اختطاف عاملة إغاثة أسترالية في جلال آباد

اختطاف عاملة إغاثة أسترالية في جلال آباد

واشنطن تفقد رؤيتها على الأرض مع تخفيض قواتها في أفغانستان
السبت - 22 رجب 1437 هـ - 30 أبريل 2016 مـ رقم العدد [ 13668]
نقطة تفتيش خارج مدينة جلال آباد أمس عقب اختطاف عاملة إغاثة أسترالية من قبل مسلحين (رويترز)

ذكر تقرير إخباري، أمس، أن «عاملة إغاثة أسترالية (60 عاما) اختطفت في أفغانستان على أيدي مجموعة من المسلحين». وأفادت هيئة الإذاعة الأسترالية (إيه بي سي) بأن عاملة الإغاثة، كاثرين جين ويلسون من مدينة بيرث غربي أستراليا، قد اختطفها مسلحون يرتدون ملابس عسكرية من مكتبها في جلال آباد بالقرب من الحدود الباكستانية أول من أمس. وكانت وكالة باجهوك الأفغانية للأنباء قد ذكرت في بادئ الأمر أول من أمس، أن «الشرطة تحقق في اختطاف موظفة بمنظمة غير حكومية». وعملت ويلسون في السابق لدى اللجنة الدنماركية لمساعدة اللاجئين، لكن يعتقد أنها تعمل حاليا لدى جماعة إغاثة مستقلة. وقال والدها، بريان ويلسون (91 عاما) لـ«إيه بي سي»: إن «الأسرة قلقة للغاية». وأضاف: «لكني أفترض أنها رهينة وسيبذلون قصارى جهدهم للحفاظ عليها على قيد الحياة وعدم إيذائها؛ لأنهم يرغبون في شيء ما أو شيء آخر في المقابل، وليس الأمر جيدا للغاية أن تكون لديهم رهينة ميتة». وتابع قائلا: «جين.. ابذلي قصارى جهدك وعودي سالمة». وقال ويلسون إن ابنته تعمل في المنطقة منذ أكثر من 20 عاما مع جمعيات خيرية على صلة بحقوق المرأة وأمن المياه. وقال رئيس الوزراء، مالكوم تيرنبول، في مقابلة إذاعية: «الحكومة تعمل على ضمان عودتها سالمة».

وفي واشنطن، حذر تقرير رسمي عرض أمس، بأن سحب القوات الأميركية من أفغانستان يؤثر في تدريب القوات المحلية التي بات البنتاغون يجهل الحجم الحقيقي لقدراتها العملانية.

وكتب المفتش العام في الهيئة الأميركية المكلفة مراقبة جهود إعادة إعمار أفغانستان (سيغار) جون سوبكو في تقريره الفصلي للكونغرس «مع تراجع عديد الانتشار على الأرض، فقدت القوات الأميركية قسما كبيرا من قدرتها على المراقبة بشكل مباشر وتقديم الاستشارات التكتيكية وجمع معلومات موثوقة حول قدرات الجيش الأفغاني وفعاليته».

وبحسب حلف شمال الأطلسي، قتل نحو 5500 جندي وشرطي أفغاني في الخدمة العام الماضي، لكن «لا الولايات المتحدة ولا حلفاؤها الأفغان يعرفون ما هو عدد الجنود والشرطيين الأفغان وكم عدد القادرين على الخدمة، أو ما هي قدراتهم العملانية الحقيقية» بحسب التقرير الفصلي الذي عدّ هذه النتيجة «مقلقة». ومنذ أن أنهى الحلف الأطلسي في نهاية 2014 مهمته القتالية في أفغانستان ليكون نشاطه في هذا البلد محصورا بالتدريب، بات الجيش الأفغاني وحده على الأرض في مواجهة متمردي حركة طالبان. وحاليا ينتشر 9800 جندي أميركي في البلاد، لكن يفترض أن ينخفض عددهم إلى 5500 مطلع 2017. وحيال خطر إعادة سيطرة «طالبان» على البلاد، أعلنت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما في أكتوبر (تشرين الأول) 2015 «إبطاء وتيرة سحب قواتها من البلاد».

ونشر تقرير «سيغار» في توقيت حساس جدا لأفغانستان، حيث تعد الظروف الأمنية صعبة بعد حرب دامت 15 سنة. ومع 11002 من الضحايا المدنيين، بينهم 3545 قتيلا كان عام 2015 الأكثر دموية على الشعب الأفغاني منذ أن بدأت الأمم المتحدة في 2009 بإحصاء القتلى والجرحى في هذا النزاع

ومطلع الشهر الحالي أعلنت «طالبان» إطلاق «هجوم الربيع» في ذكرى الملا عمر، مؤسس الحركة، مؤكدة أنها تريد شن «هجمات على نطاق واسع»، خصوصا ضد جنود الأطلسي الـ13 ألفا وقوات الأمن الأفغانية.

ويضاف إلى تمرد «طالبان» منذ أكثر من عام حملة مقاتلي تنظيم داعش، خصوصا في شرق البلاد.

وانتقد سوبكو مرارا علنا الاستراتيجية الأميركية في أفغانستان، خصوصا جهود إعادة الأعمار، منددا بـ«تجاوزات وسوء استخدام مليارات الدولارات في إطار المساعدة الأميركية». ومنح الكونغرس الأميركي 113 مليار دولار لجهود إعادة الأعمار في أفغانستان، وفقا للتقرير. وقتل 2200 أميركي في هذا البلد منذ بدء النزاع في نهاية 2001.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة