ليبيا: معلومات عن وساطة مصرية جديدة بين السراج وحفتر

ليبيا: معلومات عن وساطة مصرية جديدة بين السراج وحفتر

قوات الجيش تتقدم باتجاه سرت رغم تصاعد خسائرها البشرية في معارك الشرق
الاثنين - 24 رجب 1437 هـ - 02 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13670]

أعرب فائز السراج، رئيس حكومة الوفاق الوطني المقترحة من بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، الذي أكد أهمية اعتماد حكومته من قبل مجلس النواب الموجود في مدينة طبرق بأقصى الشرق الليبي، عن تطلعه لزيارة مصر في أقرب فرصة.
وقالت مصادر مصرية وليبية لـ«الشرق الأوسط» إن تصريحات السراج التي جاءت في إطار اتصال هاتفي أجراه معه أمس وزير الخارجية المصري سامح شكري، ربما تمهد لزيارة وشيكة سيقوم بها شكري إلى طرابلس في محاولة مصرية جديدة لتقريب وجهات النظر بين السراج والفريق خليفة حفتر، القائد العام للجيش الوطني الموالي للسلطات الشرعية في البلاد.
ويدور خلاف معلن بين الطرفين على خلفية إطلاق حفتر لعملية عسكرية لتحرير مدينة سرت الساحلية ومسقط رأس العقيد الراحل معمر القذافي من الجماعات المتطرفة، علما بأن القاهرة رعت أول اجتماع من نوعه بين حفتر والسراج قبل بضعة شهور في مقر حفتر العسكري بمدينة المرج في شرق ليبيا.
وهذا هو الاتصال الأول من نوعه المعلن بين وزر الخارجية المصري والسراج منذ وصول الأخير برفقة أعضاء مجلسه الرئاسي إلى العاصمة طرابلس بحرا قادما من تونس نهاية شهر مارس (آذار) الماضي.
وأوضح الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، أن الاتصال تطرق إلى أهمية تضافر الجهود من أجل محاربة تنظيم داعش وسائر التنظيمات الإرهابية، بما يتطلب تعزيز قدرات القوات المسلحة الليبية ودعمها في مواجهة الإرهاب.
وطبقا لبيان الخارجية المصرية فقد عبر السراج عن تقديره للدعم المتواصل الذي تقدمه مصر له، ولأهمية العمل على اعتماد حكومة الوفاق الوطني من قبل مجلس النواب، وعن تطلعه لزيارة مصر قريبا.
من جهة أخرى، دعا السراج الشركات الأجنبية التي لها مشاريع في مجال الطاقة الكهربائية إلى العودة واستكمال أعمالها المتوقفة؛ بسبب الأحداث التي مرت بها البلاد مؤخرا.
وناقش السراج مشكلات الكهرباء في طرابلس خلال اجتماع قال مكتبه إنه عقده مع مسؤولي الكهرباء بالقاعدة البحرية الرئيسية التي يستخدمها السراج مقرا مؤقتا له في العاصمة طرابلس. إلى ذلك، تجاهل قائد الجيش الليبي الفريق خليفة حفتر اعتراضات السراج المعلنة على عملية عسكرية أطلقها حفت مؤخرا لتحير مدينة سرت من قبضة تنظيم داعش الذي يسيطر عليها منذ منتصف العام الماضي؛ حيث أعلن الناطق باسم القيادة العامة للجيش العقيد أحمد المسماري أن معركة مرتقبة ستبدأ لتحرير المدينة بمشاركة قوات برية وبحرية وجوية.
ولفت المسماري إلى أن هذه العملية لا تحمل دوافع سياسية إطلاقا، مشيرا إلى أن الجيش يستعد لها منذ نحو عام.
ولفت إلى أن قيادة الجيش بعد الإنجازات التي تحققت في معارك مدن شرق البلاد، رأت استغلال الحالة المعنوية للجنود لتحرير سرت، موضحا أن الجيش يعتزم قطع الإمدادات التي ترسلها دول أجنبية وأطراف دولية للتنظيم عبر شواطئ سرت.
لكن المسماري رفض تحديد موعد لإعلان تحرير سرت، معتبرا أنه في ظل الدعم الذي يتلقاه تنظيم داعش من بعض الدول وبعض الميليشيات في العاصمة طرابلس، فإن الجيش سيخوض هذه المعركة وهو يتوقع جميع السيناريوهات المحتملة، على حد تعبيره.
وتعبيرا عن دعمه لموقف الجيش، ناقش رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح في اجتماع موسع عقده مع مشايخ وأعيان قبائل المغاربة والعواقير والعبيدات بمدينة القبة، التطورات الأخيرة في منطقة الهلال النفطي والتجهيزات الجارية لعملية تحرير سرت.
وتحدثت مصادر عسكرية عن وصول قوات تابعة للقيادة العامة للجيش الليبي بإمرة العقيد عبد الله نور الدين إلى مدينة أجدابيا في طريقها إلى سرت، ونقلت عن بعض النازحين أن الأوضاع في المدينة محتقنة وأن عناصر التنظيم في حالة تخبط كبير بعد ورود أخبار باقتحام المدينة من قبل قوات الجيش.
وألقت طائرات سلاح الجو الليبي منشورات تطالب الأهالي بالابتعاد عن المناطق الساخنة، التي يستخدمها التنظيم كمعسكرات وثكنات لتخزين الأسلحة والذخائر.
وكان المجلس الرئاسي الذي يترأسه السراج، قد أعلن رفضه لتحرك حفتر المنفرد وطالب في المقابل القوى العسكرية الليبية بانتظار تعليمات المجلس بصفته القائد الأعلى للجيش الليبي، كما أعلن اعتزامه تعيين قيادة مشتركة للعمليات في مدينة سرت وتوحيد الجهود تحت قيادته.
في غضون ذلك، أعلن الجيش الليبي أن 5 من مقاتليه لقوا مصرعهم وأصيب 14 آخرين في معارك ضد المتطرفين في بنغازي بشرق البلاد، بينما بلغت خسائر قوات الصاعقة 25 قتيلا و93 جريحا خلال الشهر الماضي في مواجهات ضد الجماعات الإرهابية.
وأعلن مكتب إعلام قيادة الجيش الليبي عن مصرع عدد كبير من قادة وعناصر هذه الجماعات بعد قصف اجتماع لهم أول من أمس في مقر تابع لتنظيم داعش بمنطقة قنفودة غرب بنغازي.
واغتال مجهولون أمس العقيد سالم سويسي، آمر الكتيبة 174 مشاة في الجيش بعدما أمطروه بالرصاص أمام منزله في مدينة ترهونة التي تقع على بعد 90 كيلومترا جنوب شرقي العاصمة طرابلس، علما بأنه كان يتولى قيادة الكتيبة المكلفة بحماية مقر وزارة الدفاع بالعاصمة.
إلى ذلك، قال مسؤول بالمؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس إن الهجمات التي استهدفت حقول النفط في حوض سرت الغربي؛ حيث تتركز احتياطيات النفط في ليبيا قد أضرت بطاقة إنتاجية لا تقل عن 200 ألف برميل يوميا. وأضاف أن المؤسسة قد تستغرق حتى أواخر 2017 أو 2018 لكي تعود بتلك الحقول إلى طاقتها الكاملة إذا استطاعت تحمل تكلفة الإصلاحات.
وأثار انتقال حكومة السراج التي تدعمها الأمم المتحدة إلى طرابلس الشهر الماضي الآمال بأن تستطيع ليبيا إعادة تشغيل الحقول المتوقفة وفتح مرافئ التصدير المغلقة، وتقول مؤسسة النفط في طرابلس إن بوسعها مضاعفة الإنتاج سريعا إلى أكثر من 700 ألف برميل يوميا إذا استقرت الأوضاع السياسية والأمنية.
وما زالت الحكومة تكافح لكسب تأييد واضح وبخاصة في الشرق. وفي الأسبوع الماضي حاولت مؤسسة موازية في الشرق تصدير شحنة نفطية للمرة الأولى مما قد يزيد صعوبة التعافي.
وتأمل مؤسسة النفط أن تستطيع حكومة الوفاق تشكيل قوة أمنية موحدة لحماية المرافق النفطية، فيما يعتمد الأمن في الوقت الحالي على طيف من المجموعات المسلحة، مثل حرس المنشآت النفطية وهو قوة شبه رسمية سبق أن حاصرت الموانئ وحاولت في 2014 تصدير الخام بشكل مستقل لكن القوات الخاصة الأميركية أفشلت مساعيها.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة