فرنسا ترفع عدد قواتها في ساحل العاج

فرنسا ترفع عدد قواتها في ساحل العاج

من 500 إلى 900 عسكري
السبت - 22 رجب 1437 هـ - 30 أبريل 2016 مـ رقم العدد [ 13668]

أعلن وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان أمس (الجمعة) أن بلاده سترفع عدد قواتها المنتشرة في ساحل العاج من 500 إلى 900 عسكري، موضحًا أن هذا البلد يشكل «خزانًا» مهمًا في حال حدوث أزمة في المنطقة.

وقال وزير الدفاع أثناء زيارة للقوات الفرنسية في العاصمة أبيدجان: «هذا الصيف سيتم رفع عدد القوات الفرنسية في ساحل العاج من 500 إلى 900 رجل وسيشكلون قاعدة متقدمة للواجهة الغربية لأفريقيا».

وهذه الزيادة كانت مقررة وفق قانون البرمجة العسكري، لكنها تأتي في ظرف يتميز بتهديد إرهابي إقليمي متنامٍ، خصوصا بعد اعتداء مارس (آذار) الماضي على شاطئ قرب أبيدجان.

وقال لودريان إن قاعدة أبيدجان ستشكل بذلك أحد «ثلاثة خزانات للقوات الفرنسية في العالم مع القاعدتين في جيبوتي والإمارات، وإحدى ثلاث نقاط للدخول في هذه المناطق المختلفة».

ويمكن أن تقدم هذه القوات مساندة للعسكريين الفرنسيين الذين يشاركون في عملية خارجية مثل قوة برخان في منطقة الساحل، أو أن تتدخل في أزمة جديدة.

وحلت القوة الفرنسية في ساحل العاج في يناير (كانون الثاني) 2015، محل عملية ليكورن التي تدخلت في عدة أزمات في ساحل العاج وخصوصًا «معركة أبيدجان» بعد الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل في 2011.

ويمكن إرسال هذه القوات كتعزيزات إلى منطقة الساحل. وهي تتولى الجانب اللوجيستي من عمليتي برخان وسانغاريس في جمهورية أفريقيا الوسطى بفضل وسائل منها مرفأ أبيدجان ومطارها الدولي.

كما يقوم العسكريون الفرنسيون بتأهيل نحو 600 من نظرائهم في ساحل العاج كل سنة.

وقال وزير الدفاع الفرنسي: «بعد اضطرابات 2011، أصبحت إعادة بناء جيش ساحل العاج أساسية لضمان استقرار البلاد وازدهارها».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة