بريطانيا تستجوب شخصين مولا مفجر مطار بروكسل

بريطانيا تستجوب شخصين مولا مفجر مطار بروكسل

لدى زيارته مدينة برمنغهام العام الماضي
الجمعة - 21 رجب 1437 هـ - 29 أبريل 2016 مـ رقم العدد [ 13667]

استمعت محكمة بريطانية، اليوم (الجمعة)، إلى اثنين مشتبه بهما اعتقلا في مدينة برمنغهام، بتهم تتعلق بالإرهاب، بدعوى منحهما 3 آلاف جنيه إسترليني (4300 دولار أميركي) لمحمد عبريني، الناجي بين منفذي تفجيرات مطار بروكسل الإرهابية الشهر الماضي.

واتهم الادعاء العام البريطاني محمد علي أحمد، وزكريا بوفاسيل، وعمر كليهما 26 عاما، بتسليم المال لعبريني عندما زار برمنغهام العام الماضي.

وقالت شرطة وست ميدلاندز إن أحمد وبوفاسيل وجهت إليهما اتهامات بتدبير أموال لآخر، «وكانا يعلمان أو كان لديهما سبب معقول للشك في أن تلك الأموال ستستخدم لأغراض الإرهاب أو قد تستخدم في ذلك».

ومثل الرجلان أمام المحكمة، اليوم، وبصحبتهما امرأة، تدعى سمية بوفاسيل، 29 عاما، التي اتهمت، جنبا إلى جنب مع أحمد، بجمع الأموال المخصصة لـ«ارتكاب أعمال إرهابية أو مساعدة شخص آخر لارتكاب مثل هذه الأفعال».

وقال ضباط مكافحة الإرهاب، إنه قد ألقي القبض على المشتبه بهم الثلاثة واثنين آخرين في منتصف أبريل (نيسان) الحالي، خلال التحقيقات بشأن التهديدات المحتملة لبريطانيا، بعد التفجيرات الانتحارية الثلاثية في بروكسل يوم 22 مارس (آذار) الماضي، وليلة من العنف المنظم في باريس في 13 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

وكانت شرطة وست ميدلاندز قد أفادت أمس، أنّ مشتبها به رابعا، هو فاضل ساجد يونس خان، 40 عاما، اتهم بحيازة رشاش لرذاذ الفلفل. مضيفة أنّ «رجلا يبلغ من العمر 59 عاما، أطلق سراحه بشروط صارمة، بينما يستمر التحقيق».

وأفاد بيان سابق للشرطة، أنّ الاعتقالات «المخططة مسبقا، التي نفّذت بقيادة استخباراتية»، جاءت خلال «تحقيق موسع» جرى بالاعتماد على دعم الشركاء الوطنيين والدوليين.

واعترف عبريني بالمشاركة في الهجوم على مطار بروكسل، ويشتبه بتورطه في الهجمات الإرهابية التي أودت بحياة 130 شخصا في باريس في نوفمبر الماضي.

وذكرت وسائل إعلام بريطانية وفرنسية أن المشتبه به الرئيسي في هجمات باريس، عبد الحميد أباعود، زار أيضا برمنغهام في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة