إبراهيم الصيني: المنتخب السعودي لديه مناعة ضد مشكلات وقضايا الدوري

إبراهيم الصيني: المنتخب السعودي لديه مناعة ضد مشكلات وقضايا الدوري

قال إن لاعبي العراق قد يقعون في مأزق «نقل الخليجية من البصرة»
الثلاثاء - 10 ذو الحجة 1434 هـ - 15 أكتوبر 2013 مـ

طمأن الدكتور إبراهيم الصيني، اختصاصي تطوير القدرات والتنمية البشرية، بأن أجواء التوتر والصخب الإعلامي على خلفية الأحداث التي طرأت أخيرا على منافسات كرة القدم السعودية، ومنها قرارات لجنة الانضباط التابعة للاتحاد السعودي لكرة القدم ضد فريق الهلال، بعد هتافات عنصرية صادرة من جماهيره ضد الاتحاد، وتغريم الأمير فهد بن خالد رئيس النادي الأهلي بعد حديثه عن الحكم عبد الرحمن العمري، وقيادة رئيس النادي الأهلي لتكتل ضد لجان الاتحاد السعودي لكرة القدم، لن تنتقل إلى عمان؛ حيث يستعد المنتخب السعودي الأول لملاقاة العراق اليوم ضمن التصفيات الآسيوية المؤهلة لبطولة آسيا 2015 التي ستحتضنها أستراليا.

وقال الصيني لـ«الشرق الأوسط»: «من خلال عملي مع لاعبي فريق الاتحاد الدوليين سعود كريري، ومختار فلاتة، وأحمد عسيري، وفواز القرني، الذين أعرفهم جيدا، ومن خلال نظرتي الخاصة، أرى أن هذا الصخب لن ينتقل إلى صفوف المنتخب، فالجميع الآن في مهمة وطنية، وعند تمثيل المنتخب تتوحد كل الألوان».

وأضاف: «علاقات اللاعبين مع بعضهم مميزة جدا، وأيضا هم محترفون، ومفهوم الاحتراف كبير لديهم، فمثلا الانتقالات التي تحدث أسهمت في ترسيخ مفهوم الاحتراف، كانتقال الشهري إلى النصر والفريدي إلى الهلال، فمثلا لنأخذ محمد نور قائد الاتحاد السابق، من كان يتوقع أنه سيرتدي شعارا غير شعار الاتحاد في يوم من الأيام؛ لكنه الآن يدافع عن النصر فريقه الجديد بكل إخلاص، فالمقصد هنا أن اللاعبين محترفون، ولن يؤثر فيهم ما يحدث من توتر وشحن في منافسات الدوري».

وعن قضية نقل بطولة «خليجي 21» من مدينة البصرة العراقية إلى مدينة جدة السعودية، وغضب المسؤولين العراقيين، وهل سيكون لذلك دور في دخول اللاعبين هذه المباراة بشحن كبير قال الصيني: «لاعبو المنتخب السعودي لن يدخلوا هذا المنزلق بكل تأكيد؛ لكن ربما لاعبو المنتخب العراقي يكون لديهم نوع من الشحن».

ويضيف الصيني: «هذه نقطة لصالح المنتخب السعودي إذا دخل العراقيون وهم مشحونون؛ لأن هذه تسمى (المقاومة)، وإذا لعب الأخضر السعودي بهدوء وأريحية، بعيدا عن أي أمور أخرى، سيكون قادرا تجاوز العراق بكل سهولة».

واختتم الصيني حديثه في هذا الشأن قائلا: «قد يكون لحكيم شاكر مدرب المنتخب العراقي دور في اللعب بالجانب النفسي للاعبي فريقه، وإدخال اللاعبين بمعنويات مرتفعة؛ ولكن يجب على إدارة المنتخب أن يحثوا اللاعبين على التعامل بكل هدوء مع المباراة، وعدم الدخول في أي منزلق».

جدير بالذكر أن أحمد عيد رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم وصل يوم أول من أمس إلى العاصمة الأردنية عمان للوقوف على آخر استعدادات الأخضر للمباراة التي تقام يوم الثلاثاء، ومساندة المنتخب في مباراته أمام العراق، كما أقامت السفارة السعودية في الأردن حفل عشاء لبعثة الأخضر السعودي، بحضور أحمد عيد وكافة لاعبي الأخضر وأجهزته الفنية.

واكتملت صفوف الأخضر للمباراة، بعدما وصل منصور الحربي وشارك في التدريبات الجماعية للفريق؛ حيث سافر الأخير إلى مسقط رأسه مدينة جدة السعودية لظروف عائلية؛ لكنه عاد يوم أمس ودخل التدريبات الجماعية، كما بدا لاعب خط الوسط سالم الدوسري في جاهزية كاملة للمباراة، بعدما شارك في التدريبات الجماعية للمنتخب؛ مما يعني شفاءه التام من الإصابة التي لحقت به أخيرا في الدوري مع فريقه الهلال.

من جانب آخر أعلن سلطان الرويلي الرئيس التنفيذي لنادي العروبة ورجل الأعمال تكفله بتأمين سكن للجمهور السعودي في مدينة عمان ليلة المباراة، فيما قدم خالد كساب رجل الأعمال وعضو الجمعية العمومية في الاتحاد السعودي لكرة القدم ألفي تذكرة للجماهير السعودية الراغبة، وذلك دعما منهما للأخضر في هذه المهمة الوطنية، ولحث الجماهير السعودية على الوقوف بجانب لاعبي المنتخب في هذا اللقاء المهم.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة