إمبراطور بروسيا.. وإمبراطور النغم

إمبراطور بروسيا.. وإمبراطور النغم

كتابان عن علمين من أعلام التاريخ والفن الألمانيين
الاثنين - 24 رجب 1437 هـ - 02 مايو 2016 مـ
غلاف الكتاب الأول - غلاف الكتاب الثاني

قبل أن تنطوي صفحة 2015 صدر كتابان من أدب السير والتراجم عن علمين من أعلام التاريخ والفن الألمانيين: فردريك الثاني (1712 - 1786) إمبراطور بروسيا، ولودفيج فان بتهوفن (1770 - 1827) المؤلف الموسيقي الذي دعي بحق إمبراطور النغم.
ونبدأ بالأول وقد صدر عنه كتاب عنوانه «فردريك الأكبر: ملك بروسيا» من تأليف تيم جيلاننج. الناشر: آلن لين (صدرت منه طبعة إلكترونية) في 648 صفحة.
وفي عرض لهذا الكتاب نشر في الملحق الثقافي لجريدة «ذا سنداي تايمز» البريطانية (4/ 10/ 2015) يتساءل دانيل جونسون: هل يستحق فردريك الثاني لقب «الأكبر»؟ لقد خلع فولتير عليه هذه الصفة بعد أن تبوأ سدة العرش لفترة طويلة من 1740 إلى 1786 وتمكن من أن يحول مقاطعة بروسيا من مملكة صغيرة في بحر البلطيق إلى قوة كبرى يحسب حسابها على القارة الأوروبية. وقد ظل محتفظًا بلقب «الأكبر» منذ فولتير، فهو يكاد يكون رئيس الدولة الألماني الوحيد الذي يعرفه الناس خارج ألمانيا، باستثناء القيصر فيلهلم الثاني وهتلر. لقد خسر كل من هذين الأخيرين حربًا عالمية، أما فردريك فانتصر في حرب السنوات السبع (1756 - 1763) ضد تحالف مكون من فرنسا وروسيا والسويد والنمسا وأغلب الإمبراطورية الرومانية المقدسة. غير أن الشهرة والنجاح لا يكفيان وحدهما لأن يبررا ذيوع صيته ووصفه بالعظمة. لقد كان يتسم بصفات تنفر العصر الحديث منه: نزعته الحربية، وكراهيته للمرأة، وشعور العظمة الذي يتملكه. إن الثمن الذي دفعه لكي يضع برلين على خريطة العالم هو معاملته بني وطنه - بل وأسرته - على أنهم وقود للمدافع.
ومع ذلك فإن فتنة شخصيته - وهي في آن واحد مغناطيسية ومنفرة - تلمع من خلال كل شيء فعله. فعلى النقيض من لويس الرابع عشر - الذي لم تنجح فرنسا في أن تجعل العالم يسميه «الأكبر» - كان فردريك يملك «النجومية» التي سحرت معاصريه ومن جاءوا بعده على السواء. وكان الإنجليز في العصر الفيكتوري (عصر الملكة فيكتوريا في القرن التاسع عشر) يعجبون بشجاعته في وجه المصاعب. وقد خصص المؤرخ الاسكتلندي توماس كارلايل ستة مجلدات لكتابة سيرته، وكان كتابه هذا هو الكتاب المفضل لدى هتلر. وقدس النازيون ذكراه إلى الحد الذي جعلهم يخفون بقايا جثمانه لحمايتها من الغارات الجوية التي يشنها الحلفاء. وفي نهاية المطاف ثوى جثمانه في قصره المسمى «سان سوسي» في بوتسدام عام 1991.
كتب فردريك في وصيته: «لقد عشت كما يعيش الفيلسوف، وأتمنى أن أدفن كما يدفن الفيلسوف». كان راعيًا للفنون والعلوم وعازفًا على الناي ومؤلفًا موسيقيًا ومسرحيًا وشاعرًا وهجّاءً ساخرًا ومنظرًا سياسيًا. لقد كان باختصار: الملك الفيلسوف. وقد أحاط نفسه بالمفكرين وأهمهم فولتير، ولكن علاقته بهذا الأخير ساءت، مما دفع فولتير إلى محاولة الفرار من بلاطه. وواضح أن أغلب صداقات فردريك كانت تنتهي بالدموع.
وكان فردريك رجل دولة وجنديًا واسع المطامح، على استعداد لأن يضحي بأكبر عدد من النفوس وأن يفلس الخزانة من أجل أن يستولي على سيلزيا (أغنى مقاطعة في وسط أوروبا والمفتاح الذي يمهد لتوسع بروسيا في باقي أقاليم ألمانيا).
وننتقل من هذا الإمبراطور المثقف المحارب إلى واحد من أعظم العبقريين الذين أنجبتهم ألمانيا في عالم الموسيقى، أعني بتهوفن الذي ما زال بعد مرور أقل قليلاً من قرنين على وفاته ملء سمع الدنيا. يشهد بهذا مجلد ضخم في أكثر من ألف ومائة صفحة صدر حديثًا عن دار «فيبر وفيبر» للنشر بلندن من تأليف جان سوافورد تحت عنوان «بتهوفن: اللوعة والانتصار».
Beethoven: Anguish and Triumph، by Jan Swafford، Faber and Faber، London، 1104 pages.
ويكفي للدلالة على منزلة بتهوفن ما يقوله ليون بلانتنجا في مقالة له بعنوان «فرحة جامحة» (ملحق التايمز الأدبي في 26 يونيو (حزيران) 2015) من أنه عندما شيعت جنازة الموسيقار في فيينا عام 1827 قدر عدد مشيعيه بما يتراوح بين عشرة آلاف وعشرين ألف نسمة. وفي عام 1845، عند الاحتفال بمرور خمسة وسبعين عامًا على مولده، رفع الستار في مدينة بون مسقط رأسه عن تمثال له من عمل المثّال إرنست جوليوس هاهنل، يقوم في وسط المدينة. واقترنت هذه المناسبة بموكب من حملة المشاعل وطلقات من سلاح المدفعية وإقامة قاعة لعزف موسيقاه. كان من الحاضرين يومها نخبة من أبرز موسيقيي أوروبا (برليوز وليست وآخرون)، وعواهل مثل فردريش فلهلم الرابع ملك بروسيا، والملكة فيكتوريا ملكة بريطانيا وزوجها الأمير ألبرت. وأثناء الحرب العالمية الثانية كان كلا الفريقين المتحاربين يستخدم موسيقى بتهوفن لإلهاب الشعور الوطني. كما قاد لينارد برنستاين عزفًا للسيمفونية التاسعة احتفالاً بسقوط حائط برلين في 1989.
عاش بتهوفن في قلب الغليان الاجتماعي والذهني الذي أحاط بالثورة الفرنسية في 1789 وحروب نابليون وتفاعل مع هذه الأحداث. وحظي في حياته بشهرة دولية لم يحظ بها أي موسيقي آخر، رغم أنه ظل يتأرجح على نحو قلق بين حاجته إلى رعاة لفنه من طبقة النبلاء ورغبته في الوصول إلى جمهور من عامة الشعب.
ولم تكن شخصية بتهوفن أقل إثارة للاهتمام من أعماله، فقد كان ناري الطبع يشعر بالاضطهاد، ولكنه سخي اليد غريب الأطوار أصم على نحو متزايد أشعث الهندام عاثر الحظ في علاقاته الغرامية في القسم الأكبر من حياته. ولكنه تمكن رغم كل العقبات من أن يتوج هذه الحياة بسيمفونيته التاسعة ورباعياته الوترية. وهذا الكتاب الجديد يبدأ بتتبع حياة بتهوفن منذ صباه في مدينة بون حتى وفاته عن ستة وخمسين عامًا. شب بتهوفن في ظل حركة التنوير في بون، وانتصارات نابليون في إيطاليا وأرض الراين والاستيلاء على بون، وتفكك الإمبراطورية الرومانية المقدسة، ومؤتمر فيينا الذي عمد إلى تقسيم كعكة أوروبا بعد سقوط نابليون في 1814 - 1815، وقيام الدولة البوليسية ذات القبضة الحديدية، والنظام الصارم الذي فرضه السياسي الألماني مترنيخ في النمسا فيما بعد.
وينتهي الكتاب بالحديث عن سنوات بتهوفن الأخيرة وما عاناه فيها، إذ تفاقم صممه وراودته أفكار الانتحار وعانى من خيبة الأمل في الحب. وحول فراش موته تحلق أصدقاؤه وتلاميذه وزملاؤه من الموسيقيين، وتفوه بقوله: «أيها الأصدقاء، لقد انتهت الملهاة». وكان ذلك تعليقه الأخير على حياته.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة