلاق النار، ومن أجل أن تصل المساعدات الانسانية إلى المتضررين من المآسي الناجمة عن التفجيرات، وان يتاح استئناف عملية السلام للخروج من هذا النزاع المستمر منذ وقت طويل".
وكانت وكالة انترفاكس الروسية للانباء، قد نقلت عن الجنرال سيرجي كورالينكو المسؤول العسكري الروسي، قوله اليوم، إنّ المحادثات مستمرة بشأن ضم محافظة حلب السورية إلى "نظام التهدئة".
وذكرت الوكالة عنه أيضًا، أنّ روسيا والولايات المتحدة والنظام السوري والمعارضة "المعتدلة"، اتفقوا على تمديد "نظام التهدئة" في ضاحية الغوطة الشرقية في دمشق يومين آخرين حتى نهاية الثالث من مايو (أيار).
ميدانيًا، تجدد القصف المتبادل ليل الاحد/ الاثنين بين قوات النظام والفصائل المعارضة في مدينة حلب، في الوقت الذي يجري كيري محادثات في جنيف.
وقال مراسل الصحافة الفرنسية، في حلب، "تعرضت الاحياء الشرقية (تحت سيطرة الفصائل المعارضة)، وبينها بستان القصر وصلاح الدين لغارات جوية عنيفة طوال الليل" من دون سقوط اصابات.
وتشهد مدينة حلب منذ أكثر من عشرة ايام تصعيدًا عسكريا، أسفر عن مقتل أكثر من 250 مدنيًا بينهم حوالى 50 طفلا، حسب حصيلة للمرصد السوري لحقوق الانسان.
وذكر مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن ان "القصف المتبادل تواصل طوال الليل بين الطرفين"، مشيرا إلى هدوء يخيم منذ صباح اليوم على المدينة.
وفي بلدة كفر حمرا في شمال مدينة حلب، افاد مدير المرصد بـ"مقتل ثلاثة مدنيين" في غارات جوية.
وتعد مدينة حلب من ابرز المناطق المشمولة بوقف الاعمال القتالية الساري منذ 27 فبراير. لكنّها استُثنيت من تهدئة بموجب اتفاق روسي - اميركي يسري منذ يوم الجمعة، على جبهتي الغوطة الشرقية لدمشق وريف اللاذقية (غرب) الشمالي.
وبدأ العمل بـ"نظام التهدئة" الساعة الواحدة من صباح السبت على ان يستمر 24 ساعة في الغوطة الشرقية و72 ساعة في ريف اللاذقية. وقد جرى تمديده المرة الاولى الاحد مدة 24 ساعة في الغوطة الشرقية.
وكان كيري صرح قبل وصوله إلى جنيف أنّ "وضع حد للعنف في حلب والعودة إلى وقف دائم (للاعمال العدائية) هما أولوية".


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة