تونس: الكشف عن مخزن للذخيرة من مخلفات عملية بن قردان

تونس: الكشف عن مخزن للذخيرة من مخلفات عملية بن قردان

العناصر الإرهابية كانت تخطط لاحتلال المدينة وتحويلها إلى إمارة داعشية
الاثنين - 24 رجب 1437 هـ - 02 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13670]

كشفت أجهزة الأمن التونسية يوم أمس عن مخزن ذخيرة على مستوى الطريق الرابطة بين مدينتي بن قردان وتطاوين (جنوب شرقي تونس) وأكدت أن أحد المواطنين قد عثر صدفة بمنطقة حسي نحاسة بمدينة بن قردان على مخزن الذخيرة وأبلغ السلطات الأمنية بالأمر.
ونفذت قوات أمنية وعسكرية مشتركة على الفور مجموعة من عمليات التفتيش عن الأسلحة والذخيرة في المناطق القريبة من موقع اكتشاف هذا المخزن، وذلك بهدف تأمين المنطقة من مخلفات عملية بن قردان الإرهابية.
ورجحت مصادر أمنية تونسية بمدينة بن قردان في تصريح إعلامي أن يكون مخزن الذخيرة من مخلفات عملية بن قردان الإرهابية، حيث شنت المجموعات الإرهابية التي كانت، هجومًا مسلحًا على منشآت عسكرية وأمنية بمدينة بن قردان في السابع من مارس (آذار) الماضي.
وإثر الإعلان عن انتهاء المواجهات المسلحة بصفة رسمية بعد أيام من القتال الذي حول مدينة بن قردان إلى ما يشبه ساحة الحرب، عثرت الوحدات الأمنية على عدد من مخازن الأسلحة والذخيرة في مختلف أنحاء مدينة بن قردان ومحيطها، وكانت العناصر الإرهابية التي تنتمي إلى تنظيم داعش الإرهابي تخطط لاستعمالها في تنفيذ مخططات إرهابية بهدف احتلال المدينة وتحويلها إلى إمارة داعشية.
وكانت عملية بن قردان الإرهابية الأعنف من بين الهجمات الإرهابية التي عرفتها تونس، إذ خلفت نحو 55 قتيلا في صفوف العناصر الإرهابية المهاجمة لمدينة بن قردان من بينهم التونسي مفتاح مانيطة أمير المجموعة الإرهابية، كما ألقت أجهزة الأمن القبض على 25 عنصرًا إرهابيًا أحياء. وخلفت عملية بن قردان كذلك مقتل 20 تونسيًا موزعين بين العسكريين والأمنيين والمدنيين من بينهم سبعة مدنيين.
على صعيد آخر، أحيت المؤسسة العسكرية التونسية أول من أمس السبت ذكرى حادثة وفاة الجنرال التونسي عبد العزيز سكيك في حادثة تحطم طائرة مروحية أميركية الصنع كانت تقل أبرز قيادات جيش البر بمنطقة مجاز الباب من ولاية - محافظة - باجة شمال غربي تونس.
ويعود الحادث المثير للجدل إلى يوم 30 أبريل (نيسان) 2002 حين سقطت مروحية عسكرية في مدينة مجاز الباب إثر عودتها من مهمة تفقدية بولاية - محافظة - الكاف (160 كلم شمال غربي العاصمة التونسية) ووجهت الاتهامات على الفور إلى نظام الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي. وروجت أطراف سياسية ومصادر إعلامية فكرة تدبير الحادث من قبل الجنرال بن علي للتخلص من القيادات العسكرية بعد ورود معلومات استخباراتية عن تفكيرهم في تنفيذ انقلاب عسكري على النظام القائم.
يذكر أن الجنرال سكيك من بين القيادات العسكرية التي كانت محبوبة في الوسط العسكري، وقد تولى عدة مهام عليا في صلب القوات المسلحة التونسية، إذ عين سنة 1999 مديرا لمعهد الدفاع الوطني ثمّ متفقدًا عامًا للقوات المسلحة وأصبح سنة 2001 رئيسًا لأركان جيش البر. وقد تلقى تكوينًا عسكريًا بعدد من المدارس والمعاهد العسكرية العليا بكل من تونس وفرنسا والولايات المتحدة الأميركية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة