تواصل الحملة على «القاعدة» جنوب شرقي اليمن

تواصل الحملة على «القاعدة» جنوب شرقي اليمن

لواء إماراتي: «» بفقدان السيطرة على المكلا حرم التنظيم من عائدات يومية بنحو مليوني دولار
السبت - 22 رجب 1437 هـ - 30 أبريل 2016 مـ رقم العدد [ 13668]
جدد طيران التحالف العربي أمس تنفيذ غاراته على الجماعات الإرهابية (رويترز)

كشفت مصادر عسكرية رفيعة لـ«الشرق الأوسط» عن استعدادات عسكرية كبيرة تجريها قوات التحالف العربي بالتنسيق مع المنطقة العسكرية الثانية بحضرموت، والمنطقة العسكرية الرابعة بعدن، والمقاومة الجنوبية بالمحافظات الجنوبية، للتحضير لإطلاق حملة أمنية أخيرة لتطهير محافظتي شبوة وأبين من عناصر تنظيم القاعدة. وقالت مصادر عسكرية رفيعة لـ«الشرق الأوسط» إن الحملة العسكرية مهمتها استكمال النجاحات الأمنية في الجنوب وتطهير محافظتي شبوة وأبين.

وجدد طيران التحالف العربي، أمس الجمعة، تنفيذ غاراته على الجماعات الإرهابية بمحافظة أبين شمال شرقي عدن، وقال سكان محليون لـ«الشرق الأوسط» إن غارة جوية للتحالف استهدفت مزرعة غرب مدينة زنجبار عاصمة المحافظة، فيما استهدفت غارة أخرى تواجد عناصر من «القاعدة» في مزرعة بمنطقة دوفس.

الضربات الجوية لطيران التحالف استهدفت معاقل وأهداف الجماعات الإرهابية الفارة من أبين ولحج، تأتي في الوقت الذي يتم الحديث فيه عن حملات عسكرية أخيرة لقوات التحالف العربي المتواجدة في عدن وحضرموت، لتطهير ما تبقى من المناطق الجنوبية من عناصر التنظيم الإرهابي.

وكان قائد قوات التحالف العربي في حضرموت الإماراتي اللواء مسلم الراشدي، قد أكد في مؤتمر صحافي عقد مساء أول من أمس بمدينة المكلا، بحضور محافظ المحافظة اللواء أحمد سعيد بن بريك، وقائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء فرج سالمين البحسني، أن القوات سوف تمضي قدمًا في محاربة الجماعات الإرهابية، مشيرًا إلى أن دعم قوات التحالف العربي أسهم في تحقيق النصر وتحرير المكلا، مؤكدًا أن تحرير المكلا رسالة لكل من يدعم الإرهاب في اليمن.

وحرمت «القاعدة» بفقدان السيطرة على المكلا من عائدات يومية بنحو مليوني دولار كانت تحصل عليها من رسوم على حركة البواخر والسفن في ميناء المدينة وتجارة المنتجات النفطية، بحسب اللواء الإماراتي. محافظ حضرموت، اللواء أحمد سعيد بن بريك، أكد ضرورة تطبيع الحياة المدنية والاهتمام بالجوانب الخدمية والمعيشية للمواطنين، مشيرًا إلى أهمية مساندة قوات النخبة والجيش الوطني في تعزيز دعائم الأمن والاستقرار بعد انتصاراتها التي تحققت بدعم وإسناد من التحالف العربي. وقال محافظ حضرموت في تصريح لوسائل الإعلام المحلية إن «الظرف الاستثنائي الراهن يستدعي من الجميع التعاون والتكاتف بما يحقق المصلحة العامة، وتطلعات النهوض بالأوضاع الخدمية والتنموية والابتعاد عن المناكفات السياسية والمحاصصة الحزبية»، داعيًا المسؤولين في الأجهزة التنفيذية إلى تحمل مسؤولياتهم تجاه تنفيذ المهام الوظيفية والإدارية.

وقال اللواء بن بريك إن «ما تحقق من انتصار عظيم لقوات النخبة والجيش الوطني ودحرهم لعناصر تنظيم القاعدة الإرهابية من محافظة حضرموت يؤكد أن حضرموت بيئة غير حاضنة لعصابات اللصوص والإرهاب والغدر». وقال المسؤول العسكري الإماراتي إن الحملة على تنظيم القاعدة في جنوب شرقي اليمن متواصلة بعد استعادة المكلا كبرى مدن محافظة حضرموت. وقال اللواء مسلم الرشيدي إن الحملة التي أتاحت، الأحد، استعادة المكلا التي يقطنها 200 ألف شخص «كانت سريعة وحاسمة». وأضاف في تصريحات نقلتها الوكالة الفرنسية أن «العملية متواصلة لتطهير المكلا من عناصر القاعدة الذين بقوا فيها»، و«لملاحقة من فر منهم خصوصا إلى المناطق المحاذية لمحافظة شبوة المجاورة».

وشاركت القوات اليمنية، التي ساهمت دول التحالف في تدريبها بشكل واسع في تحرير مدينة المكلا، بحسب محافظ حضرموت أحمد سعيد بن بريك. وقبل أيام، ومع بدء المباحثات اليمنية في الكويت، أطلقت قوات التحالف حملتها العسكرية ضد التنظيم، وخلال 72 ساعة تمكنت من قتل المئات من عناصره واستعادة المكلا. وقيل إن بعض العناصر فرت باتجاه شبوة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة